Archive | April 10th, 2012

الاردن يدرس إقامة منطقة عازلة لإيواء الفلسطينيين الفارين من سورية

Posted By: Siba Bizri

Shoah Arabic Editor

عمان ـ يو بي آي: دخل 17 شخصاً من اللاجئين الفلسطينيين في سورية الى المملكة الأردنية حيث تم التحفظ عليهم في أحد مخيمات إيواء اللاجئين السوريين، فيما اشارت صحيفة إلى أن هناك اتجاها حكومياً لإقامة منطقة عازلة حدودية لإيواء هؤلاء اللاجئين في حال تدفق أعدادا كبيرة منهم.
ونقلت صحيفة ‘العرب’ الصادرة امس الإثنين عن مصادر حكومية مطلعة لم تسمها أن ‘هؤلاء الأشخاص تخلصوا من الوثائق التي يحملونها ما يعد بحسب وصف المصدر ‘سابقة خطيرة للحكومة الأردنية خصوصاً أن عدد اللاجئين الفلسطينيين في سورية يبلغ 480 ألف لاجئ’، لافتةً إلى أن دخولهم تم تهريباعبر (الشيك) في منطقة الشلالة الواقعة على المثلث الأردني – السوري – الفلسطيني مقابل بحيرة طبريا.

وقالت المصادر ان ‘الحكومة الأردنية تدرس مقترحا بإيجاد منطقة عازلة حدودية بالاتفاق مع الحكومة السورية وبإشراف الأمم المتحدة لإيواء اللاجئين الفلسطينيين السوريين في حال تدفق أعداد كبيرة منهم باتجاه المملكة، إسوة بالمنطقة العازلة الخاصة باللاجئين الفلسطينيين في العراق’.
من جهة أخرى، قدرت الصحيفة عدد السوريين الذين دخلوا المملكة منذ بدء الاحتجاجات في سورية وحتى الأسبوع الماضي بنحو 95 ألفاً، منهم 7800 مسجلين لدى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، و2500 بانتظار اجراءات تسجيلهم، بينما تؤكد الجهات الأمنية الأردنية عدم دخول أي لاجئ عراقي مقيم في سورية إلى الأردن، وأن الحكومة تتشدد في منع دخول اللاجئين العراقيين المقيمين في سورية إلى الأردن، وذلك بحسب مصادر متطابقة من وزارة الداخلية وجهات حدودية.

وأضافت أن’ أعدادا من السوريين يدخلون أراضي المملكة عبر منطقة الشلالة الحدودية وعن طريق وسطاء (مهربين) مقابل مبالغ مالية يدفعونها لتهريبهم عن طريق (الشيك)، مشيرة إلى أن ‘التضاريس الجغرافية الوعرة وضعف الرقابة تسهل من عملية التهريب في المنطقة’.

Posted in Arabic, JordanComments Off on الاردن يدرس إقامة منطقة عازلة لإيواء الفلسطينيين الفارين من سورية

امتلاك قوة الردع والدعم

Posted By: Siba Bizri

Shoah Arabic Editor

صحيفة اللواء اللبنانية

بحكم سياستها والعمل المميز في تطبيق مبدأ العدالة والمساواة وتوفير القدرة على مواجهة التحديات والانتصار على ما يؤثر سلباً على الاستقلال والسيادة أو يُفسِح في المجال أمام مُغرّرٍ بهم للخروج على القانون وتعكير الصفو والاستقرار، تتمتع المملكة العربية السعودية بميزة البقاء في دائرة الضوء،ومحور الاتصالات والمشاورات العربية والدولية لوضع حد لأزمات معترضة.

