Archive | August 28th, 2012

Zio-Nazi Abuses kids, uses Children as Human Shield

 NOVANEWS

Posted in ZIO-NAZIComments Off on Zio-Nazi Abuses kids, uses Children as Human Shield

Rachel Corrie Death: No fault or Responsibility for the IsraHell Military

NOVANEWS

Dear ALL,

As you likely have heard by now, this morning in Haifa, Israel the verdict was announced in the civil case brought by the Corrie family against the State of Israel. The verdict was truly devastating. The judge found Rachel Corrie’s death to be an accident, with no fault or responsibility for the Israeli military. When she was killed, Rachel was attempting to defend a civilian home in Rafah, Gaza from demolition with a Caterpillar bulldozer. This  verdict reflects the impunity of the Israeli army and confirms the deficient investigation undertaken by Israel after Rachel’s death.  You can see the press release from the We Divest Campaign here

In response to the verdict, Cindy and Craig Corrie, Rachel’s parents said:

“We are deeply saddened and troubled by what we heard today in the court of Judge Oded Gershon. This was a bad day, not only for us, but for human rights, for humanity, the rule of law, and the country of Israel. From the beginning, it was clear that there was a system to protect the military and soldiers, to provide them impunity. This extends to the courts. The diplomatic process failed us. The Israeli court system demonstrated that it failed us too. Rachel was a human being who deserved accountability, and we as her family deserve that too.”

With no justice in the courts, we are all responsible to bring justice and the end to the occupation. The nonviolent tactics of boycotts and divestments campaigns as called for by Palestinian civil society are the best tools we have. We and the Rachel Corrie foundation urge you to take action and help spread the word about the We Divest Campaign and our work to push TIAA-CREF divest from companies that are profiting from the Israeli occupation, including the $1 billion they have invested in Caterpillar Inc. in their general funds.

You can take action, and encourage others to, in the coming days by:

  1. Delivering a letter to TIAA-CREF offices, and remember Rachel as you do. Combine this with a larger event, or designate a few people to deliver the letter.  Register your planned action here.  Download a copy of our sample TIAA-CREF letter and we will e-mail you a poster of a Palestinian family impacted by demolitions using CAT equipment.  Our goal is to deliver letters to half of the 60 TIAA-CREF offices–some offices have already been visited!
  2. Print this image of Rachel.  Photograph yourself with it, and post it on our new Tumblr blogWe will gather images worldwide and also send them to the U.S. Department of State.
  3. Take part in a live conference call with the Corrie family, TOMORROW Wednesday, August 29th, 6:30 p.m. Pacific Daylight Time/ 9:30 p.m. Eastern Daylight Time. To participate in the call, RSVP to rochelle@rachelcorriefoundation.org.
  4. Post news and announcements on Facebook and follow @WeDivest and @rcfoundation today on twitter and retweet!

 

Thank you for all you do,

Alissa Wise
National Coordinator of the We Divest Campaign

Posted in ZIO-NAZI, Human RightsComments Off on Rachel Corrie Death: No fault or Responsibility for the IsraHell Military

DARAYYA MASSACRE: THE TRUE STORY

NOVANEWS

by 


The True Story Of The Darayya Massacre, August 25, 2011



Civilians Were Brutally Slaughtered By The FSA



The Syrian Army Drive The FSA Out Of Darayya

Posted in SyriaComments Off on DARAYYA MASSACRE: THE TRUE STORY

LIBYAN RECRUIT REVEALS HOW TERRORISTS ARE TRAINED IN LIBYA, FUNDED BY ARAB GULF COUNTRIES, SENT TO SYRIA

NOVANEWS

by 

DAMASCUS, (SANA) – In confessions broadcast by the Syrian Arab TV on Sunday after the 8:30 PM news, Libyan terrorist Ibrahim Rajab al-Farajani said that societies and organizations funded by Arab Gulf countries and affiliated with Al Qaeda train terrorists in Libya then send them to Syria via Turkey.

Al-Farajani, a Libyan from the city of Benghazi born in 1993, said that he joined a militant group after the events in Libya, and that during his time with this group he became aware that its members were in contact with people in al-Zantan area where Qatari and Emirati planes loaded with weapons, Toyota SUVs and Qatari officers who trained militants in the use of AK-47 rifles and machineguns of various calibers and gave them monthly payments of 2000 Libyan dinars.

He revealed that sheikhs from Qatar and the Emirates funded Jihadists in order to establish an Islamic emirate in Libya, while some mosque Imams in Libya urged people to bear arms and go to places like Chechnya and Algeria to take part in their version of Jihad.

