Archive | September 21st, 2012

Italy Court Upholds Convictions on CIA Agents for Torture and Rendition Program

NOVANEWS

The 23 Americans sentenced were not extradited, but were found guilty of kidnapping an Egyptian cleric in Milan

by John Glaser,

Italy’s highest court on Wednesday upheld guilty verdicts against 23 Americans for the 2003 kidnapping of an Egyptian Muslim cleric while he was in Milan, in the first criminal convictions for the US’s post-9/11 “extraordinary rendition” program.

Following the terrorist attacks of September 11, 2001, the US used extraordinary rendition to send suspects to countries that would torture them. In 2003, Hassan Mustafa Osama Nasr, an Egyptian imam, was snatched from the streets of Milan by the CIA and flown to Egypt where he was tortured for seven months.

The American officials involved – 22 CIA agents and one Air Force pilot – were never actually extradicted to Italy and were tried in their absence. They were sentenced to seven years in jail, except former CIA Milan station chief Robert Seldon Lady, who was sentenced to nine years.

They are believed to be in the US and are not likely to serve their sentences. But if they travel to Europe they risk being arrested.

“We have one of the highest courts in a European country upholding convictions of CIA agents for really egregious human rights violations,” Amnesty International’s Julia Hall said.

“Our hope is that the United States would… begin to cooperate with people who are trying to reveal the truth about what happened during the Bush era.”

Posted in ItalyComments Off on Italy Court Upholds Convictions on CIA Agents for Torture and Rendition Program

Sen. Paul Calls for End of Aid to Pakistan, Egypt, Libya

NOVANEWS

 by  

Pointing to recent attacks on American consulates and embassies — including the murder of U.S. Libyan Ambassador Christopher Stevens — Senator Rand Paul (R-Ky.) on September 13 offered an amendment to the foreign aid bill that would deny funds to Pakistan, Egypt, and Libya.

Paul’s amendment is a revised version of a measure he put forward in July that would have held up aid to Pakistan pending the release of Dr. Shakil Afridi.

Dr. Afridi is believed to have played a vital role in the manhunt that led to the locating and killing of Osama bin Laden. He is being held in a Pakistani prison on a 33-year sentence. Afridi ran a vaccination program that was allegedly just a front for a CIA operation to obtain a DNA sample that would verify bin Laden’s presence in Pakistan. A senior CIA official told the New York Times that the effort ultimately was unsuccessful.

Following a debate on the Senate floor with Senate Democrat Leader Harry Reid (D-Nev.), Senator Paul changed his tack and called for the money that would have been sent to the three countries to be diverted to the veterans jobs bill instead.

The total amount of foreign aid to Pakistan, Libya, and Egypt is roughly $4 billion annually. Sen. Paul’s revised amendment would strip that money from those three countries and send $2 billion of the money saved and add it to the veterans job bill. According to a statement released by Sen. Paul’s office, the remaining $2 billion would “go to deficit reduction.”

In a statement, Paul said,

I urge Sen. Reid to do the right thing for taxpayers and veterans: To send a message to countries that our aid can’t be taken for granted, and to stand up for our troops abroad now, and those who have returned home after serving. He can do all of this by allowing a vote on my amendment. My amendment would halt all foreign aid to Pakistan, Egypt, and Libya, and would use those funds to triple the size of the veterans jobs bill. The only thing now standing in the way of this is the Democratic Senate Leadership.

“I do this because I think it’s important for our allies to act like allies,” Paul said during debate on the measure late Wednesday night.

In response to Paul’s statement, Politico reports that Reid said he disagreed and that “I think my friend from Kentucky should have run for Secretary of State rather than the Senate.”

Democrats accused their Republican colleagues of using the Veterans Job Corps Act (S. 3457) to “play party politics,” the Politico piece says.

While speaking at the Value Voters Summit taking place at the Omni Shoreham Hotel in Washington, D.C., Representative Michele Bachmann received a standing ovation when she echoed Paul’s sentiments, declaring, “We will immediately put an end to the United States taxpayer gravy train!”

