Archive | April 25th, 2012

REMEMBER DEIR YASSIN

NOVANEWS

By Gilad Atzmon

http://www.deliberation.info/

Deir Yassin 2012 LondonDeir Yassin 2012

 

Yesterday, after an absence of five years, Deir Yassin was once again remembered.

Deir Yassin Remembered is an organisation which exists only to remember the massacre of Deir Yassin of April 9th 1948. I became familiar with DYR in the early 2000s. I performed at a few DYR commemorations and each and every time I was overwhelmed. It wasn’t only the emotional intensity of the commemorations but also only at DYR events could one see the true commitment and devotion of the Palestinian community.

It is no secret that the one people who are rarely seen at Palestinian solidarity gatherings are Palestinians. They are hardly ever involved with the PSC or any other organization, but Deir Yassin Remembered is different. A DYR commemoration is no mere solidarity event – it is about Palestinians and only about Palestinians – their past, their present and their enduring suffering.

Dr Hassassian inscribes in the Book of the Victims

Yesterday, as on previous occasions leading members of the UK Palestinian community gathered together to light candles for their parents, brothers and sisters, murdered by the Irgun and Stern Gang at Deir Yassin. Present, was the Palestinian Ambassador to the UK, Dr Manual Hassassian and the entire Palestinian Delegation. Dr. Hassassian is a remarkable speaker who, while welcoming those gathered, managed to draw meaningful historical interpretations from the massacre. The fact is that in the Holy Land nothing has changed – the racially driven plan to evict the true people of that land is still in place and practiced 24/7 by the Israeli government.

Abu Ashraf tells of the massacre

DYR, together with the Palestinian Delegation flew over from Palestine, Abu Ashraf, a survivor of Deir Yassin. Abu Ashraf was eight years old when he saw his family and friends slaughtered by my grandfather’s beloved Irgun. But strangely, although it was my grandfather who was the Irgun commander and therefore primarily implicated in the atrocity, as I listened to Abu Ashraf and his story, it was of my dad that I thought.

Abu Ashraf’s son and nephew – Martyrs both

Abu Ashraf and my dad were born in the same year, on the same land and under the same sun. When he was eight years old, Abu Ashraf’s life – present and future – was cruelly shattered. His home was destroyed, his family and friends were murdered and since then, he has lived as a refugee. Forty years later his own son was also butchered by the IDF while the rest of his kids ended up in Israeli prisons.

My father, on the other hand, though living under the same blue sky and growing up on Abu Ashraf’s land, was a free man. He travelled the world, he studied, he saw his parents grow old and was able to care for them – and his son, yours’ truly, is alive and kicking. My father is a free man while Abu Ashraf is a prisoner.

Can Abu Ashraf and my dad ever be friends? I know they can. But can my people make friends with Palestine or Palestinians? Well, my people are not as friendly as I would like them to be, so of that I am not so sure.

For years Deir Yassin Remembered was silent. In 2005-6 the organisation was wounded by a massive AZZ (anti-Zionist Zionists) campaign. Some Jewish so-called ‘anti-Zionists’ were disturbed by DYR’s equation of Deir Yassin with Jewish suffering and the Shoa. But to me it all made perfect sense. After all, Yad Vashem, the Jewish Holocaust memorial, built on the confiscated land of Ein Kerem, lies just 1400 meters from, and is in clear sight of, the village of Deir Yassin.

So, for a time the UK Jewish anti–Zionist community managed to slow down DYR’s activity, but it seems this precious organisation has bounced right back – and, as is so often the case with adversity bravely faced, DYR has re-emerged stronger than before. We owe thanks to this organization and to the support of the Palestinian Delegation and its Cultural Attache Mouhamed Masharqa.

But sadly, there were some people missing last night. The PSC leadership, though invited, were not in the room and I learned that the PSC leadership attempted to boycott, and even destroy the commemoration by mounting pressure on the General Union of Palestinian Students (GUPS) to withdraw its support to the event.  Now, what with the UK BDS movement, more active against fellow Palestinians than ever it was againstIsrael, there does seem to be an awful lot of boycotting going on in the Palestine solidarity movement.

Of course, this is no big surprise to me. In recent years and under the leadership of Sarah Colborne, the PSC London head office transformed itself into a true Zionist outlet taking its orders from rabid Zionist and openly Islamophobic Harry’s Place and desperately looking for ever new ways to please the Jewish Chronicle. Completely subservient to the sectarian AZZ command, the PSC recently expelled from its ranks some of its leading long-standing activists because they didn’t comply with the Jewish political line and, for the same reasons, has even gone as far as expelling Palestinians.

The PSC is now irrelevant but with the rapidly growing popularity of deLiberation and the clear success of yesterday’s Deir Yassin commemoration, I believe it is only a matter of time, it may even be mere days, before a new solidarity voice will be heard in this Kingdom.

 

Posted in Palestine AffairsComments Off on REMEMBER DEIR YASSIN

IS AMNESTY HUMAN RIGHT GROUP OR ZIONIST AGENT’S ?

NOVANEWS

NGO Your Enemy: Bogus reports fuel intervention industry

Far from helping an embattled nation, NGOs operating in Syria are being accused of helping the push towards military intervention. Some are peddling unverified reports to deliberately encourage foreign action. The agencies hold sway with groups like NATO, which has weighed in on their findings before – with deadly consequences. RT’s Marina Portnaya has more.

RT on Twitter http://twitter.com/RT_com
RT on Facebook http://www.facebook.com/RTnews

Posted in Human RightsComments Off on IS AMNESTY HUMAN RIGHT GROUP OR ZIONIST AGENT’S ?

القصَّة وما فيها

Posted By: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief

أماني شنينو- صحيفة الأخيار اللبنانية

غزة | جاء الوقت الذي تُصبحُ فيه الكلمات السياسية لا تمت إلى الوطنية بصلة، والوطن حديث من لا حديث لهُ، كلمات طويلة مُعقدة حول القضية، عفواً! أي قضية أقصد؟ حسناً إنني لسوءِ حظي أُتابع الأخبار، أُراقبُ غزة شارعاً شارعاً، يُذهلني هذا الهدوء الذي يشيعُ… أين الاحتفالات!؟ لماذا لم يخرج الشعب في الشارع يُغني للمُصالحة!؟ لماذا لم تستعر جارتنا الكوفية منَّا كعادتها للاحتفالات الوطنية!؟ هل يعني ذلك أن المُصالحة ليست حدثا وطنياً؟ أم أنها لم تحدث أساساً؟ ومع ترجيحي للاحتمال الأخير: ماذا عن الرسالة التي وصلتني، والتي قالت «تهنئة أخيراً صارت مُصالحة!»؟ ماذا عن حديث أبي مع الجيران «خبر صحيح… تصالحوا»؟

رئيسنا الكريم؟ إنه يُعيدُ تكرار مُصطلح المفاوضات. لكن مع احترامي الشديد أيها الرئيس الممدة ولايته: إنها حوارات أخوية، لا بل حوارات أولاد عم، وإلَّا لكان الأولى بك أن تُعزِّز حق اللاجئين. فبعد أكثر من ستين عاماً على النكبة، لم يعرف لاجئ واحد الطريق الى بيته. حاول فتح البلاد العربية الشقيقة بمفتاحبيته، فلم يفتح أي واحد. كان نزيلاً مؤقتاً، وما زال: يُهان، يذل… وتقول مفاوضات!