Al-Farajani said that eventually he joined a battalion affiliated with Al Qaeda which trained Syrians in the use of rocket launchers and grenades then sent them to Syria gradually to fight the Syrian army.

He pointed out that the battalion made a passport for him without even telling him that he was to be sent to Syria, then he was sent to Turkey by plane and arrived in Antioch, where a Syrian took them to a house containing people from Tunisia, Morocco, Libya and Syria, all of them wearing masks and well-trained.

One of these men, a Syrian from Damascus referred to as Abu al-Bara’a, showed them videos and gave them books to prepare them mentally for fighting in Syria, then al-Farajani was sent into Syria along with people from Saudi Arabia and Kuwait, arriving in a house in the village of Atma in Idleb which contained RPG launchers and PKC machineguns, with a car equipped with a DShK machinegun parked outside.

Afterwards, al-Farajani accompanied four terrorists into the town of Saraqeb in a pickup truck to where a group of Syrians were using a girls’ highschool to train in the use of DShK and PKC machineguns and RPG launchers.

He went on to say that he went with two terrorists into the a number of towns then headed towards Aleppo, ending up in Tel Rifa’at in Aleppo countryside where they met Syrian militants hiding in a school, and later met terrorists from Kuwait, Tunisia, Saudi Arabia, Turkmenistan and Syria in a house in the town of Mare’a.

He concluded by saying that he left that house with the terrorists and was given weapons and USD 50,000 to be given to people in Damascus and its outskirts.

Posted in Libya, SyriaComments Off on LIBYAN RECRUIT REVEALS HOW TERRORISTS ARE TRAINED IN LIBYA, FUNDED BY ARAB GULF COUNTRIES, SENT TO SYRIA

UK MEDIA: WESTERN TROOPS ARE ON THE GROUND IN SYRIA

NOVANEWS

by 

With zero mandate, SAS allegedly “hunts for WMDs” as West attempts incremental intervention at any cost.

Tony Cartalucci 

The British Daily Star has reported in their article, SAS HUNT BIO ARMS,” that, “nearly 200 elite SAS and SBS troops are in or around Syria hunting for Assad’s weapons of mass destruction.” The Star also claims that the SAS are accompanied by British MI6, US CIA, and both French and American soldiers. This after US’ Barack Obama made comments claiming the US would military intervene if Syria so much as “moves them [unconfirmed WMDs] in a threatening fashion.”

Like Iraq, the West has provided no evidence that such weapons even exist, let alone prove that the weapons have or even would be used against terrorists operating across Syria. And like in Iraq, another false pretext is being developed through leaks, and limited hangouts in an attempt to prime the public for a desperate intervention designed to bolster the West’s collapsing terrorist front.

The West also categorically lacks any semblance of an international mandate to act militarily within Syria – meaning that if SAS soldiers are in Syria, they are in egregious violation of international law.


Image: The symbols for nuclear, biological, and chemical weapons. The West is the undisputed champion of deploying each of these weapons of mass destruction against their enemies – from nuclear bombs upon Japan, to depleted uranium and white phosphorus upon Iraq, to Agent Orange all across Vietnam – it stands to reason that these weapons would eventually end up in the hands of the their proxies as well.

Should chemical weapons “move” or be “used” in Syria, it will be in the form of a false flag attack, with weapons brought in by Libyan terrorists now confirmed to be leading the so-called “Free Syrian Army with US, UK, European, and Gulf State weapons, cash, and logistical support.  US, British, French, and Gulf State-backed Al Qaeda militants have been attempting to infiltrate and violently overthrow the government of Syria, as well as terrorize the population into submission in a brutal, year and half long terror campaign. In July and August, NATO-backed terrorists attempted to seize Syria’s two largest cities, Aleppo and Damascus only to be dealt severe losses and a rebound of Syrian forces enjoying increasing public support for ending the violence.

The Syrian conflict was engineered by Western interests as early as 2007.

Posted in SyriaComments Off on UK MEDIA: WESTERN TROOPS ARE ON THE GROUND IN SYRIA

EVIDENCE OF MEDIA COMPLICITY WITH FSA MASSACRES IN SYRIA

NOVANEWS

Shoah Media

AlJazeera support FSA in killing innocent Syrians.  After their crime they video tape them and claim that they were killed by the Syrian Army.