A vote on Senator Paul’s amendment has been delayed by a procedural vote taken late Thursday night. Roll Call reports that senators agreed to put off until next Wednesday procedural votes scheduled for the pre-dawn hours on Friday.

According to the Roll Call article, the new schedule will give Sen. Reid time to “avoid a vote” on Sen. Paul’s amendment. “I respect the interest of the Senator from Kentucky in relation to Pakistan, Egypt, Libya, but every now and then the Senate should be able to focus on a small good thing,” Roll Call quotes Reid as saying on the Senate floor.

For his part, Paul says he’s fine with the new time frame for the vote on his amendment to the Veterans Job Corps Act. When presented with the new schedule, Paul said he needed only 15 minutes for a vote on his proposal. “I am more than happy to work with the majority. I care deeply about the veterans. I care deeply about housing and helping the veterans who have fought for their country. But this is about whether we as a country and the American taxpayers will be asked to send good money after bad to allies that are not acting like allies,” Paul said.

Opposition to Paul’s amendment came not only from Democrats, but from some members of his own party, as well. A reliable beater of the war drums, Senator Lindsey Graham (R-S.C.) railed against the potential harm to Pakistan should Paul’s amendment be approved and warned of the rise of “extremists” that could follow if the money supply is cut off. “Pakistan is a country with nuclear weapons that is hanging by a thread. I think it would be a very bad idea,” Graham said. “They’ve opened up the supply routes; they have been helpful in some areas.”

“We live in dangerous times, and I am very worried about the possibility of a nuclear-armed Pakistan falling into extremist hands,” he added.

Paul’s fellow senator from Kentucky, Mitch McConnell, joined Graham in warning of the danger of turning our backs on Pakistan, Libya, and Egypt:

This is a moment for Americans to show our closest allies in the Middle East that we unequivocally stand with them. No mixed signals. Neither Israel, nor any of our allies, should ever have any reason to doubt that resolve.

In a speech calling for a vote on his amendment, Sen. Paul painted a different picture of the situation in Pakistan and their role as an ally:

I’m not saying don’t have relations with Pakistan. Many in Pakistan have been sympathetic to our country. Many in Pakistan have helped our country. But many in Pakistan with a wink and a nod look at us, take our money and laugh at us. They cash our check and they laugh at us.

Senator Paul’s amendment is one of 60 attached to the veterans job bill. Pending additional procedural maneuvers, senators will vote on the bill and the amendments Wednesday, September 19.

Photo of Sen. Rand Paul: AP Images

Related articles:

Obama Under Fire for Failure to Defend Free Speech Amid Embassy Crisis

Islamist Mob Attacks U.S. Embassy in Yemen; Analysts Cite Blowback

Islamist Mobs Attack U.S. Missions in Libya and Egypt; Ambassador Dead

Christian Massacres: A Result of U.S. Foreign Policy

Posted in Middle East, USAComments Off on Sen. Paul Calls for End of Aid to Pakistan, Egypt, Libya

Egyptian soccer fans secure second political victory

NOANEWS

Disqualified: Hani Abou-Reida

By James M. Dorsey

Egyptian militant soccer fans, one of the country’s largest civic groups, won their second political victory this month with the Egyptian Football Associations’ (EFA) disqualification of world soccer body FIFA executive committee member Hani Abou-Reida as a candidate for the EFA presidency.

Mr. Abou-Reida’s disqualification was one of six demands put forward by Ultras Ahlawy, the militant, highly politicised, street battle-hardened support group of crowned Cairo club Al Ahly SC. The militants issued their demands after first storming an Al Ahly training ground and then the EFA’s headquarters.

Mr. Abou-Reida, believed to be close to disgraced FIFA vice-president and Asian Football Confederation president Mohammed Bin Hammam, who was suspended 15 months ago on charges of bribery, corruption and financial mismanagement, was a member of Mr. Mubarak’s ruling National Democratic Party (NDP). Mr. Abou-Reida was further reported to have accompanied Mr. Bin Hammam last year on a private jet to Trinidad where the Qatari national allegedly sought to buy the votes of Caribbean soccer officials in his failed bid to challenge FIFA president Sepp Blatter for the soccer body’s presidency.