هل نُلقي اللوم على نتنياهو حين يُهدِّدُ بالاعتراض في الأمم المتحدة على الدولة الفلسطينية إلا إذا مُزِّقت وثيقة المُصالحة بين حماس وفتح؟! ليس نتنياهو من يصطاد في الماء العكِر، إنَّها أحزابنا الجليلة تتصيَّدُ فرصة للتملُّصِ من الوثيقة بحججٍ واهية لا علاقة لها بالقدس مثلاً ولا باللاجئين ولا بإنهاءالحصار!

علينا جميعاً أن نرسم خطوطاً عريضة تحت كلمة «العبث». القصَّة وما فيها أنه ليس هناك من هُو فعلاً مُهتم بشكلٍ أساسي بترميم ثقة الشعب بالحكومة، ثقة الحكومة بنفسها، هنا على العكس «ثقة» بأن كل شيء تبدَّد، حتّى المُسمّيات التي تمسُّ أساس الإنسان، وكرامته!
تأكيدك على الرأس في ما يخصُّ المصلحة الفلسطينية. وهذا يتمثَّل في المُصالحة التي لا بد من إنجازها، لكن منذ اجتماع القاهرة إلى اليوم، ما يحدث عبث كبير، يزيدُ من النزاع الداخلي. والثوابت الوطنية تزعزعت أكثر مما كانت وواجب الإعداد للانتخابات إنما هو جهدٌ يجب فرضه وإثباته، فالصدقية لن تحل كالروح القدس. فهل قلت إن الأمل ينفذ من كل صوبٍ حين يخرج شباب 15 آذار للضغطِ على طرفي المُصالحة، فيُضربون في أماكنِ خروجهم بحجة الأمن. فهل كان هناك أمن سابقاً ليكون الشباب الثائرون من خرَّبه!؟

وجهة الطريق مفقودة، إننا بانتظارِ خبرٍ واضح لا يحملُ معاني مُتناقضة، ووعوداً تَعد بأعوام مقبلة دون جديد، على الحكومة أن تعِي جيداً أنَّ القضيَّة استُهلكت تماماً، فكفى
عبثاً!

Posted in Palestine Affairs, ArabicComments Off on القصَّة وما فيها

غابة أسلاك الكهرباء تنقشع

Posted By: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief

يحارب أهل المخيمات صورتهم كخارجين عن القانون. هكذا، بدأت الدولة مشكورة بتركيب عدادات في مخيم البداوي  الشمالي، فكيفكان الوضع؟

روبير عبد الله- جريدة الأخبار اللبنانية 

البداوي | تكاد شركة كهرباء قاديشا تنجز أعمال مدّ شبكة الأسلاك الكهربائية «تورسادي» (torsadé) في مخيم البداوي الواقع شمال عاصمة الشمال طرابلس، وهي أسلاك تحول إلى حد بعيد دون إمكان التعدي على الشبكة في المستقبل. كان من المتوقع أن يعترض سكان المخيم هنا، حسب الشائعات التي تغمز من طرف تفضيل الفقراء البقاء خارج دائرة تحصيل الكهرباء، أو أن يقبلوا بذلك على مضض.

هذا لو كان صحيحاً ما يشاع عن عصيان المخيم على مؤسسات الدولة اللبنانية وأعمالها. لكن واقع الأمر أنهم وافقوا، بل راحوا يقدمون القرائن على رغبتهم في تنظيم شبكة الكهرباء داخل المخيم، لا حباً بنزع فكرة خروجهم على القانون فحسب، بل حفاظاً أيضاً على سلامة الأهالي القاطنين هنا، وتجنيبهم الكثير من الحوادث التي كانت ولا تزال تسببها الغابة الكثيفة من الأسلاك الكهربائية المنتشرة في أحياء المخيم الداخلية، والتي تختلط أحياناً بمياه الأمطار، محولة المكان إلى بيئة خصبة لأي مصيبة كهربائية، بحسب ما أفاد به أبو رامي خطار مدير مكتب الخدمات العامة في اللجنة الشعبية بالمخيم. فقد أصرّ الرجل ومعه مسؤول ورشة تركيب الخطوط الكهربائية علي هاجر، على دخول جريدة «الأخبار» إلى عمق المخيم لملاحظة ترحيب الناس بمدّ الشبكة الجديدة وتركيب العدادات، وبخاصة بعد التنزيلات التي قدمتها الشركة، وهو أمر ساعد أبناء المخيم على تقديم أكثر من ألفي طلب تركيب عدادات خلالالعامين الماضيين.

في الطريق عبر الزواريب المؤدية إلى شارع «غسان زيد» يستوقفنا نايف عياش، صاحب محل صغير للعصير، مصراً على تقديم القهوة. يعرب الرجل عن ارتياحه لما يحصل، ويشرح كيف أنه بات يستطيع وضع كرسي أو اثنين أمام محله من دون أن يخشى سقوط شريط مكهرب على زبون محتمل.
بالوصول إلى الشارع المذكور، يشير أبو جمال لطفي كيف «اختفى تعليق الأسلاك»، ويقول إن جابي الكهرباء يزور أصحاب المنازل في هذا الشارع (الزاروب) الذي يبلغ طوله 280 متراً و«لا يحتاج إلى مرافقة من أيٍّ من أفراد اللجنة الشعبية أو المنظمات الفلسطينية»، وإنه في العديد من الأحيان يترك إيصالات الكهرباء لدى أحد الدكاكين ليعود لاحقاً ويحصّلها. وبالاتصال مع جابي الكهرباء وسيم مهتدي، أكد فعلاً أنه «يجبي الكهرباء من المخيم منذنحو 12 سنة ولم يواجه أي مشكلة».