ويدخل في هذا الإطار ترحيب مجلس الوزراء السعودي في جلسة المسابقة برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود بقرارات قمة بغداد وتبنّي المبادرة العربية وما تقرّر في اجتماع دول مجلس التعاون الخليجي لوقف فوري للقتل في سوريا الذي ينبغي أن يشكل أولوية للجهود الدائمة وفق خطة الجامعة العربية والإطار العام للشرعية الدولية، وقد اطلع المجلس من العاهل السعودي على الاتصالت والمشاورات والمباحثات التي جرت على الساحتين الإقليمية والدولية ومع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون التي أكدت ضرورة بقاء أمن الخليج صلباً كالصخر، إضافة إلىالاستعداد للتعاون في بناء منظومة صاروخية التزاماً بهذا التوجّه.

ومع هذا الاهتمام بقضايا الأمّتين العربية والإسلامية تواصل المملكة حرصها على تطوير الخدمات لمواطنيها ومساعدة الأشقاء والإخوة، وهذا ما نصّت عليه أوامر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود لأربع عشرة وزارة لتطوير الخدمات المتابعة لها وتقديمها كل ما يحتاج إليه المواطنون والتعامل بشكل جاد وفوري، وهذا ما نصَّ عليه خطابه لولي عهده الأمير نايف بن عبد العزيز.
وفي هذا السياق، فإنّ مليون سعودي يفيدون من إعانات البطالة وفاتورة المملكة السنوية البالغة خمسة مليار وخمسمائة مليون ريال، بحيث يُمنح كلعاطل عن العمل ألفي ريال ما يعادل خمسمائة وثلاثين دولاراً.

وقد تناولت محادثات وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن عبد العزيز مجمل التطوّرات على الساحتين العربية والدولية مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، كما في محادثات وزير الدفاع السعودي الأمير سلمان بن عبد العزيز مع رئيس الوزراء البريطاني بحضور نظيره فيليب هاموندللمساعدات الدفاعية.

هذا التكامل في الموقف ينسحب إيجاباً على ما تنعم به المملكة من حضور دولي فاعل يؤكد مدى منعتها الأمنية في مواجهة أي من التحديات وهي الأكثر عزيمة في اجتثاث شأن الإرهاب والخارجية عن القانون وثوابت الرسالة السمحة الخالدة، وهذا كله يترجم سياسة حكيمة وعادلة يُرسي دعائمها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود.

Posted in Arabic, Saudi ArabiaComments Off on امتلاك قوة الردع والدعم

يوميات الغضب حسب رجاء بن عمّار  «فايسبوك» تعيدها إلى الخشبة بعد سقوط الطاغية

Posted By:   Siba Bizri

Shoah  Arabic Editor

إنّها الابنة الرهيبة للمسرح التونسي، قامت تجربتها منذ عقدين على الاصغاء إلى ابتكارات عصرها وارهاصات مجتمعها. عملها الجديد مع رفيق دربها المنصف الصايم، بين الحدود بين الواقعي والافتراضي، يرصد يوميّات الثورة بوسائط شتّى تجمع بين الرقص وخيال الظلّ

  أمل الجربي- صحيفة الأخبار اللبنانية 

تونس | «فايسبوك»، بهذا العنوان يقدّم مسرح «فو» هذه الأيام رؤيته الخاصّة لما سمّي الثورة التونسية. انطلقت عروض المسرحية أخيراً في فضاء «مدار قرطاج» في الضاحية الشمالية للعاصمة. امتلأت قاعة Lez’art بجمهور جاء ليبحر في الثورة، وسط إضاءة خافتة وديكور متعدّد الوسائط. منذ أواسط السبعينيات، برزت أولى المؤسسات الخاصة التي خلقتها حاجة الفنانين إلى مسرح مستقلّ عن القطاع العام. تمثّل ذلك في «المسرح الجديد» (1975) الذي انبثقت عنه لاحقاً التجارب المستقلة للفاضل الجزيري (تونس للإنتاج)، والفاضل الجعايبي (فاميليا) ومحمّد إدريس (المسرح الوطني).