Posted in SyriaComments Off on EVIDENCE OF MEDIA COMPLICITY WITH FSA MASSACRES IN SYRIA

Elsässer trifft Ahmadinedschad

NOVANEWS

Deutsche Delegation auf Privataudienz beim iranischen Präsidenten

 

Nicht vergessen (I): Am Donnerstag, 3. Mai, spricht Professor K.A. Schachtschneider auf der COMPACT-Premiere zum Thema Euro, ESM, Demokratierzerstörung im Euro-System, Volkssouveränität und die Notwendigkeit eines Volksentscheids gegen den Euro-Wahn: 19 Uhr, Viethaus, Berlin-Mitte, Leipziger Str. 54/55. Vorverkauf hier.

Nicht vergessen (II): Die Mai-Ausgabe von COMPACT-Magazin ist schon unterwegs zu den Abonnenten und ab 3. Mai am Kiosk. Titelthema: “Israel als Gefahr für den Weltfrieden.” Grass? Hat Recht! – – Schwerpunktthema: Das neue Geld. Was nach dem Euro kommt. – – Top-Aktuell: Interview mit dem am vergangenen Wochenende gewählten neuen Bundesvorsitzenden der Piratenpartei, Bernd Schlömer.

COMPACT 5/2012 kann man hier bestellen. Wer abonniert, bekommt eine DVD dazu (z.B. Jürgen Elsässer, Kriegslügen gegen den Iran) und erhält bei der Schachtschneider-Veranstaltung am 3.5. (und allen folgenden COMPACT-Premieren) freien Eintritt.

So, aber nun zu unserer Iranreise ein erster Bericht. Übr die Schikanen auf dem Hamburger Flughafen habe ich bereits hier gschrieben.

An dieser Stelle nur kurz: Es war wohl die interessanteste Reise, die ich je gemacht habe. Dank der guten Organisation und Reiseleitung durch Dr. Yavuz Oezoguz (muslim-markt.de) erhielten wir einen Eindruck aus erster Hand unter anderem durch Besuch im Parlament, in einer Automobilfabrik, beim zentralen Freitagsgebet in Teheran, bei den Massenprozessionen zum Tod der Prophetentochter Fatima, und wir trafen zahlreiche Experten und Vertreter aus Politik und Forschung sowie Vertreter der religiösen Minderheiten (Christen, Juden, Zoroastrer). Politischer Höhepunkt war natürlich die Privataudienz bei Präsident Mahmud Achmadinedschad, über die das iranische Fernsehen und die großen Tageszeitungen berichteten. In der englischsprachigen Tageszeitung “Iran Today” stand der Artikel über die Audienz unter der Überschrift: “Capitalists behind economic crisis”. Bingo! 

Wozu ZDF-Frontmann Claus Kleber angeblich zwei Jahre brauchte, erreichten wir nach 7 Tagen: Ahmadinedschad persönlich zu treffen. Die 14köpfige Delegation – unter anderem mit Bestsellerautor Gerhard Wisnewski, den “Arbeiterfotografen” Anneliese Fikentscher und Andreas Neumann sowie dem 9/11-Forscher Elias Davidson – war das Treffen wichtig, damit wir uns endlich einmal ein Bild aus erster Hand machen können. Es ging uns allen nicht um Parteinahme, sondern um die erste Aufgabe jedes seriösen Journalisten: Auch die andere Seite zu hören – et altera pars auditur. Natürlich wird uns das jetzt anders ausgelegt werden – von Journalisten und Neidern aller Art, die längst ihre Seele an die Kriegstreiber verkauft haben. Der Präsident sprach über eine Stunde mit uns, dazu bald mehr.

Zwei Punkte möchte ich als Resümée der Reise hervorheben, weil sie wohl alle von uns überrascht haben:

1.) Während ich mit gewissen Sorgen die Reise angetreten hatte, weil ich von der Möglichkeit eines jederzeitigen israelisch-amerikanischen Angriffskrieg ausgegangen war, plagt diese Sorge im Land niemanden. Es gab bei keinem unserer Gesprächspartner auch nur den Hauch von Nervosität, geschweige denn Panik. Während in Israel laufend Zivilschutzübungen abgehalten werden, geht jeder im Iran seinen Alltagsgeschäften nach. Auf den Straßen gibt es keinerlei Militär und auch kaum Polizei. Vor vier Wochen war ich in Paris, wo schwerbewaffnete Gendarmerie an jeder Ecke patrouilliert. Nichts davon im Iran! Auf Nachfrage erklärten alle Gesprächspartner unisono, dass sie NICHT von einem baldigen Krieg ausgehen und dass sie, falls er kommen sollte, ein großes Vertrauen in die eigene Verteidigungsfähigkeit haben.