علاوة على الألفي طلب لتركيب العدادات، يضيف أبو رامي أن باقي السكان ركّبوا عداداتهم منذ مدة طويلة، وأن تأخر البعض في تقديم طلبات تركيب العدادات مردّه إلى انتظار الخفوضات على أسعار التركيب، آخذاً بالاعتبار الضائقة المعيشية التي يعانيها أبناء المخيم والتي تستخدم لـ«الحطّ من قدرهم» بدل التضامن معهم. ومما يدل على مستويات الفقر في المخيم، لجوء بعضهم إلى الاشتراك في مولدات الكهرباء الخاصة بكمية 2 أمبير فقط. وهذا ما يؤكده خالد ريناوي صاحب أحد المولدات الكهربائية، الذي يصحح بقوله إن البعض يشترك بأمبير واحد فقط، لـ«توفير الإنارة لطلاب المدارس». ويضيف ريناوي أن شدة الفقر تدفع البعض إلى التعدي على شبكة المولد الخاص، لكنه يغض النظر أحياناً كثيرة، لعلمه أن بعضهم لا يملك ثمن ربطة الخبز، ولا يستطيع شراء الشمع، فكيف يستطيع أولاده تنفيذ فروضهم وواجباتهم المدرسية؟

Posted in Arabic, LebanonComments Off on غابة أسلاك الكهرباء تنقشع

الكتائب: «حزب الحلاقين» أصبح NAZI ARAB’S

Posted By: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief

(للوهلة الأولى ينجح المحامي الشاب بإبهار سامعيه (هيثم الموسوي

لعلها الأرزة أو الصخر في الأغاني أو صورة الرئيس أمين الجميّل التي لا يتغير فيها شيء، ما يجعل حزب الكتائب «démodé». أو لعله فقط سامي الجميّل: الشاب الذي تسلم حزب الخمسة وسبعين عاماً لينفخ فيه حياة، فتركه كما كان، أو كاد يقضي على آخر أنفاسه

غسان سعود- جريدة الأخبار اللبنانية 
لا يتعلق الأمر حصراً بتقلص حجم من يحصرون أنفسهم بثلاثي «الله والوطن والعائلة » في المدن، أو بتلاشي ألوان الحروف التي تنحَت على هذا الجدار أو ذاك اسمَ «الكتائب اللبنانية». انقطع شيء ما في الحزب مع بيار الجميّل الابن، ودفن. ينظم الحزب هنا دورة في الليخة وهناك دورة طاولة، ويكاد _ لولا تقدم غالبية أعضائه في السن _ ينظم بطولة في رفع المحدلة. «ديموديه» حزب الكتائب. لصفحة حزب الاتحاد (يرأسه النائب السابق عبد الرحيم مراد) على الفايسبوك ألفا معجب، ولصفحة الكتائب ألف ومئتان فقط.

توجع حالة الحزب القلب: يرفع في النبعة، مثلاً، لافتات تقول للشباب: «روح دروس أحسن ما تروح أوفر دوز »! حتى الشباب الذين دخلوا بصفتهم دم سامي الجميّل الجديد إلى الحزب ختيروا بسرعة خيالية: مسؤول الماكينة الانتخابية ألبير كوستانيان ينظِّر في كل إطلالة تلفزيونية في المثاليات السياسية كأنه جوزف أبو خليل. فيما مرّ أكثر من عامين على آخر علاقة بادر المسؤول الإعلامي سيرج داغر إلى استحداثها مع صحافي من خارج الحزب. وفيالسياق نفسه، لا يمكن مسؤول الطلاب باتريك ريشا تسمية شاب واحد أهله غير كتائبيين، انتسب إلى الحزب في السنوات الثلاث الماضية.

حتى وفاة رئيس حزب الكتائب السابق النائب السابق جورج سعادة، كان للحزب صندوق أصوات انتخابية ثقيل واحد بعيداً عن المتن الشمالي، اسمه البترون. لكن أسباباً كثيرة أهمها تصفية أمين الجميّل حساباته مع إرث جورج سعادة جعلت البترون آخر الهموم في بيت الكتائب المركزيّ. فلا وزارياً سعت قيادة الكتائب لمزاحمة القوات وحلفائها الآخرين بترونياً، ولا مالياً أو سياسياً. في ظل عجز النائب سامر سعادة عن الإحاطة بكتائبييه خدماتياً وتنظيمياً خارج حدود بلدته شبطين. مع العلم بأن سامي الجميّل لم «يكف شرّ» التضييق على سامر ومحاولة محاصرته داخل الحزب وتحجيم نفوذه وسط كتائبالشمال، على اعتبار أن «والده كان قريباً (حتى لا يقول كلمة أخرى) من السوريين»، إلا قبل بضعة أشهر فقط.

ومن البترون إلى كسروان، انتخابياً لا تزال الكتل الناخبة بحسب غالبية الاستطلاعات كما كانت تقريباً عام 2009: 49% مع قوى 14 آذار و51% ضدهم. كل ما في الأمر أن 11% من مستطلعي السنوات الماضية كانوا يؤيدون الكتائب و4% القوات، فيما يؤيد 11% من مستطلعي اليوم القوات و4% الكتائب. أما المتن الشمالي، فإن ينسَ فلن ينسى خسارة رئيس الجمهورية السابق العنيد الرئيس الأعلى لحزب الكتائب أمين الجميّل الانتخابات الفرعية لشغل مقعد ابنه، أمام رجل نسي على الأرجح غالبية المتنيين اسمه. إن أخذ العماد ميشال عون هنا بنصيحة أحد نوابه وتحالف مع النائب ميشال المر فيالانتخابات المقبلة، فسيضطر سامي الجميّل إلى خوض معركة جدية للفوز بمقعده.

ويمكن الحديث في هذا السياق قليلاً عن سامي الجميّل نفسه. الشاب الذي يعدّ له والده كل الترتيبات ليغدو في القريب العاجل رئيساً لحزب العائلة، واللهوالوطن، انسجاماً مع مبدأ التوريث الكتائبي الذي يشمل الكراسي النيابية، كما القيادة الحزبية.

في الداخل الكتائبي، انتهى اليوم حلم كثيرين بنهضة يشعلها الشاب الوافد إلى الحزب بأفكار ثورية وديناميكية جديدة. وبات كثيرون يحمّلون الشيخ الصغير المسؤولية عن هذا الجمود: فهذا أقصي لعلاقته المشبوهة مع رئيس الحزب السابق كريم بقرادوني أو غيره، وذاك لعدم قدرته على مواكبة أفكار الشيخ الصغير النيّرة، وثالث لقربه سابقاً من شقيقه بيار الجميّل، وآخر لمعارضته إحدى نظريات الجميّل في اجتماع ما. هكذا لا يسجل خرق مناطقي واحد لحزب الكتائب في السنتين الماضيتين، لا بل ثمة أقاليم كإقليم عكار كانت تسعى للحياة فخنقت في مهدها. ونقابياً، لم يعد يسمع بحضور كتائبي بعيداً عن بقايا البقايا في المحامين وفتات الفتات في المهندسين. أما طلابياً، فيروي أحد طلاب القوات كيف يفاوضهم الكتائبيون في بعض الجامعات ليقايضوا كل صوتيملكونه بـ«ديليغيه» في الهيئة الطالبية.