The ultras also accused Mr. Abou-Reida of protecting Al Masri SC from severe punishment for an attack on Al Ahly fans in February in a politically loaded brawl after a match between the two teams in Port Said that left 74 people dead. Mr. Abou-Reida has not been charged with any Port Said-related offence.

“Abou-Reida’s departure paves the way for Egyptian soccer to be managed by real soccer officials rather than by Bin Hammam protégés. His departure also removes one of the pillars of mismanagement in African soccer,” said a source familiar with the inner workings of the world’s major soccer bodies.

The EFA said Mr. Abou-Reida, who last year resigned as EFA vice president, would only be able to run for the soccer body’s presidency in four years’ time because he had already served two consecutive terms as president. Mr. Abou-Reida is expected to challenge the EFA decision, which leaves businessman Ihab Saleh, former Ismaili player Osama Khalil and Luxor club chairman Galal Allam as candidates for the soccer body’s presidency.

Besides Mr. Abou-Reida’s disqualification, the ultras demanded the resignation of Al Ahly’s board headed by Hassan Hamdy, another leftover from ousted president Hosni Mubarak’s era, an end to corruption in Egyptian soccer, depriving the police and security forces of responsibility for security in stadiums, continued suspension of professional league matches until justice has been done for the 74  dead Al Alhly fans, and unrestricted access to matches for club supporters.

Mr. Hamdy’s endorsement of Mr Abou-Reida fanned the ultras’ distrust of the Al Ahly chairman whom they accuse of corruption. Mr. Hamdy doubles as head of the advertising department of Al Ahram, Egypt’s state-owned and largest newspaper. “We demand the resignation of Hassan Hamdy’s corrupt board, which neglected the rights of the martyrs. Hamdy endorsed Abou-Reida merely to serve his own interests,” the ultras said in a statement on their Facebook page that has some 577,000 followers.

Authorities earlier this month caved in to the demand for a continued suspension of matches by delaying the resumption of professional soccer until mid-October. Professional soccer has been suspended in Egypt since the Port Said soccer incident when rival fans and unidentified armed elements attacked the ultras after a match against Al Masri in an incident that was widely seen as an effort to teach a lesson to the militants, who played a key role in toppling Mr. Mubarak and in the opposition to military rule during the 17-month run-up to elections in July that brought Muslim Brother Mohammed Morsi to power.

The interior ministry, which controls the police and security forces, who are despised for their role in implementing the Mubarak regime’s repression and fought running battles with the ultras during the ousted president’s last four years in office, agreed last month to a lifting of the ban on soccer provided matches would be played behind closed doors. The ultras threatened to storm stadiums where matches would be played if soccer was resumed prior to the meting out of justice to those responsible for the Port Said incident and if the ban on fan attendance was not lifted. Seventy-four people, including nine security officials, are on trial for their alleged involvement in the brawl.

Posted in EgyptComments Off on Egyptian soccer fans secure second political victory

“As The War Drums Beat”

NOVANEWS

Merlin Miller, President–Americana Pictures

www.americana-pictures.com

I contemplate my recent trip to the Islamic Republic of Iran and ask myself who wants war between America and Iran. I quickly surmise that it is not the American people, nor the Iranian people, but globalists (international bankers and their multinational beneficiaries). They control Israel, the American media and most of our politicians…and by extension our foreign policy.

My journey to this exotic and little understood land began with an invitation to “New Horizon – The First International Independent Filmmakers Festival”. It was a conference and festival held in Tehran from September 2nd through September 7th. Filmmakers and intellectuals from around the world attended. It was one of the most stimulating experiences that I have ever had and an effective bridge between diverse cultures and perspectives – with the purpose of promoting truth, justice, liberty, and peace.