2.) Iran ist kein mittelalterliches, sondern ein hochmodernes Land. Die Wirtschaft boomt! Trotz Sanktionen! Teheran ist moderner als Berlin, es gibt 20spurige Stadtautobahnen, die auch nachts um 12 Uhr noch verstopft sind, und einen 2007 erbauten Fernsehturm, der höher als der auf dem Alexanderlatz ist. Die Bautätigkeit ist atemberaubend: Auf Schritt und Tritt werden neue Hochhäuser hochgezogen, so etwas habe ich nicht einmal in Berlin in den Jahren nach der Wiedervereinigung erlebt. Bettler, Prostituierte, Elend, Schmutz – all das sucht man vergeblich. Sicherlich gibt es auch arme Menschen und die Löhne sind insgesamt niedriger als in Deutschland (im Schnitt 600 bis 900 Euro). Aber wussten Sie, dass der Arbeitstag im Iran nur 6 Stunden dauert, die Woche nur 30 Arbeitsstunden hat? Einkommen und Lebensstandard zumindest in Teheran sind HÖHER als in den ost- und südeuropäischen Periperieländern der Europäischen Union! Eine kleine Episode: Letzten Mittwoch sahen wir in Isfahan im Studentenwohnheim, wo wir untergebracht werden, das Fußballspiel Bayern gegen Real. Das IRANISCHE Fernsehen übertrug das Match. Zur gleichen Zeit war mein Schwager in einem Firstclass-Hotel in Budapest, wo er das Spiel auf allen Fernsehkanälen vergeblich suchte. Will da noch jemand sagen, der Iran isoliere sich?  Summa summarum: Das Land hat Kraft und Perspektive. Die Sanktionen werden es nicht in die Knie zwingen, sondern könnten es sogar stärker machen.

Weitere Berichte folgen.

————- Neue Kommentarregeln auf diesem blog. ——————

1.) Auf dem blog kann jedermann kommentieren. Die Einschränkung auf COMPACT-Abonnenten wird aufgehoben. (Ersatzweise wird das Angebot auf der offiziellen COMPACT-Seite www.compact-magazin.com ausgebaut).

2.) Auf diesem blog werden keine Diskussionen über die Jahre 1933 bis 1945 geführt. Holocaust-Leugner, Hitler- und Stalinfans mögen sich anderswo abreagieren. Auf diesem blog wird über das HIER UND HEUTE diskutiert.

3.) Auf diesem blog wird niemand beleidigt und auch keine “Rache” gegenüber Politikern angedroht. Kritik kann scharf sein, aber die Persönlichkeitsrechte auch des politischen Gegners und die Bestimmungen des Strafgesetzbuches sind zu beachten.

Beiträge, die sich nicht an Punkt 2 und 3 halten, werden ohne Erklärung gelöscht, auch wenn sie neben den Verstößen Sinnvolles beinhalten.

Posted in IranComments Off on Elsässer trifft Ahmadinedschad

Egypt: بانتظار مواجهة جديدة بين مرسي والجيش

Posted by: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief

صحف عبرية

مر نحو اسبوعان منذ نُحي حسين طنطاوي وكل القيادة العسكرية المصرية من قبل الرئيس المصري الاسلامي محمد مرسي. وهكذا انتهى عصر لعشرات السنين من حكم النخبة العسكرية في مصر. وقد فوجيء الجميع بخطوة مرسي، ولكن المفاجأة الحقيقية هي بالذات السهولة التي نفذ فيها هذا القرار، وكيف رفعت النخبة العسكرية ايديها وهزمت. إذ ماذا كانت الفرضية الاساس لكل ‘خبراء’ مصر بعد فوز الاخوان المسلمين في الانتخابات للبرلمان المصري والرئاسة؟ الجيش المصري قوي، له مصالح اقتصادية، وهو سيكون قوة توازن حيال مرسي والاخوان المسلمين؛ وبانتظارنا صراع شديد بين الجيش وبين مرسي؛ ويحتمل أن في مسيرة طويلة، مثلما في تركيا، سيتغلب الحكم المدني الاسلامي على الجيش. وها قد تبين بأن لا أساس على الاطلاق لكل ذلك. ففي غضون بضعة اسابيع وبجرة قلم واحدة، فرض مرسي إمرتهعلى الجيش. 