كذلك تأسّس مسرح «فو» أواخر عام 1979 وكوّن نواته الأولى توفيق الجبالي، ورجاء بن عمّار، والمنصف الصايم، ورؤوف هنداوي. كانت أوّل إنتاجاته مسرحيّة «تمثيل كلام» (1981)، قبل أن يستقل توفيق الجبالي ويؤسّس فضاء «التياترو». غير أنّ الثنائي المنصف ورجاء قرّرا مواصلة مسيرة «فو» من دون «مأوى» لغاية تأسيس فضاء «مدار قرطاج» عام 1993. تميّزت إنتاجاتهما في تلك الفترة بالتنوّع، وتحديداً في المسرح الراقص. ولم يخلُ تاريخ «فو» من حقبات سوداء كإغلاق الفضاء بضغط من سلطات بن علي من كانون الأول (ديسمبر) 2002 حتى آذار (مارس) 2009. وبعد افتتاحه مجدداً، أنتج مسرح «فو» عرضين ومهرجاناً للرقص المعاصر. وها هو يقدّم عرض «فايسبوك» الذي يعيد رجاء بن عمّار مخرجة، وممثّلة وراقصة ومصمّمة لهذه المسرحيّة. تعود فكرة المسرحيّة الى سنتين. عُرضت للمرة الأولى أمام لجنة الرقابة في 16 كانون الأول (ديسمبر) 2010 أي قبل يوم واحد من إحراق محمد البوعزيزي نفسه. تسارعت الأحداث بعد ذلك، فلم يتمكن فريق العمل من العودة إليه قبل آذار (مارس) 2011ومواكبة التحوّلات التي شهدتها تونس منذ عرض النصّ على اللجنة.

قاعة Lez’art التي احتضنت عرض «فايسبوك»، ليست فضاء مسرحياً بالمفهوم الكلاسيكي يتكوّن من خشبة وجمهور. إنها فضاء مفتوح لا يفصل بين الممثلين والمشاهدين فيه إلا الهواء. هكذا، جاء الفضاء مفتوحاً على شكل رواق، عُلِّقت على جانبيه شاشات تحيلنا إلى العالم الافتراضي. هناك أيضاً تستقرّ سيّارة مقلوبة وشاشة عرض، ورجل ملفوف بنسيج العنكبوت، وحائط منزل. الفضاء يتكوّن من مجموعة ثنائيّات: أبيض وأسود، متحرّك وساكن، غوغائيّ وصامت، مستسلم وثائر. من هذه الثنائيات، تولد شخصيّات متعدّدة تعيش في بناية واحدة وتجري الأحداث في 7 تشرين الثاني (نوفمبر) 2010. نشاهد ربة المنزل (رجاء بن عمار) التي تستعد لـ«الاحتفال»، فيما التلفزيون يبثّ فيلماً لإيتوري سكولا عن الفاشية. سنفهم لاحقاً علاقته بمضمون المسرحيّة عندما تبدأ ربّة المنزل بدعوة أطفالها للخروج احتفالاً بـ«7 نوفمبر».

هذا التاريخ الذي لطالما كرّس ديكتاتورية بن علي منذ أن أصبح ذلك اليوم عطلة رسميّة للاحتفال بـ«التغيير المبارك» الذي شهد تسلّم زين العابدين بن علي السلطة في تونس. في طبقة أخرى من المبنى، هناك صحافي (المنصف الصايم) يعيش منعزلاً، يراقب العالم الخارجي من برجه. وفي طبقة أخرى، نشاهد المدوّنة المناضلة (رندا الدباغ) التي تقضي ساعات على شاشة الكومبيوتر. إنّها إعادة تركيب لفيلم «يوم خاص» (1977) لإيتوري سكولا الذي يستعيد أحداث يوم واحد في شقة، ولقاء ربة المنزل والصحافي في الوقت الذي تحتفل فيه المدينة بـ«الديكتاتورية». هكذا تقدّم لنا المسرحية ثلاث شخصيات هي: المرأة، المثقف، والشابة المناضلة. تلتقي هذه الشخصيات في فضاء افتراضي وواقعي في آن، راصدةً وقائع الثورة منذ إرهاصاتها الأولى، وصولاً إلى عبارة Dégage الشهيرة. لكنّ مسرحيّة «فايسبوك» ليست نسقاً أدائياً واحداً. إنّها مجموعة من اللوحات المتواترة، سواء من حيث الموضوع أو من حيث التقنية، ترصد لحظات تطوّر الحراك الشعبي في تونس بأدوات الكوريغرافيا والموسيقى والألعاب البهلوانيّة وخيال الظل. المدونة المجهولة الملامح، قد تكون المرأة والوطن والثورة معاً. ترقص حيناً وتمشي على عكاز أحياناً. لا تتوقّف المفاجآت هنا. في لقطة مشحونة بين رجاء بن عمّار والمنصف الصّايم، يخرجان عن النصّ وينخرطان في رقصة تنتهي بقبلة، تعيدنا إلى واقع المرأة التونسية ووهم التحرر الذي ظلّ حبراً على ورق في مجلة الأحوال الشخصية.