This initiative was undertaken, not by America or other world leaders, but by a country unfairly besieged with sanctions and threats of war. My observations were in stark contrast to the perceptions of most Americans. What I experienced was a devout country with a love of God, family, and nation – and an uncompromising respect for the noblest of human endeavors.

As I write this, a giant, beautiful book, Rubaiyat of Omar Khayyam, lies next to me. Khayyam’s wonderful poems have survived the test of time and are a testament to the normally peaceful spirit of the Persian people. This treasure was given to me by President Mahmoud Ahmadinejad. Inside its back cover, he inscribed the following for me (transcribed from Farsi):

In the name of God who loves human beings.

My dear brother:
I, you, we and all of us are pursuing truth and happiness for human beings, which is unfortunately a victim of world powers.
This is a historical opportunity to undermine all inhuman relations and put an end to prejudices, which have questioned the truths and separates them, to build a new beautiful world based on love, justice and beauty.
This is a historical and certainly achievable objective. It only needs our hands, minds and hearts to join each other.
I pray Great God to bless you, who love humanity and wish success for all. I hope to meet you in a better future.

(signed)
M. Ahmadinejad 
September 8, 2012

I found President Ahmadinejad to be a humble man with a firm handshake and intense, intelligent eyes. Despite his courteous and dignified bearing, he has been regularly berated, and routinely misrepresented, by a controlled western media. Is their demonization justified, or has he been targeted as the lone political figure standing against Zionist powers? This is my attempt to represent truths, such that the world might have a better understanding of Iran, its people, and its leadership.

The Iranian people are similar to Europeans in appearance…a beautiful people, poised and kind. Their women wear clothing which modestly cover them, but in elegant fashion and with serene faces that are usually exposed. They return smiles and are not treated as second class citizens, as we have been conditioned to believe. In fact, they outnumber men in higher education enrollments. There is no profanity and women are safe on any Tehran street – at any time of day or night. The influences of western civilization have not been totally removed, but the Iranians resist the decadence of cultural-Marxism. I attribute this largely to their faith and love of family. I was surprised to discover that the Islamic faith actually honors Jesus and Christianity. However, through Zionist media control, policy dictates, and other manipulations, the Christian world is incessantly convinced that Muslims should be our enemies and that we should be theirs.

Muslims look with jaundiced eye upon the outrageous media lies and perpetual assaults on their faith and culture. Hollywood’s promotion of twisted films can provoke extremist reactions, and we are then led to believe that Muslims are all radicals. We never question the bizarre promotion of these divisive, Zionist inspired productions, or the actions of multinational interests in the internal affairs of sovereign Islamic nations. Were we to look honestly at the many false portrayals, we would see remarkable similarities to how our Christian communities have also been assaulted – increasingly with contempt and disrespect by these same Zionist and Cultural Marxist propagandists. They seek a globalist new world order – devoid of the diversity and freedoms associated with independent nation states.

As I wandered from the festival grounds to meet people on the streets, I found them to be most helpful and without animosity – despite my obvious American nationality. I enjoyed their exotic food and came to appreciate the craftsmanship of their products. The only negative sensation that I had was in witnessing the mad house traffic situation in Tehran. A city of 15 million, it has grown faster that it’s infrastructure. Despite this, the city is thriving with new construction and beautiful parks and monuments – which reflect a noble and accomplished people. The Iranians seemingly love Americans, but are rightly concerned and critical of our irrational and invasive government policies. The common response seems to be “why would your country want to attack us?”

The current condemnation of Iran is supposedly due to the possibility that they may develop nuclear weapons. We should all work for a world free from nuclear threat, but the sovereignty of nations must also be respected. Iran is signatory to the Nuclear Non-Proliferation Treaty and has opened their facilities for inspection, declaring their interest is for energy development only. No evidence to the contrary has been shown, and Iran’s Supreme Leader, the Ayatollah Khamenei condemns nuclear weaponry – actually declaring a “Fatwa” against them – as it is contrary to their nation’s faith. However, Israel, their chief accuser (and architect behind the campaign to falsely accuse Iraq of possessing “weapons of mass destruction”), is believed to possess over 300 nuclear weapons. Israel is not signatory to the Nuclear Non-Proliferation Treaty and has no intention of sharing information or opening their facilities for inspection – yet America continues to march to their fanatical war drums against others. Why is there no pressure on Israel to meet the same standards and why are we imposing “sanctions” against a nation that has done us no wrong? It is a preliminary act of war, and only imposed because Israeli lobbies demand it of our lap-dog politicians, who incredibly serve Zionist interests rather than the American people.