في نظرة الى الوراء يمكن القول الان إن الفرضية الاساس كانت مغلوطة منذ البداية. بمعنى، لم يكن الجيش قويا من ناحية داخلية وليس عنصر توازن حقيقي، بل نمر من ورق. بتعبير آخر، في المجتمع المصري وقعت منذ زمن بعيد مسيرة ضعف الجيش وهبوط في استعداده للكفاح في سبيل مكانته العليا. النخبة في أفول. مرسي والاخوان المسلمون فهموا هذه المسيرة، ولكن كثيرين وطيبين آخرين لم يقرأواالخريطة، بما في ذلك اسرائيل، الولايات المتحدة والغرب. 

برأيي يوجد قيد أساس، ولا سيما في الغرب، في فهم السياقات الداخلية الاجتماعية الثقافية السياسية الاقتصادية التي تجري في الدول التي ليست جزءً من الثقافة الغربية. يمكن للامريكيين أن يقولوا الف مرة بان لديهم ‘عيون’ على كل ما يتحرك او لا يتحرك في عالمنا ولديهم ‘آذان’ تسمع كل رفيف فراشة، ولكن ليس لديهم أي قدرة تسمح لهم بفهم السياقات الداخلية. في جملة معاهد البحث وان كانوا يحاولونايجاد كل أنواع ‘النماذج’ ولكن يكاد يكون كل ما يجري هو دوما بالفعل لا يعود الى ‘نموذج’ قائم. 

عندما ننظر الى الوراء، تكون الصورة مفزعة: عندما سقط الشاه الفارسي في نهاية السبعينيات، اعتقد الامريكيون بان ها هو حان عصر الديمقراطية؛ عندما وقعت اضطرابات في طهران في 2009، قال الجميع عندنا بيقين ان نظام آيات الله بلغ نهاية طريقه؛ ووصفت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الاسد ‘بالاصلاحي’، وهكذا كشفت عن سوء فهم مطلق لسوريا؛ ولم أعد أتحدث عن أولئك عندنا ممناعتقدوا بان نظام بشار الاسد هو رمز الاستقرار الجذري. عن ‘الربيع العربي’ لا جدوى من الاستطراد في الحديث. 

لماذا يعد كل هذا هاما؟ لانه يوجد بيننا فرضية أساس صلبة عن مصر مرسي: هذا الرجل يحتاج الى ان يطعم نحو 90 مليون فم. يحتاج المال الذي ليس لديه. ولهذا فسيكون برغماتيا، سيغير اراءه المتطرفة، وسيحافظ على علاقة طيبة مع الولايات المتحدة والغرب، بمعنى أنه لن يمس باتفاق السلام وبالتأكيد لن يلغيه. هذا بالتأكيد يمكن أن يكون صحيحا، ولكنها امكانية واحدة فقط، يمكن أن تتفجر لنا جميعا فيالوجوه.

توجد إمكانية اخرى. مثلا، أن يستخدم مرسي اتفاق السلام مع اسرائيل بالذات كوسيلة لابتزاز الغرب، والاتفاق يتآكل أمام ناظرينا؛ فهل ستختار مصر بشكل عام التوجه الآسيوي؟ وفي سياق آخر: اتخاذ قرار ايراني ‘بالانكباب’ على اعداد سلاح نووي ليس موضوع فهم لسياق. ولكن هنا أيضا تعالوا نصلي بان يكون الامريكيون يعرفون حقا عن ذلك في الوقت المناسب مثلما يعدون. 

عاموس غلبوع 
معاريف 27/8/2012

Posted in Arabic, EgyptComments Off on Egypt: بانتظار مواجهة جديدة بين مرسي والجيش

UN in Lebanon: الأونروا ونازحو سوريا: آلووو…

Posted by: Siba Bizri

Arabic Shoah editor in Chief

نزح الآلاف من أبناء مخيمات سوريا إلى مخيمات لبنان. وبدلاً من أن تكون الأونروا في عداد المستقبلين، اختفت. أما هواتف مسؤوليها، فكلها تجيب بصوت واحد: تووووووت