من خلال «فايسبوك»، نجح مسرح «فو» في هضم التحوّلات التي شهدتها بلاد الطاهر الحداد منذ أكثر من عام حتى اليوم، من دون الوقوع في الكليشيهات والحسّية. هذا الرهان الناجح جاء بفضل وسائط عدة ومتنوّعة لجأت إليها بن عمّار كالكوريغرافيا، وألعاب الفيديو، وخيال الظلّ، والعنصر السمعي، لنخرج بلوحة تعكس الثورة بلغة أخرى غير الكلمات.

Posted in Arabic, TunisiaComments Off on يوميات الغضب حسب رجاء بن عمّار  «فايسبوك» تعيدها إلى الخشبة بعد سقوط الطاغية

WHY HIROSHIMA?

NOVANEWS

Why did the United States drop the atomic bomb on Hiroshima? Was it necessary? Were the American people told the truth? What about today? How much do we really know about the U.S., Russia, Iran, IsraHell, and China and their nuclear weapons?

Posted in JapanComments Off on WHY HIROSHIMA?

سرقة أسلحة من الجيش اللبناني لبيعها إلــى المعارضة السورية

Posted By: Siba Bizi

Shoah Arabic Editor

حسن عليق – صحيفة الأخبار اللبنانية

في النشرة التوجيهية التي أصدرتها قيادة الجيش للعسكريين في التاسع من آذار الماضي، حذّرت القيادة بلهجة غير معهودة من اختراق المؤسسة العسكرية. ما هي إلا أيام قليلة، حتى بان سبب هذه اللهجة: شبكة وصِفَت بالسلفية، وبأنها تابعة لكتائب عبد الله عزام، كانت تسعى لتجنيد عسكريين في الجيش، بهدف تفجير بعض ثُكَنه. وبعيداً عن الدور الذي أداه العسكريان اللذان استهدفتهما الكتائب بالتجنيد، وبغض النظر عمّا إذا كانا فعلاً قد تورّطا مع من كان يتصل بهما، فإنه لا أحد من الأمنيين الجديين ينكر وجود حالة كانت تسعى لاختراق الجيش. وبعد إماطة اللثام عن «الشبكة التكفيرية»، اكتشفت المؤسسة العسكرية اختراقاً من نوع آخر كان كامناً في داخلها: عسكريون يسرقون أسلحة أميرية، ويبيعونها إلى تجّار سلاح ينقلونها بدورهم إلى مناطق في بيروت، وفي الشمال، ومنها إلى سوريا. وهناك، يستفيد منها رجال الجيش السوري الحر. حتى يوم أمس، كان المعنيون في المؤسسة العسكريةيتكتّمون على ما يجري، لكن البحث يؤدي إلى تأكيد عدد من الوقائع، أبرزها الآتي:

أوقفت مديرية استخبارات الجيش رتيباً يعمل أمين مستودع في واحدة من كتائب اللواء الثامن. والعسكري الموقوف يُدعى خ. ح، من بلدة عرسال البقاعية. وجرى توقيفه بعد الاشتباه في سرقته عدداً كبيراً من الأسلحة والذخائر من مستودع الكتيبة، ثم بيعها. كذلك أوقفت الاستخبارات رتيباً آخر منالكتيبة ذاتها، للاشتباه في كونه تستّر على زميله في العملية ذاتها.