Iran is a strategic rival for regional hegemony in the resource rich middle-east and has stood strong for Islamic unity. They also courageously and most justifiably call for an end to the Palestinian occupation – the ruthless suppression of an enslaved people, largely funded by America. There is no greater injustice than that being perpetrated against the Palestinian people. World condemnation, through the United Nations is consistently blocked by U.S. actions on the Security Council. As a result, the Non Aligned Nations Movement (NAM) is growing as an alternative to the UN. Its recent success is not generally reported in Western media, but 120 nations came together in Tehran the week before the New Horizon Film Festival – in unity and in opposition to the evils of the Israeli occupation of Palestine. The Secretary General of the United Nations even attended, as well as observers from Russia and China. The Palestinian occupation and Israeli aggressions (including “false flag” operations against other nations) are at the root of the discontents for Zionism.

As President Ahmadinejad gave me copy of Khayyam’s works, I gave him copy of my western motion picture, “Jericho”, and my political book, “Our Vision for America”. When I asked him what messages I might convey to the American people, he indicated “truths” and “Iran’s desire for peace”. Through lies and evil acts, Globalists and Zionists falsely portray Iran, as they seek conflict between nations. I later told him that our State Department should be meeting with Iran’s leaders and not depending on the initiatives of private citizens, like me. However, I hope that he and the Iranian people take hope in the prospect that many patriotic Americans are awakening to the evils that have consumed us, even while our politicians continue to betray the otherwise good spirit and traditions of the American people. Growing numbers seek answers that might save America and truly promote world peace.

Americans do not want war, and are beginning to realize that our politicians, of both major parties, initiate these actions against the wishes of the American people – and in accord with the intrigues of international bankers and their Zionist agents. It is time we stopped them by creating alternatives in politics, and in media. Iran sees the need and is taking appropriate initiatives, and so should America.

I went to Iran to promote the prospects for producing “False Flag”, a critically important motion picture. I returned to America more committed than ever to produce this political thriller and, through commercial entertainment, help awaken a sleeping America. Vital truths must be revealed so that new evils are not perpetrated against the people of America and Iran, with destructive effects resonating throughout the world. I also return committed to building a viable third party, which will represent traditional working class Americans, rather than perpetuating a corrupt two party system, which serves special global interests. God willing, my answer to the courageous efforts of President Ahmadinejad is “I also hope to meet you in a better future”.

Merlin Miller is a West Point graduate, US Army veteran, engineer, writer, filmmaker (www.Americana-Pictures.com) and 2012 Presidential candidate (www.MerlinMiller2012.com)

Posted in IranComments Off on “As The War Drums Beat”

الطلاب النازحون يخسرون عاماً

Posted by: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief

(طلاب فلسطينيون في مخيمات لبنان (هيثم الموسوي

في حين تجاوز عدد النازحين الفلسطينيين من مخيمات سوريا إلى مخيمات لبنان الثلاثة آلاف، بدأ العام الدراسي أول من
أمس في مدارس الأونروا، ولا يزال تدخل الوكالة في طور تشجيعهم على تسجيل أبنائهم في مدارسها، كما لا تزال في طور التفكير في دراسة ملفاتهم