في الخارج، أدت عنترات الجميّل إلى إخراج الكتائب من الأمانة العامة لقوى 14 آذار من دون أن يتبين أحد من الكتائبيين إيجابية واحدة قطفها حزبهم من هذا الأمر. في ظل تهافت نواب سامي الجميّل على علاقات جانبية مع حلفائه بغض النظر عن مواقف حزبهم: عودة فادي الهبر إلى المجلس النيابي رهن بموقف النائب وليد جنبلاط منه، سامر سعادة يعلم أنه نائب بفضل رئيس تيار المستقبل سعد الحريري، لا بفضل الجميّل، إيلي ماروني ونديم الجميّل يتصرفان في زحلة وبيروت آخذين بالاعتبار أن الكلمة في دائرتيهما لتيار المستقبل والقوات اللبنانية، لا للكتائب أو سامي الجميّل. فبكل قدراته الانتخابية، قوة سامي الجميّل الانتخابية لا تتيح له الفوز من دون حلفائه بغير مقعد مختار في بلدة بكفيا. أما رسمياً، فعلاقة الكتائب مع المستقبل شبه مقطوعة، بينما يواظب الجميّل على تصوير المشكلة مع القوات بأنها خطأ بروتوكولي مرة، وخلاف على نسبة عدد من الشهداء مرة أخرى، بدل الشروع في حوار ندي مع رئيس القوات سمير جعجع يتحدد بموجبه ما للكتائب وما للقوات. أما في الجهة الأخرى، فيواظب الجميّل على الإيحاء لحزب الله بأنه يتوق إلى التفاهم معه على مجموعة أمور، وأن حلمه في هذه الحياة لقاء السيد حسن نصر الله، بينما يكرس مداخلاته في المجلس النيابي ونفوذه الإعلامي للهجوم على الحزب، حرصاً منه على تعزيز الثقة بينه وبين الحزب ربما. وفي السياق نفسه، يحرص على حجز كرسي له إلى جانب النائب علي بزّي لمتابعة مباريات كرة القدم على شاشة حركة أمل، بعد نقض كل ما اتفق عليه مع بري قبيل الدخول إلى جلسة المناقشة العامة. أما التيار الوطني الحر والمردة، فيقتصر جوابهما على سبعة أحرف حين يُسألون عن سامي الجميّل: لا نثق به.

يبقى الجميّل على المستوى الشخصي: للوهلة الأولى ينجح المحامي الشاب بإبهار سامعيه، وخصوصاً أولئك المعجبين بقصائد الهجاء؛ هجاء المقاومة. لكن سرعان ما ينتبه المستمعون اليقظون إلى أن الشعر بكل سحره لم يعد على الموضة، «ديموديه» هو الآخر. السياسة اليوم هي فن إعداد الملف وتقديم الحلول. في جلسات المجلس النيابي الأخيرة، أعدّ نائب من المتن ملفاً مالياً يملك تفصيل التفصيل في كل جوانب المشكلة والحل، وكان ثمة نائب متني آخر يحمل ملفاً يحيط بكل جوانب المشاكل الإنمائية التي يعانيها المتن الشمالي وقف يطالب الحكومة بهذه وهذه وهذه. وفي المقابل، بدا الجميّل كمن يفتقد لفريق عمل يمده بدراسات تحدد له المشكلة التي ينوي أن يتكلم عنها بوضوح. فبعيداً عن العنتريات والشعر، أثار المحامي المشرع الضحك عندما قال إنه استقى معلوماته في ملف الاتصالات من «غوغل»، كما أثار ضحك من يفهم في القانون: طالب الحكومة في موضوع فتوش وتعويضات الكسارات، أن تتعهد له بمخالفة قرار قضائي يقضي بوجوب الدفع. تماماً كما أظهر جهله الكامل بأصول إنشاء لجنة تحقيق برلمانية، ما اضطر رئيس المجلس إلىالظهور بمظهر الأستاذ الذي يعجز عن إفهام تلميذه أصولاً قانونية تأخر في إعدادها واستيعابها.

في زحلة، تستأجر الكتائب بيوتاً فارغة لتعوض الفراغ الكتائبي في البيوت المسكونة: في حي المعلقة، بيت كتائبي قدمه للحزب نائب كسروان السابق لويس أبو شرف الذي طرده أمين الجميّل من الحزب. في حي حوش الأمراء، يستأجر الحزب بيتاً. في حوش الزراعنة يستأجر مكتباً ثالثاً (أمامه قتل نصري ماروني وسليم عاصي). في حارة الرافية بيت رابع. في شارع البرازيل، بيت خامس للإقليم. في الفرزل سادس، في حي السيدة سابع وفي وادي العرايش بيت ثامن. لكل كتائبي بيت إذاً. عبثاً يحاول رئيس الإقليم بيار مطران استعادة حيثية غابرة: في ظل مال القوات وتنظيمها وإشراف جعجع المباشرعلى زحلة من دون المرور بأي وكيل، تبدو مناوأة القوات جنوناً.

تختصر كتائب زحلة حال كتائب لبنان: ابتلعتها القوات اللبنانية مبقية لها إيلي ماروني ومن يشبهونه. في التصويت على الثقة الأسبوع الماضي غاب ماروني (ونديم الجميّل) مع من غابوا، تاركاً رفاقه وحدهم: كتلته لا تعنيه، المستقبل يعنيه. وماروني سبق تيار المستقبل إلى عرسال للتضامن مع أهلها، ضارباً عرض الحائط أيضاً بإصرار الجميّل على وجوب الوحدة المسيحية حين قاطع دعوة مطران زحلة للروم الكاثوليك عصام درويش فاعليات زحلة للقاء مشترك. القوات ابتلعت الكتائب: اسألوا في زحلة عن رئيس إقليمها السابق غبريال صايغ تجدوه خارج الحزب، اسألوا عن رئيس الإقليم الأسبق رينيه صقر تجدوه في القوات، دققوا في هوية أعضاء منسقية القوات تكتشفوا أن أكثر من تسعين في المئة منهم كتائبيون سابقون أو أبناء كتائبيين سابقين. زحلة تختصر لبنان كتائبياً، باب المناورة مقفل: الحوار شبه مستحيل مع إيلي سكاف الوسطي، الحرب قائمة مع نقولا فتوش 8 آذار، ومنافسةسليم عون لإيلي ماروني على مقعد المدينة الماروني تقضي مسبقاً على أي تنسيق محتمل مع التيار الوطني الحر.

في زحلة كان يطلق على الكتائب اسم «حزب الحلاقين»، أما اليوم فلا تذكر كلمة الكتائب في عاصمة البقاع إلا وترد قربها كلمة «حَلَقولو».

Posted in Arabic, LebanonComments Off on الكتائب: «حزب الحلاقين» أصبح NAZI ARAB’S

الإسرائيليون أقلية عرقية

Posted By: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief

بقلم نقولا ناصر

(لـ «الإسرائيليين» الآن دولتهم المستقلة، وحصل الأفارقة السودانيون على دولتهم المستقلة في الجنوب، ولأكراد العراق دولة أمر واقع تنتظر إعلانها رسميا، فأين ستقوم دولة «البربر» في المغرب العربي).