 صحيفة الأخبار – قاسم س. قاسم

اختفت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين. غابت عن السمع. مقرها في منطقة بئر حسن لكأنه تحول إلى مدينة أشباح لولا ذاك الشرطي الواقف على باب المركز. الفلسطينيون يئسوا من الوكالة المكلفة إغاثتهم، بدليل أنهم لم يخرجوا في تظاهرات ليطالبوا بحقوقهم وحقوق النازحين الفلسطينيين من سوريا. موظفو الأونروا هم أيضاً لم يعد لهم وجود. ترنّ هواتفهم ولا من مجيب. نائب المدير العام للأونروا، ديفيد روجرز، اختفى هو الآخر، لا ليس مخطوفاً والحمد لله. وعلى ما يبدو، حتى الرسائل النصية لم تعد تصل إلى هاتفه، بدليل عدم الإجابة عنها. هذا ما كانت عليه الحال منذ أسبوعين. نتصل نتصل، نرسل «إيمايلات» للمعنيين في الوكالة، ولا من مجيب. كل ما كنا نريده من الوكالة هو الإجابة عن سؤال: ماذا قدمت الأونروا للنازحين الفلسطينيين من مخيمات سوريا إلى مخيمات لبنان، ولم هي غائبة عن المساعدة؟ لكن للأسف لا مجيب.

لذا، فضلنا استعمال الأسلوب الذي تجبرنا الأونروا على اتباعه: استقصاء المعلومات بطرق التفافية من مصادرها غير المخول لها بالتصريح. تقول هذه المصادر إن ما تستطيع الوكالة تقديمه للنازحين الفلسطينيين اليوم هو «المعاينة الاستشفائية، وفي حال بدء الموسم الدراسي، فإننا سندخل التلاميذ في مدارسنا»، معيداً سبب ذلك إلى قلة الموارد حالياً، ما يعني أن مشكلة الاكتظاظ في صفوف مدارس الوكالة ستعود للظهور مجدداً، بعدما كانت الأونروا قد حاولت السنة الماضية حلّها. أما بالنسبة إلى السماح للنازحين الفلسطينيين بالاستشفاء، فهذا يعني أن أطباء الوكالة سيتعرضون لضغوط تضاف إلى الضغوط غير المحتملة حالياً. ففي الأيام العادية ينال كل مريض فلسطيني ما يقارب خمس دقائق من وقت الطبيب لمعاينته وتشخيص المرض ووصف دواء له. هكذا، مع زيادة عدد النازحين، هذا يعني أن وقت الكشف على المريض سيقل وأن الضغط سيزداد. لا تنحصر مشكلة النازحين بهذين الأمرين فقط؛ فغياب الأونروا عن الساحة أسهم في ازدياد وخلق مشاكل أخرى لهؤلاء. فقد ازدادت كلفة إيجارات المنازل في التجمعات الملاصقة للمخيمات، وحتى تلك البعيدة عنها في وادي الزينة مثلاً، حيث ارتفعت الإيجارات بما يقارب100%.

بالعودة إلى الوكالة الأممية، فقد طلبت الأونروا من اللجان الشعبية الموجودة في المخيمات إحصاء النازحين الموجودين في كل مخيم. يشار إلى أن عمل هذه اللجان يقتصر على الإحصاء فقط، فلا إمكان لديهم لتقديم أي مساعدة. أما الفصائل الفلسطينية، فقد سعت عند نائب المدير العام للوكالة كي تكثّف الأونروا مساعدتها للنازحين عبر وضع خطة طوارئ لاستقبالهم وتقديم المساعدات العينية لهم كما جرى مع نازحي نهر البارد عقب تدمير المخيم. لكن الوكالة، كعادتها، قالت إنها لا تملك الإمكانات. الفصائل كانت تعرف هذه الإجابة مسبقاً، فسألت: ألا يفترض بالأونروا أن تكون قد لحظت في ميزانيتها العامة توفير الأموال الكافية لمناطق عملها؟ وتضيف أن «النازحين انتقلوا من إحدى مناطق عمل الأونروا (أي سوريا) إلى أخرى (لبنان)، أي إنهم لم يأتوا من خارج مناطق عمل الوكالة من العراق مثلاً، ليشكلوا عبئاًإضافياً على ميزانية الأونروا».

يشار إلى أن الوكالة، في إحدى الجلسات مع مسؤولي الفصائل، قالت إنها ترفض فتح مدارس الأونروا أمام النازحين، خوفاً من أن يطول أمد بقاء هؤلاء في لبنان، ما يعني ضرب العام الدراسي للطلاب.