ويتداول أمنيون على نطاق واسع في أن تحقيقات الجيش أفضت إلى الاشتباه في عسكري آخر في اللواء اللوجستي. لكن المسروق من «اللوجستي» ليس من العتاد الأميري، بل من الأسلحة والذخائر التي تصادرها القطعات العسكرية من المطلوبين والمطاردين ومن مطلقي النار، أو ممن يحملون أسلحةمن دون ترخيص.

وبيّنت التحقيقات أن البنادق الرشاشة المسروقة من مستودع الجيش يفوق عددها تسعين بندقية، إضافة إلى كمية كبيرة من الذخائر. وبناءً على التحقيقات التي أجريت، أوقفت استخبارات الجيش أكثر من عشرة أشخاص، في البقاع وفي منطقة الطريق الجديدة، إذ تبيّن أن مجموعة كبيرة من الأشخاص يشترون الأسلحة الأميرية، وتلك التي في عهدة الجيش، ثم ينقلونها إلى منطقة البقاع، حيث يجري تهريبها إلى الداخل السوري لتصبح في حوزة مسلّحيالمعارضة السورية.

وتسري شائعات كثيرة في الأوساط الأمنية بشأن هذه القضية، علماً بأن معظمها غير صحيح، بحسب مصادر أمنية مطّلعة على الملف. وتلفت هذه المصادر إلى أن معظم الموقوفين أحيلوا على المحكمة العسكرية، حيث باشر قضاء التحقيق العسكري استجوابهم.
وتلفت المصادر إلى أن ما جرى اكتشافه دفع قيادة الجيش إلى مراجعة آليات تفتيش مخازن الأسلحة، وخاصة لناحية التشدد فيها. وبدأت داخل المؤسسة العسكرية حملة واسعة للتثبت من عدم تكرار ما جرى، ولتأكيد إجراءات حماية الأسلحة والأعتدة الحربية والمدنية العائدة للجيش.
وأكدت مصادر متابعة للملف أن ما ورد في النشرة التوجيهية لقيادة الجيش في التاسع من آذار الماضي لم يكن وليد ساعته، بل بسبب «علم القيادة بأن مستوى استهداف المؤسسة العسكرية مرتفع جداً في هذه المرحلة الحساسة». وأكدت المصادر أن الجيش لن يتهاون أبداً مع أي عسكري أو مدني يثبت تورطه في كل ما يمسّ أمن المؤسسة العسكرية وأمن البلاد عموماً.

من جهة أخرى، لفت مسؤولون أمنيون إلى أن مشكلة تواجه تجار السلاح في لبنان، الذين يريدون نقله إلى المجموعات المسلحة التابعة للمعارضة السورية. فبعض تجار السلاح تلقّوا تعليمات سياسية وأمنية بالامتناع عن بيع السلاح «لغير المضمونين سياسياً»، فيما البعض الآخر نفد مخزونه، ولم يعد سهلاً جمع بديل منه من السوق، رغم ارتفاع الأسعار إلى حدود غير مسبوقة. ولفتت المصادر إلى أن هذا الواقع دفع الراغبين في نقل السلاح إلى سوريا إلى ابتكار أساليب أخرى للعثور على أسلحة، كسرقة بعض المحال التي تبيع أسلحة صيد يمكن استخدامها في المعارك، فضلاً عن اللجوء إلى إغراء بعض من في عهدتهم الأسلحة، سواء في الأحزاب اللبنانية (وبعضها حليف لسوريا) أو كما جرى مع العسكري الموقوف.

Posted in Arabic, LebanonComments Off on سرقة أسلحة من الجيش اللبناني لبيعها إلــى المعارضة السورية

Syria War Spills Across Borders into Turkey, Lebanon

NOVANEWS

 

Turkey Claims Deliberate Attack on Refugee Camp

antiwar.com

As Syrian rebel factions continue to lose ground to the military, fighting increasingly spills over to neighboring countries. This puts civilians on both sides of the border in the line of fire, resulting in deaths in both Turkey and Lebanon.