الطوارق الليبيون تلفظهم «ثورة الربيع العربي» خارج ليبيا ليبحثوا عن ملاذ آمن لهم في دولة مستقلة ينشدونها في شمال مالي، ومثلهم قبائل التبو التي تعيد أصولها إلى اليمن والتي تجردها هذه الثورة من أصولها العربية ومن تاريخ طويل من العيش المشترك مع عرب ليبيا ليعلن قادتها أنهم قد يبحثون عن الخلاص بالسعي إلى دولة مستقلة لهم، أسوة بجمهورية جنوب السودان التي انسلخت عن وطنها الأم بعملية قيصرية أميركية مررت هذه السابقة الاستراتيجية في الوطن العربي الكبير تحت ساتر كثيف من «الربيع العربي» قبل أن تسلم المولود الجديد إلى حاضنته الإسرائيلية لتكون جوبا الدولة الوحيدة في العالم التي تعلن أنها سوف تفتح سفارتها في القدس المحتلة، وليس في تل أبيب، بينما تعلن القيادة البرزانية لكرد العراق أن «الظروف ملائمة .. أمام تأسيس دولة كردستان» لكن ما يمنع إعلانها هو عدم توفير ضمانات «الحماية .. والاستمرار» لها بعد إعلانها (مسرور مسعود البرزانيمطلع آذار/ مارس الماضي).

لكن ليبيا بعد «الثورة» قد تحولت إلى نموذج مصغر لـ «النزاعات العرقية والقبلية» التي فجرها «الربيع العربي» بين «العرب» وبين الأقليات العرقية والقومية والدينية التي كانت تعيش بين ظهرانيهم وتتعايش معهم عبر مئات السنين، والمجهر الإعلامي الذي يغطي «الربيع» العربي مهللا له، بألسنة عربية وغير عربية، يصور «الربيع العربي» كفرصة تاريخية سانحة لهذه الأقليات كي «تتحرر» من «استبداد» الأكثرية العربية المسلمة.
ففي ليبيا اليوم تندلع الاشتباكات الدموية بـ «الأسلحة الثقيلة» بين «الأقلية الأمازيغية وبين جيرانهم العرب» في الجبل الغربي، وفي الكفرة وسبها في الجنوب يعلن قادة قبائل التبو «جبهة التبو لانقاذ ليبيا» ملوحين بالانفصال بعد معارك دامية مع «العرب» الذين «هجروهم ودمروا بيوتهم فوق رؤوسهم»، ولا تزال مدينة تاورغاء مهجورة بعد أن هرب أكثر من ثلاثين ألفا من أهلها الطوارق من انتقام الثوار «العرب» من مصراتة المجاورة لأنقوات الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي كانت تقصف مدينتهم منها، الخ.

وتشهد الاتهامات للعرب بـ «التطهير العرقي» و«العنصرية» ازدهارا غير مسبوق في موسم «ثورة الربيع العربي» في ليبييا، لتضاف إلى اتهامهم بـ «الإبادة الجماعية» والجرائم ضد الإنسانية» في دارفور السودانية و»حلبجة» العراقية، في زمن أصبح يعتبر «الإسرائيليين» أقلية عرقية في الوطن العربي ويعتبر المقاومة العربية للاحتلال الاسرائيلي ومستعمراته الاستيطانية إرهابا عنصريا ضدهم وتطهيرا عرقيا لهم تمارسه الأكثرية العربية المسلمة.
في السابع والعشرين من كانون الثاني/ يناير عام 2004، نشرت اللجنة الاسلامية لحقوق الانسان، وهي منظمة غير حكومية تتمتع بوضع استشاري خاص في المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، تقريرا جاء فيه أن دراسة للجماعات العرقية في العالم العربي (عام 1990) أظهرت بأن حوالي ثلاثين مليونا من هذه الجماعات تتركز بصفة رئيسية في أربعة مناطق هي أولا الأكراد في شمال العراق وشمال شرق سوريا، وثانيا الإسرائيليونفي فلسطين المحتلة، وثالثا البربر في المغرب العربي بشمال إفريقيا، ورابعا الأفارقة في جنوب السودان وغربه.

ويلاحظ الآن أن لـ «الاسرائيليين» دولتهم المستقلة، وحصل الأفارقة السودانيون على دولتهم المستقلة في الجنوب مؤخرا، ولأكراد العراق دولة أمر واقع تنتظر الفرصة السانحة لإضفاء الصفة الرسمية عليها، فأين ستقوم دولة من وصفتهم «اللجنة الاسلامية» بـ «البربر» في المغرب العربي بشمال إفريقيا، وهل سيكتفي الطوارق بدولة لهم في شمال مالي تطالب لاحقا باجزاء من جنوب ليبيا أم سيتحالفون مع الأمازيغ والتبو ليستقووا بالغرب من أجل إقامة دولة «فدرالية» في ليبيا يضمنون فيها وضعهم كأقلية «غير عربية» ضمن «حكم ذاتي» من نمط كردستان العراق يتحول إلى «بيضة القبان» بين قبائل عربية متنازعة ليستحوذوا على رئاسة دولة فدرالية موحدة لا سلطة مركزية لها أسوة بتجربة أكراد العراق في ظل الاحتلال الأميركي، كي «تدعم» هذهالدولة لاحقا المطالبة بوضع مماثل لطوارق الجزائر والمغرب و»أفارقة» موريتانيا؟! 

وتقرير هذه المنظمة «الإسلامية» الذي يصنف «الإسرائيليين» الذي استوطنوا فلسطين بالغزو والاحتلال والقوة القاهرة باعتبارهم من «الأقليات» العرقية في العالم العربي ليس إلا مجرد عينة من غزو ثقافي يستهدف تجريد الوطن العربي من هوية أكثريته العربية الإسلامية، لكنه بهذا التصنيف لـ «الاسرائيليين» لا يترك مجالا للشك في الهدف السياسي البعيد من تسليط الأضواء على الأقليات ومن خلق ظروف موضوعية تدفعها بوعي أو دون وعي هي و«العرب» إلى الأخذ بخناق بعضهم البعض حد الفصل بينهم، باسم «الربيع العربي»، بأنهار من الدماء والثارات على أمل أن يجعل سفك الدماء من المستحيل على الطرفين العودة إلى الوضع الراهن السابق من العيش المشترك والمصاهرة والنسب، أسوة بتجربة جنوب السودان الذي يتحول تدريجيااليوم إلى قاعدة إسرائيلية تحاصر القلب المصري للعرب وتهدد شريان حياته في أعالي نهر النيل.