Posted in Arabic, LebanonComments Off on UN in Lebanon: الأونروا ونازحو سوريا: آلووو…

Nazi’s in Gaza: شهيدة فلسطين تمتحن إسرائيل  الحكم في قضية راشيل كوري والأدلة تشير إلى التقاعس بالتحقيقات

Posted by: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief

راشيل كوري. فتاة أميركية، أحبّها معظم الفلسطينيين من دون أن يعرفوها. ومع أنّهم يحبون كل ضيوفهم، لكن كوري لم تكن ضيفةً عادية، بل بطلة استثنائية. لم تأت إلى فلسطين سائحة. جاءتها وهي في ربيع العمر مناضلة في سبيل القضية. عاشت مع أهل فلسطين لتُعاين وجعهم عن قرب قبل أن تقضي نحبها فداءهم. دافعت عن الفلسطينيين بجسدها النحيل، عارية من الأسلحة، مقاومة في سبيل عدالة القضية، فاستشهدت كما الفلسطينيون. دهسها جندي صهيوني بجرافته كي يشق طريقه لهدم البيت الذي احتضنها. داسها مرتين كي يشبع من موتها. تاريخ لن تنساه فلسطين 16 آذار 2003، تاريخ يمثّل دليلاً على همجية لا تفرّق بين فلسطيني وأجنبي

 صحيفة الأخبار – فادي أبو سعدى

القدس المحتلة | تصدر المحكمة المركزية في حيفا، اليوم، حكمها في الدعوى المدنية المقدّمة منذ عام 2005 ضدّ إسرائيل بشأن استشهاد المتضامنة مع الشعب الفلسطيني راشيل كوري قبل تسعة أعوام. الدعوة المقدّمة من أسرة راشيل، التي يمثلها المحامي حسين أبو حسين، تتهم دولة الاحتلال بالمسؤولية عن مقتل ابنتها والتقاعس عن إجراء تحقيق كامل وموثوق بشأن القضية.

وكانت راشيل، وهي مواطنة أميركية من مدينة أولمبيا في ولاية واشنطن، قد استشهدت في مدينة رفح بقطاع غزة، بينما كانت تحتج بصفة سلمية على هدم منازل مدنيين فلسطينيين، فسحقتها جرافة صهيونية من نوع «كاتربلر» طراز «D9 ــ R».
وقال والد راشيل، كريج كوري، إن «الدعوى القضائية هي خطوة صغيرة فقط في العملية التي انهمكت فيها أسرتنا للبحث عن الحقيقة والعدالة. وتؤكد الأدلة المتزايدة المقدمة للمحكمة على تعطُّل نظام المساءلة، وهو أمر تغاضت عنه سلطات الولايات المتحدة على الرغم من استنتاجها أن التحقيق الإسرائيلي العسكري لم يكن شاملاً أو موثوقاً أو شفافاً». وأضاف أن «القضية التي رفعتها العائلة مجرد خطوة صغيرة في بحث عمره 10 سنوات تقريباً عن الحقيقة والعدالة». وأكد أن الأدلة التي قُدمت أمام المحكمة تثبت أنّه لا وجود للصدقية، وأنالعائلة ستفعل كل ما بوسعها للوصول إلى حقيقة ما حدث لراشيل، ومعاقبة المسؤول.

وكانت الشهادات الشفهية في القضية قد بدأت في 10 آذار 2010. وعقدت المحكمة 15 جلسة منذ ذلك الوقت أدلى بها 23 شاهداً بشهاداتهم. وقد كشفت المحكمة عن قصور خطير في التدريج القيادي العسكري في ما يتعلق بمقتل المدنيين والتدمير العشوائي لممتلكاتهمعلى أيدي الجيش الصهيوني في جنوب غزة.

وقال المحامي حسين أبو حسين: «لا تسعى هذه المحاكمة إلى محاسبة الأشخاص الذين أخفقوا في حماية حياة راشيل فحسب، بل أيضاً نظام التحقيقات العسكرية المعيب الذي يفتقر إلى الحياد والشمول. وثمة التزام على دولة إسرائيل بموجب القانون الدولي بأن تطبق كافة الإجراءات الاحتياطية الممكنة لتجنيب المدنيين مخاطر العمليات العسكرية. وقد انتهك الجيش الإسرائيلي هذا المبدأ انتهاكاً صارخاً عندماسبب مقتل راشيل كوري، ويجب إخضاعه للمحاسبة».

إذاً، صباح اليوم، يقرأ القاضي عوديد غيرشون حكم المحكمة، لتنفض بعدها أسرة كوري إلى عقد مؤتمر صحافي. ومن المتوقع أن تلقي المرحلة الثانية من المحاكمة المزيد من الضوء على ظروف وفاتها وعلى فشل الحكومة الاسرائيلية في إجراء تحقيق شامل يتسم بالصدقية والشفافية حول ظروف قتلها، وقدمت دولة الاحتلال ثلاث عشرة شهادة، بما في ذلك شهادة سائق الجرافة التي سحقتها والقائد الميدانيالمسؤول حينها، بالإضافة الى شهادة عسكريين آخرين أشرفوا على عملية هدم البيوت.