Two people were killed in Turkey, and four others wounded by Syrian military fire at the border near the Kilis refugee camp. Turkey’s government claims that the attack deliberately targeted the camp, but earlier reports suggested that it was simply fire that strayed across the border.

Meanwhile, Syrian troops attacked and killed a TV cameraman in neighboring Lebanon, firing across the border between the two nations. The incident occurred in Wadi Khaled, an area frequently used by Syrian rebels to hide from Assad’s forces and stage attacks into Syrian territory.

People with the camera crew said they explained to the Syrian troops that they weren’t fighters. Syrian state media reported that a nearby border post had come under attack shortly before the shooting.

Such incidents will surely embarrass the Syrian military, particularly coming just days before a scheduled ceasefire. But as fighting moves out of central cities and into the border regions, Turkey and Lebanon, too, could be dragged into the maelstrom.

Posted in SyriaComments Off on Syria War Spills Across Borders into Turkey, Lebanon

MKO buying Iraqi politicians with USD5K monthly payments

NOVANEWS

Members of the terrorist Mujahedin-e Khalq Organization (MKO)
An Iraqi lawmaker has reportedly revealed that the terrorist Mojahedin-e Khalq Organization (MKO) has been buying support for the cell by paying off senior Iraqi politicians and journalists.

The source, who wished to remain anonymous, told Habilian – an association that brings together families of those killed in terror operations across Iran – that one of the most senior Iraqi officials bribed is lawmaker and spokesman for the al-Iraqiya bloc Haidar al-Mulla, who has been receiving a monthly payment of USD 5,000 from the terrorist cell.

The official added that the list of the bribed Iraqi officials also includes Zafar al-Ani, former lawmaker; Sarmad Abdolkarim, Baathist refugee in Denmark who manages the Iraq4allnews.dk website; Safi al-Yaseri, author; and Hamid al-Mutlaq and Maysoon al-Damluji, both members of the Iraqiya party.

The Iraqi lawmaker said the hefty amounts were being paid to garner support for the MKO in Iraq and to buy condemnation of Iraqi policies towards the terrorist cell.

Last month, an award-winning investigative journalist revealed that numerous prominent US political figures are receiving “substantial fees” from the MKO to become the terrorist cell’s “passionate defenders.”

The Christian Science Monitor also reported last August that former US four-star generals, intelligence chiefs, governors, and political heavyweights had been paid “tens of thousands of dollars” to call for the US government to take the MKO off the terror list.

Posted in IraqComments Off on MKO buying Iraqi politicians with USD5K monthly payments

Zio-Nazi police forces to confront the hundreds of pro-Palestinian activists

NOVANEWS
Zio-Nazi forces prepare to confront pro-Palestinian activists arriving in IsraHell

Zio-Nazi police forces at Tel Aviv’s Ben Gurion airport (file photo)
Zio-Nazi police forces are gearing up to confront the hundreds of pro-Palestinian activists heading to Tel Aviv’s Ben Gurion airport this weekend.

“We have made arrangements and are prepared for this operation, which is expected to begin from Sunday,” the regime’s police spokesman Micky Rosenfeld told AFP.

The activists are expected to visit the West Bank at the invitation of the “Welcome to Palestine 2012” campaign in an effort to challenge the racist Zio-Nazi regime’s policy of isolating the West Bank.

At least 2,500 people have signed up and most of them have purchased their tickets. This is the third “Welcome to Palestine” campaign dubbed “flytilla”.

Organizers of Welcome to Palestine say that the campaign is a response to Tel Aviv’s attempts to illegalize movements into and out of the Palestinian territories.

“There is no way into Palestine other than through Israeli control points,” the organizers said in a mission statement. “Israel has turned Palestine into a giant prison, but prisoners have a right to receive visitors.”

The Zio-Nazi regime has reportedly contacted various airlines to demand that they block activists from boarding planes.