إنها لمفارقة حقا أن يحدث كل ذلك في موسم سياسي يوصف بـ «الربيع العربي»، وإنها لمفارقة مأساوية أن يحدث ذلك ولهذا «الربيع» قيادات «إسلامية»، فدين التوحيد الذي وحد «قبائل» العرب في بوتقة الاسلام واعترف ب»أهل الكتاب» الموحدين وأنبيائهم جزءا من عقيدته التي أسست لأول مرة في العالم لمجتمع متعدد الأديان والأقوام والأعراق والألوان لا فرق بينهم إلا بالتقوى ولا هداية لهم ولغيرهم إلا بالتي هي أحسن، والذي اختار الباري سبحانه نبيا عربيا وقرآنا عربيا وكعبة عربية وحاضنة عربية للدين الحنيف ينتشر منها إلى أرجاء المعمورة كافة .. إن دين التوحيد هذا يجد اليوم – تحت مظلة «ربيع عربي» يحميه حلف الناتو وتروّج له الولايات المتحدة الأميركية ويشن حربا شعواء ضد القومية العربية وتاريخها وفكرها ودعاتها ورموزها وطموحاتها – من يعملون باسمه للفرقة لا للوحدة، وللفصل بين العروبة وبين الإسلام، وبين العرب وبين المسلمين، ليتفرقوا قبائل شتى، عربية وغير عربية، بعد أن توحدوا في أمة واحدة، منها قبائل تجاهر بإسلام مجرد من عروبته ربما لن يمضي وقت طويل قبل أن يخرج منها «مارتن لوثر» مسلم يدعو إلى الفصل بين القرآن الكريم وبين اللغة العربية التي أنزل بها، وهذه جميعها أهداف أميركية صهيونية، لتتحقق خشية سيد قطب من «إسلام أميركاني»،كما كتب في مطلع خمسينيات القرن العشرين الماضي.

من المفترض أن تثير «أسلمة» المشهد العربي تفاؤلا بتدارك الوقوع في الفخ الأميركي، لكنها لا تفعل، بل إنها تنذر بأن تكون أسلمة تهيئ شروطا موضوعية لصراع طائفي مع الجمهورية الإسلامية في إيران له تداعياته الواضحة على السلم الأهلي والأمن الوطني والقومي في الدول العربية ذاتها،وصراع طائفي ضد آخر دولة عربية تعلن العروبة ووحدة أمتها عقيدة لها في سوريا.

فعلى سبيل المثال، فإن جماعة الإخوان المسلمين بدل أن تعزز تفاؤل العرب والمسلمين بوصولها إلى الحكم في عدد من الأقطار العربية، محتكرة له أو شريكة فيه، بإرسال وفد إلى طهران أو إلى دمشق يستهدف تعزيز وحدة العرب والمسلمين، وتبديد التداعيات الطائفية والمذهبية التي ينفخ الأجانب في نارها، نجدها ترسل وفدا يضم عشرة أعضاء من الأردن ومصر وتونس وليبيا والمغرب، بحجة المشاركة في مؤتمر عنوانه «الإسلاميون في السلطة .. آراء من الداخل» نظمه معهد كارنيجي الأميركي، ليجتمع الوفد «على هامش» هذا المؤتمر في واشنطن العاصمة يوم الأربعاء الماضي مع نائب وزيرة الخارجية الأميركية ويليام بيرنز ومجلس الأمن القومي الأميركي وقيادات أميركية معروفة بمواقفها المعادية للعرب والمسلمين مثل جون ماكين، وليطمئن مثلا عبدالمجيد درديري عضو كتلة «الحرية والعدالة» (الجناح السياسي للإخوان) في البرلمان المصري مضيفيه الأميركيين بأن إخوان مصر وحزبهم لن يستفتوا شعبهم على «أي نوع من أنواع الالتزامات الدولية» لأن «الحزب وجماعته «يحترم هذه الالتزامات بما فيها كامب ديفيد» ومعاهدة السلام مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، فذلك أمر «متروك للشعب المصري» على حد قوله، وليطمئنوا جميعهم مضيفيهم بأن الإخوان ليسوا في صراع مع الولايات المتحدة التي خاضت ثلاثة حروب ضد العرب والمسلمين في أفغانستان والعراق وليبيا خلال أقل من عشر سنوات مضت، ناهيك عن حروبها غير المعلنة مباشرة أو بالوكالة في لبنان والصومال واليمن وسوريا وإيران.
إنه حصاد مر حقا لـ «الربيع العربي».

Posted in ZIO-NAZI, ArabicComments Off on الإسرائيليون أقلية عرقية

مقترحات عراقية في جولة الملف النووي الإيراني

Posted By: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief

جريدة الصباح

كشفت مصادر لجريدة  “الصباح”   في لجنة العلاقات الخارجية النيابية ان بغداد ستطرح في اجتماع 5+1 مع ايران الذي ستضيفه الشهر المقبل، مقترحات لتسوية الخلافات بشأن برنامج ايران النووي.ووافقت الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا على عقد الاجتماع الخاص بالملف النووي الإيراني في العاصمة بغداد في 23 من الشهر المقبل.واضافت المصادر ان “العراق يسعى للتقريب بين ايران والقوى الكبرى، حيث سيطرح مقترحات ترضي الجانبين”.وكان وزير الخارجية هوشيار زيباري قد اعلن الاسبوع الماضي، استعداد العراق لإقامة هذه المباحثات على أكمل وجه وسيكون دوره أكثر من مضيف، إذ أنه سيعمل على تسهيل تلك المباحثات والسعي لإيجاد تفاهمات مرضية لجميع الأطراف على اعتبار أن هذه القضية تهم العراق أيضاً.ونقلت”الصباح” الشهر الماضي عن مصدر مطلع تأكيده وجود امكانية ان يلعب العراق دور وساطة بين ايران والدول الغربية، لاسيما الولايات المتحدة.وقال المصدر لـ”الصباح”: ان العراق لديه علاقات جيدة مع ايران والولايات المتحدة ويمكن ان يخطو خطوات في هذا المجال، لاسيما ان بغداد ضيفت قبل اعوام لقاءات بين الطرفين.واستضافت بغداد في 6 اب من العام 2007 اجتماعا بين مسؤولين أميركيين وايرانيين بهدف تعزيز التعاون بشأن امن العراق بين الدول الثلاث، حيث دعا رئيس الوزراء نوري المالكي انذاك الى ضرورة التعاون لضمان امن العراق واستقراره.