الحكم سيعيد إلى الفلسطينيين ذكرى صديقتهم راشيل، من مواليد 1979. الطالبة والناشطة الأميركية والمدافعة عن حقوق الانسان، التي كانت عضواً في حركة التضامن العالمية «ISM»، حين قررت الذهاب لقطاع غزة في فلسطين المحتلة خلال الانتفاضة الثانية.
عُرفت راشيل كوري بأنها «صديقة الأطفال». وقالت قبل استشهادها بأيام: «ثمة عدد غير محدود من الوسائل يعاني من خلالها هؤلاء الأطفال، أريد أن أدعم هؤلاء الأطفال». منذ أن وصلت إلى غزة أقامت في منزل عائلة نصر الله التي تبنّتها. لم تكن رحّالة أو مغامرة تبحث عن الإثارة، ولم تكن لديها رغبة في الموت، بل كانت هناك لأنها شعرت بأن في استطاعتها التأثير وإحداث تغيير، فشاركت في نشاطات للمساعدة في التخفيف من أوضاع الفلسطينيين المعيشية، كمساعدة المزارعين في حصد الغلال، ومرافقة الأطفال الى المدارس، وإبقاءالطرق مفتوحة أمام سيارات الإسعاف والقيام بأعمال احتجاج سلمية.

في السادس عشر من آذار 2003، وصلت قوات الاحتلال بجرافاتها، لتهدم منزل العائلة التي أقامت لديها راشيل، فهبت مباشرة لتقف في طريق الجرافة، ظناً منها أنها تستطيع منعها، لكن الجندي الإسرائيلي الذي يقود الجرافة لم يتوقف، بل صدمها عمداً ثم داسها، لتلقىمصرعها في الحال.

ملابسات مقتل راشيل ليست موضع جدل، فقد أكد شهود عيان وصحافيون أجانب كانوا يغطون عملية هدم منازل المواطنين الفلسطينيين، أن سائق الجرافة الإسرائيلية تعمد دهس راشيل والمرور على جسدها بالجرافة مرّتين أثناء محاولتها إيقافه، قبل أن يتابع تقدمه لهدم منزلمدنيين. وزعمت إسرائيل أن سائق الجرافة لم يكن في إمكانه رؤية كوري، وأنّ الناشطة تصرّفت بطريقة طائشة.

مما كتبته كوري في رسائلها إلى أصدقائها في العالم خلال وجودها في فلسطين: «اعتقد أن أي عمل اكاديمي أو اي قراءة أو اي مشاركة بمؤتمرات أو مشاهدة أفلام وثائقية أو سماع قصص وروايات، لم تكن لتسمح لي بإدراك الواقع هنا، ولا يمكن تخيل ذلك إذا لم تشاهدهبنفسك، وحتى بعد ذلك تفكر طوال الوقت بما إذا كانت تجربتك تعبر عن واقع حقيقي».

وكانت راشيل قد أرسلت لوالدتها الكثير من الرسائل الإلكترونية، وقيل إن أهم ما قالت فيها: «كل ما أردته هو أن أكتب لأمي لأقول لها إني أشهد هذا التطهير العرقي المزمن وخائفة جداً، وأراجع معتقداتي الأساسية عن الطبيعة الإنسانية الخيّرة، هذا يجب أن يتوقف». وتابعت كوري: «أرى أنها فكرة جيدة أن نترك كل شيء ونكرّس حياتنا لجعل هذا يتوقف، أشعر بالرعب وعدم التصديق، وأشعر بخيبة الأمل أن يكون هذا هو أساس حقيقة عالمنا وأننا نشارك فيه بالفعل، ليس هذا أبداً ما أتيت من أجله إلى هذا العالم، ليس هذا أبداً ما أراده الناس عندما أتوا إلى هذا العالم». وختمت رسالتها: «هذا ليس العالم الذي أردت أنتِ وأبي أن آتي إليه عندما قررتما أن تنجباني، هذا ليس ما عنيتِه عندما نظرت إلى بحيرة كابيتول وقلت: هذا هو العالم الكبير وأنا آتية إليه».

Posted in Arabic, Gaza, Human RightsComments Off on Nazi’s in Gaza: شهيدة فلسطين تمتحن إسرائيل  الحكم في قضية راشيل كوري والأدلة تشير إلى التقاعس بالتحقيقات

Shoah’s pages

www.shoah.org.uk

KEEP SHOAH UP AND RUNNING