 الأخبار- روبير عبد الله

البداوي | في كثير من أزقة البداوي لا تزال غابة الأسلاك الكهربائية مخيّمة مثل شبكة عنكبوت، تكاد تحجب بقعة الضوء المحشورة بين شرفات المنازل المتلاصقة. إلى تلك البيئة لجأ الهاربون من جحيم المعارك السورية. بالاسم، هم لاجئون فلسطينيون إلى سوريا، حيث لا ينقصهم شيء من حقوق التملك إلى التوظيف والتعليم. في الواقع، جاء نزوحهم إلى المخيمات الفلسطينية في لبنان ليذكرهم بالسنوات الأولى بعد احتلال بلادهم وتشتيتهم في أربع رياح الأرض. فمنذ «عام 1953 صدر القانون رقم 59 الذي ساوى بين السوري والفلسطيني في شتى مجالات الحياة»، يقول المحامي الفلسطيني الذي غادر مخيم اليرموك إلى البداوي، وسرعان ما فضّل لو مات في سوريا «على المجيء إلى لبنان حيث تعرّفت لأول مرة الى معنى اللجوء» كما قال. وأضاف المحامي النازح متهكّماً على «ثمار الثورة» في سوريا بقوله إن مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل، وهي الجهة المعنية بالشأن الفلسطيني في سوريا، أعطت الأولوية للسوري في الحصول على الوظائف، بعيد أول حراك شارك فيه بعض الفلسطينيين، وكأن السلطة السورية استجابت على حساب الفلسطينيين لأحد مطالب المعارضةالتي تمنّى قادة فيها أن تعطى للسوريين عشرات الآلاف من الوظائف التي يشغلها فلسطينيون.