وتنص المادتان 25 و26 من اعلان بغداد على مايلي: “الترحيب بالخطوات العملية التي أقرها مؤتمر 2010 لمراجعة معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية وخاصةً ما يتعلق بإقامة مؤتمر 2012 والمقرر عقده في فنلندا حول إنشاء المنطقة الخالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط، والتأكيد على ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي والأطراف المعنية بإعداد مؤتمر 2012 مسؤولياتهم للخروج بنتائج عملية تقود بوضوح إلى إنشاء المنطقة الخالية، وأن إخفاق مؤتمر 2012 في تحقيق أهدافه سيدفع الدول العربية للبحث عن خطوات لضمان أمنها، تأكيدنا على حق الدول غير القابل للتصرف في استخدام وامتلاك وتطوير التكنولوجيا النووية للأغراض السلمية طبقاً لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، ورفض محاولات تضييق هذا الحق وفرض القيود عليه، بينما تُمنح التسهيلات لبعض الدول غير الأطراف في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية”.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية امس، فان زيباري تطرق خلال لقائه في العاصمة اوسلو، نظيره النرويجي يوناس غارستورا، الى الاجتماع المقبل 5+1 لمناقشة الملف النووي الايراني الذي سيعقد في بغداد الشهر المقبل، والذي قال: انه “يمثل اقرارا بدور العراق الاقليمي والدولي بعد مؤتمر القمة العربية في بغداد”.كما بحث وكيل وزارة الخارجية لبيد عباوي امس مع وزير مفوض للشؤون السياسية في السفارة الاميركية في بغداد دوغلاس اي سليمان الجولة الثانية من المحادثات بشأن ملف ايران النووي.ونقل بيان للوزارة عن عباوي قوله: “ان العراق وخصوصا بعد نجاح عقد القمة في بغداد مستعد لاستضافة المؤتمر وتوفير جميع مستلزمات عقده وضمان نجاحه”.من جانبه اكد سليمان ان الجانب الاميركي يعول كثيرا على نجاح هذه الجولة من المحادثات، معربا عن ثقته بأن العراق قادر على القيام بدور مهم لانجاح المفاوضات.في غضون ذلك، ذكر اعضاء في مجلس النواب ان بحث ملف ايران النووي في اجتماع يعقد في بغداد دليل على عودة العراق الى الساحة الدولية.واشار النواب لـ”الصباح” الى ان العراق عازم على حل هذه الملف الضروري بحكم علاقاته الطيبة مع ايران.فقد ذكر النائب عن لجنة العلاقات الخارجية عماد يوحنا ياقو ان “الاجتماع المرتقب في بغداد نهاية الشهر المقبل لبحث الملف النووي الايراني تم بحثه قبل انعقاد قمة بغداد، وان نجاح القمة اضاف رصيداً للعراق لعقد هذا الاجتماع وهذا دليل على ان العراق يقوم بدوره الاقليمي على اكمل وجه”.

واضاف ياقو ان “العراق سوف يعمل جاهداً من اجل حل هذا الملف الضروري، خاصة ان رئيس الوزراء نوري المالكي قام بزيارة لايران وبحث فيها هذا الملف.كما اكدت النائبة عن القائمة العراقية ندى محمد ابراهيم ان “الاجتماع المرتقب لبحث الملف النووي الايراني جاء بعد نجاح قمة بغداد وهو دليل على ان العراق بدأ يعود الى مكانته الطبيعية بين الدول بعد عزلة استمرت لمدة طويلة”.وتابعت: ان “الملف النووي الايراني ملف مهم وسيكون للعراق دور في حله بحكم العلاقات التي تربطه مع الجميع”.وفي سياق متصل، اشادت النائبة عديلة محمود حسين بعقد اجتماع 5+1+ ايران في العراق لان ذلك اشارة واضحة انه بدأ باستعادة وضعه بين جيرانه وهذه دلالة على ان العراق متمسك بعلاقات حسن الجوار.واضافت حسين ان “العراق سيحاول خلال هذه الاجتماع التوصل الى حلول بشأن هذا الملف“.

Posted in Arabic, IranComments Off on مقترحات عراقية في جولة الملف النووي الإيراني

الفاينانشيال تايمز: عمرو موسى المرشح الأوسع شعبية بين المصريين ANOTHER ZIONIST AGENT

Posted By: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief

اليوم السابع

فى تعليقها على استبعاد رئيس الوزراء السابق أحمد شفيق من السباق الرئاسى، إثر تصديق المجلس العسكرى على قانون العزل السياسى، قالت صحيفة “الفاينانشيال تايمز”، إن الأمر يحسن فرص الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى، والذى عمل وزير خارجية فى ظل حكم مبارك لعشر سنوات.

وأوضحت الصحيفة، أن كلا من موسى وشفيق يحظيان بدوائر متشابهة، وهما الناخبان اللذان يرغبان فى مرشح له خلفية بالحكومة، ومنافس للمرشحين الإسلاميين، مشيرة إلى أن موسى هو المرشح الأوفر حظاًَ وفقاً للعديد من استطلاعات الرأى، ومع ذلك فإن هناك الكثيرين الذين لا يفضلون موسى، لذا فإنه قد يفقد ميزته مع اقتراب الانتخابات. مضيفة أن القيادى الإخوانى السابق عبد المنعم أبو الفتوح منافس رئيسى لموسى، واستطاعت حملته الفوز بدعم الليبراليين واليساريين، بسبب التزامه المعلن بالدفاع عن الحريات الشخصية.

واعتبرت الصحيفة محمد مرسى، مرشح جماعة الإخوان المسلمين، بين المرشحين الأوفر حظاً، رغم أنه لا يتمتع بشعبية موسى، لكنه سيستفيد من جماعته المنظمة على مستوى عال، وخبرتها فى خوض الانتخابات.

وترى الصحيفة البريطانية أن موسى يتمتع بشعبية أعلى كثيراً من غيره من المرشحين، ويستند إلى حد كبير فى شعبيته على لهجته المعادية لإسرائيل، وقت أن كان وزير خارجية وبعدها أمينا عاما للجامعة العربية، وهناك تصور بأن مبارك ألقى به إلى الجامعة الضعيفة، لأنه كان يخشى من شعبيته، الأمر الذى أضاف إلى جاذبيته فى عيون الرأى العام.

Posted in Arabic, EgyptComments Off on الفاينانشيال تايمز: عمرو موسى المرشح الأوسع شعبية بين المصريين ANOTHER ZIONIST AGENT

The right to water: Water cistern demolitions in Hebron area

NOVANEWS

by Joseph

International Solidarity Movement, West Bank


On Monday April 23, 2012, the Israeli occupation forces destroyed four water cisterns outside of the city of al-Khalil (Hebron). Two of the destroyed cisterns were located in the Abweire area, a small agricultural neighborhood of 400-500 residents northeast of al-Khalil. The other two cisterns destroyed were located in Hal-Houl, south of al-Khalil. The demolitions came just one week after another four cisterns were destroyed in the Meshroona area south of al-Khalil.

Palestinians in these areas, who are located in Area C, are forced to depend on rain water cisterns for their crops and livestock because of unequal distribution of water resources to surrounding illegal, Zionist settlements. The destruction of such cisterns is part of a calculated strategy of forced displacement and ethnic cleansing in occupied Palestine. According to the Israeli organization Diakonia , water cistern demolitions over the past two years have directly affected almost 14,000 Palestinians, among whom several hundred have been forced to leave their homes because of lack of water. International law forbids the targeting of structures essential for the survival of the civilian population.

The day after their water cistern was demolished, activists with ISM visited members of the Ashfour family in Abweire in order to talk and survey the damage. The occupation forces did not stop with removing the top of the cistern, but actually smashed the sidewalls, rendering the structure totally useless. The occupation forces came without warning in four jeeps, an armored personnel carrier, an armored bulldozer, and another armored earth-wrecking machine, along with personnel from the Israeli permits and construction offices. They claimed that the cistern was constructed illegally, without the necessary permits, and began to destroy the cistern.