The activists that arrive in Tel Aviv are expected to be arrested by Zio-Nazi police forces, according to Israeli radio.

In the second “Welcome to Palestine” campaign in 2011, the activists were harshly treated at Ben Gurion airport and at least 120 of them were arrested upon arrival.

The Zio-Nazi officials have attempted to preempt the foreign activists’ campaign by releasing a list to international airlines, demanding that they block 342 passengers from flights to IsraHell for their pro-Palestinian activities.

Posted in ZIO-NAZIComments Off on Zio-Nazi police forces to confront the hundreds of pro-Palestinian activists

Zionist Puppet Saudi Regime: Suppressive Rule

NOVANEWS
Saudi rights activists concerned over health of Al Bajadi

Saudi protesters condemn Riyadh’s suppressive rule. (File photo)
Prominent Saudi rights activist Mohammad Al Bajadi who has been on a hunger strike for the past month has now stopped drinking water, rights activists say.

“The Saudi Civil and Political Rights Association (ACPRA) holds the Interior Ministry … responsible for the deterioration of Mohammad Al Bajadi’s health, who has been on an open hunger strike since March 11 and since Saturday morning has stopped drinking water, causing him to faint four times and putting his life at risk,” Reuters quoted the group as saying in a statement on Monday.

Al Bajadi, leader of Saudi Civil and Political Rights Association (ACPRA), was detained in March 2011 for supporting families gathering outside the interior ministry in Riyadh to demand the release of detained relatives. His trial on various charges, including the tarnishing of the state’s reputation, has been suspended as he refused to recognize the court.

“There is no direct contact but we get messages from visitors of other inmates … We are getting messages from people who have indirect contact with him that he is still on hunger strike and last night we received a message that he stopped drinking water,” said Mohammad al-Qahtani, a Saudi activist.

Activists say there are more than 30,000 political prisoners held in jails across Saudi Arabia, who, the Saudi-based Human Rights First Society says, are being subjected to both physical and mental torture.

According to rights activists, most of the detainees are being held without trial or legitimate charges and have been arrested on grounds of mere suspicion.

Saudi Arabia has been witnessing anti-regime demonstrations since March 2011. Several people have since been killed and many others injured or detained by regime forces.

Posted in Saudi ArabiaComments Off on Zionist Puppet Saudi Regime: Suppressive Rule

BAHRAIN: ZIONIST PUPPET’S ATTACK PROTESTERS

NOVANEWS
Bahraini troops attack protesters supporting activist al-Khawaja

Bahraini protestors are seen as they move away from tear gas during clashes with security forces in the village of Jidhafs, west of the capital Manama, February 13, 2012.
Saudi-backed Bahraini forces have attacked protesters demanding the release of prominent rights activist Abdulhadi al-Khawaja, Press TV reports.

The regime forces fired teargas and sound grenades to disperse the protesters in several towns and villages around the capital Manama.

Al-Khawaja, who began a hunger strike in early February in protest against his life sentence, is now feared dead, according to his lawyer Mohammed al-Jeshi.

Mohammed al-Jeshi said on Monday that Bahraini authorities have turned down repeated requests to contact him since Sunday and that no information was available on al- Khawaja’s health.

Amnesty International has also called for the ‘immediate and unconditional release’ of al-Khawaja, considering him a ‘prisoner of conscience, detained solely for exercising his right to freedom of expression.’

Meanwhile, Bahrainis continue their demonstrations in support of al-Khawaja and against the ruling Al Khalifa family across the country as regime forces go on with the violent crackdown on peaceful protests.

Bahrainis hold King Hamad bin Isa Al Khalifa responsible for the death of the protesters during the popular uprising in the country that began in February 2011.

Posted in BahrainComments Off on BAHRAIN: ZIONIST PUPPET’S ATTACK PROTESTERS

Shoah’s pages

www.shoah.org.uk

KEEP SHOAH UP AND RUNNING

April 2012
M T W T F S S
« Mar   May »
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30