Within an hour the Ashfour family’s hopes for irrigating their crops lay in ruins. According to Hisham Ashfour, the cistern had been built almost ten years ago and served not only his family but about fifty people in his neighborhood. The other cistern destroyed in Abweire was also rendered completely unusable, having been filled in with dirt by an Israeli bulldozer.

Posted in Palestine AffairsComments Off on The right to water: Water cistern demolitions in Hebron area

Palestinian media clampdown spreads to the Web

NOVANEWS
Palestinian Authority communications minister Mashour Abu Daka attends the
opening of a technology company in Nablus. (MaanImages/Rami Swidan, File)

 

BETHLEHEM (Ma’an) — The Palestinian Authority has quietly instructed Internet providers to block access to news websites whose reporting is critical of President Mahmoud Abbas, according to senior government officials and data analyzed by network security experts.

As many as eight news outlets have been rendered unavailable to many Internet users in the West Bank, after technicians at the Palestinian Telecommunications Company, or PalTel, tweaked an open source software called Squid to return error pages, a detailed technical analysis indicates. Several small companies are using a similar setup.

The decision this year to begin blocking websites marks a major expansion of the government’s online powers. Experts say it is the biggest shift toward routine Internet censorship in the Palestinian Authority’s history. Aside from one incident in 2008, Palestinians have generally been free to read whatever they wanted.

“This is unprecedented for them,” says Jillian York, director for international freedom of expression at the Electronic Frontier Foundation, a US digital rights group. “It is troubling because they had done a relatively good job at keeping the Internet open until now.”

The affected websites are Amad, Fatah Voice, Firas Press, In Light Press, Karama Press, Kofia Press, Milad News and Palestine Beituna. With their focus on internal Fatah issues, none are among the most popular outlets in Palestine. But they all report on daily news.

Many of the sites have been described as loyal to Muhammad Dahlan, a former Fatah leader and critic of Abbas. A feud between them took on new urgency last summer, when Fatah sought to expel the former strongman and security forces raided his home. As far back as June 2011, the Palestinian Authority was complaining about its inability to shut down alleged Dahlan media based abroad, the al-Hayat newspaper reported at the time. Four of those sites are now being blocked.

Several Palestinian officials have expressed reservations about the decision, calling it embarrassing and counterproductive. One of them, a member of Salam Fayyad’s cabinet, agreed to speak on the record for this story. Other officials who spoke to Ma’an in recent weeks were not authorized by the Palestinian Authority or PalTel to discuss either the blocking decision or the technology being used to enforce it.

Officials familiar with the order say it came from Ahmad al-Mughni, the Palestinian attorney general. They say he delivered it in person to the CEO of at least one of the service providers being forced to prevent access. Al-Mughni dismissed these claims and refused to take questions from Ma’an.

“I am not the court,” he said Tuesday without elaborating.

According to a Palestinian official with first-hand knowledge of the decision, the attorney general was acting on instructions from higher up in the government — either from the president’s office or an intelligence director. Still, there is no indication a judge approved any element of the censorship program, suggesting al-Mughni issued the decree under his own perceived authority, the official said.

Other Palestinian officials more readily pointed a finger at al-Mughni.

“The attorney general is responsible,” communications minister Mashour Abu Daka told Ma’an. He said al-Mughni submitted the order to PalTel over his objections and despite concerns it could be illegal. There is no Palestinian law that permits Web censorship and the attorney general knows it, Abu Daka charged.

“He made up his own laws to justify what was solely his decision,” the minister said. “Blocking websites is against the public interest. I oppose it without exception.”

‘Not going to jail’

The attorney general is already facing criticism from journalists and human rights groups for ordering the arrest in March of a newspaper reporter accused of defaming the foreign minister. He also signed off on the recent arrests of two bloggers after they criticized Abbas on Facebook. Palestinian journalists have held a number of demonstrations protesting the clampdown.

By contrast, the blocking has gone largely unnoticed. Mada, a press freedom group, raised the issue of Milad and Amad, while US blogger Challah Hu Akbar” reported extensively about In Light Press, but many Palestinians remain unaware the Internet is censored. This is partly because providers have not acknowledged their cooperation nor have subscribers been told any websites are off limits.

Even at private Internet companies, employees fear losing their jobs or worse if they discuss the program. “Sorry, but I’m not going to jail,” said one PalTel technician when asked for a list of the websites.

PalTel representatives refused to answer basic questions such as when they received the order or who signed it, but extensive testing shows its Internet provider Hadara has blocked as many as eight websites at a time. A PalTel spokeswoman said in an email that “we only implement government decisions and we do not get involved in the decisions they make as long as they are backed by the existing laws.”

The testing was conducted over four weeks by Ma’an and the Open Observatory of Network Interference, a new project by Web security experts Arturo Filasto and Jacob Appelbaum to track censorship around the world. Using a tool called an OONI probe, they scanned 1.1 million websites for a specific type of blocking.

“The technique being used to restrict access is a transparent HTTP proxy,” Filasto said, meaning a company intercepts attempts to reach blocked websites and returns a different page. Testing a connection in Bethlehem demonstrated that Hadara was blocking access to eight websites, while others blocked between four and six. A few of the sites are also blocked in Gaza, Internet users there said.

The method being employed by Hadara is relatively basic, Filasto said. Experts who have analyzed the data say the company configured an open-source software called Squid to detect the blocked sites and redirect users. Squid was originally developed with funding from two US government agencies, but neither one has any control over its distribution today. Syria and Lebanon also use it for Web blocking, according to experts.

Squid’s West Bank debut indicates that while the Palestinian Authority may be more determined than before to censor the Internet, it is less willing to spend much time or money doing it, experts said. The software is free and easy to alter for censorship.

“It’s a pretty common approach,” says Danny O’Brien, Internet advocacy director at the Committee to Protect Journalists, a US press freedom group. “Instructing ISPs to block a few websites can be so tempting, and it’s usually how a government’s Web censorship program begins,” O’Brien says.

“The big problem is no one willingly hands over the list. It would provide a map of places the government doesn’t want to you to see. When you can’t see the list, there’s no accountability from the public.”

The new program’s timing may also embarrass the Palestinian Authority’s financial backers in the United States and European Union, both of which are considering legislation to curb the export of Western technologies used to censor political speech in the Middle East.

In Washington, a spokeswoman said the State Department was “concerned about any reports regarding the use of technologies to restrict access to information. The United States advocates Internet freedom.”

She pointed to a December 2011 speech in which US Secretary of State Hillary Clinton pushed for stronger efforts on behalf of those “who are blocked from accessing entire categories of Internet content.”

Posted in Palestine AffairsComments Off on Palestinian media clampdown spreads to the Web

Shoah’s pages

www.shoah.org.uk

KEEP SHOAH UP AND RUNNING

April 2012
M T W T F S S
« Mar   May »
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30