«لأن من يهرب من الموت لا يفكر بالعلم وبالوظيفة، وما بيعمل كتير حسابات» تقول ربة المنزل الذي أوى إليه المحامي واثنان من أقربائه.
محمد طالب سنة ثالثة حقوق في جامعة دمشق، هناك أعلنوا تأجيل بدء العام الجامعي حتى الخامس والعشرين من تشرين الأول المقبل، وقد تقرر الموعد بناءً على تقدير أن السلطات السورية ستحسم الوضع وتبسط الأمن بالتالي. محمد متردد في التسجيل في الجامعة اللبنانية، توقعاته أن يسجَّل في السنة الجامعية الثانية، وبالتالي خسارة السنة باتت حتمية. أما شقيقه خالد في السنة الثانية اقتصاد بجامعة دمشق أيضاً، فقد راجع كلية الهندسة وإدارة الأعمال في طرابلس _ القبة. نتيجة المراجعة أن التسجيل قد انتهى بالنسبة إلى العام الجامعي القادم. لذلك توجه خالد إلى الجامعة اللبنانية الدولية LIU، «تمّ قبولي بشرطَي تقديم علامات السنة الأولى ومعادلة شهادتي الثانوية». الشرط الأول ممكن التحقق، لكن معادلة الشهادة الثانوية يتطلب شهرين على الأقل، علماً بأن «مدة إقامتي تنقضي بعد شهر واحد». هكذا يختصر الأخوان محمد وخالد الموقف بالحديث عن سيفين مصلتين على رقاب الطلاب الجامعيين، «سيف التسجيل الجامعي وسيف تمديد الإقامات».
لا تزال الأونروا في طور عملية الإحصاء لتقدير أعداد النازحين، ولا تزال بانتظار المساعدات المتوقعة من الجمعيات ومن جهات مختلفة، وهذا ما يذكّر فلسطينيي الشمال بما جرى بعد تدمير مخيم البارد، حيث استغرقت عمليات الإحصاء أكثر من شهرين قبل أن تبدأ الأونروا بتقديم المساعدات، بحسب مسؤول اللجنة الاجتماعية في حركة فتح الحاج خالد عبود، الذي يتمكن بسهولة، بحكم عمله، من الانتقال بين البيوت التي تؤوي نازحين من سوريا. إلى منزل آخر حيث تحدثت ربة المنزل عن قريبة قدمت لزيارتها قبل قصف حي التضامن في مخيم اليرموك بيوم واحد، الأمر الذي مكّن ابنته من تسلّم شهادة الثانوية العامة حيث كان الوضع يسمح. وكغيرها من الفلسطينيين، تمنّعت ربة المنزل عن ذكر الأسماء، فـ«الأوضاع غامضة في سوريا»، وما من أحد يرغب في توريط نفسه بمساءلة لاحقة، خصوصاً أن للفلسطيني نصيباً في الخسائر، وأن قمة طموحه المحافظة على ما لديه من مكاسب. تقول ربة المنزل إن قريبها النازح لا مشكلة لديه في تأمين عمل لأنه يعمل في مجال البناء، وأن علاقات القرابة التي تربطه بأبناء مخيم البداوي توفر له مجالاً للعمل، لكن المشكلة في تأمين المسكن، والطامة الكبرى في ترتيب موضوع الإقامة، «لي جارة أخرى نزلت إلى الأمن العام أكثر من عشر مرات»، و«جار آخر دفع 150 ألف ليرة لبنانية عن أولاده الثلاثة، أي بمعدل 50 ألفاً عن الشخص الواحد لمدة ثلاثة أشهر». وبرغم أخبار النزوح وغموض مصائر النازحين، لم يفت ربة المنزل أن تزفّ لمسؤول الشؤون الاجتماعية خبر حصولها على جوازات سفر لها ولأولادها للسفر والإقامة في الأردن.
أوضاع النازحين الفلسطينيين من سوريا يلفها الغموض في مجمل المخيمات الفلسطينية في لبنان، وهو ما عكسته ورشة العمل التي عقدتها منظمة «ثابت لحق العودة» في الخامس من الجاري بشأن النازحين ودور الأونروا. لذا توجهت «الأخبار» إلى الأونروا للاستفسار عن واقع الحال، فردّت المسؤولة الإعلامية هدى الترك بأن العدد التقريبي للنازحين فاق الثلاثة آلاف، وهو العدد الذي «حضر إلى الأونروا أو إلى أحد مراكزها، وهو عدد في تزايد دائم». ورداً على سؤال بشأن توزع أماكن وجود النازحين في لبنان، أفادت بأن «الكثافة الأكبر موجودة في صيدا، وأن هناك وجوداً كبيراً في البقاع»، وأن معظمهم قدم «من منطقة دمشق بشكل عام، والبعض الآخر من أماكن مختلفة من سوريا». وعن الوضع القانوني للإقامة في لبنان، أجابت الترك بأن «على الفلسطينيين الراغبين في المجيء إلى لبنان الحصول على تأشيرة خروج من دائرة شؤون الفلسطينيين في وزارة الداخلية السورية. وعند الحدود اللبنانية، يُعطَون تأشيرة لمدة سبعة أيام، يمكن تمديدها شهرياً لدى الأمن العام اللبناني لقاء خمسين ألف ليرة عن كل شخص». ورأت الترك أن «الأونروا واحدة من عدة منظمات تقدم الخدمات إلى النازحين عن سوريا، بمن فيهم الفلسطينيون… وهي تتعاون بشكل وثيق مع منظمات عديدة لتحسين تسليم المساعدات الغذائية والخدمات الأخرى». على أبواب العام الدراسي، لا تملك الأونروا إحصاءً لعدد الطلاب النازحين من سوريا، وليس لديها بالتالي لغاية الآن خطة واضحة لمعالجة أوضاعهم الدراسية، فهي لا تزال في طور «تشجيع الطلاب الذين هم في السن المدرسية على التقدم بطلب تسجيلهم في مدارس الأونروا. وسيُدرس كل طلب على حدة». وتضيف «من التحديات الكبرى التي نواجهها الاختلاف الجذري بين المنهجين اللبناني والسوري _ لا سيما من الصف الرابع وما فوق _ ما سيمثّل صعوبة كبرى بالنسبة إلى الطلاب، وتقوم الأونروا بالتواصل مع شركائهاللنظر في إمكان فتح صفوف تقوية لهذا الغرض».

قلق النازحين وهواجسهم بشأن مستقبلهم وبشأن مصير أبنائهم في مطلع العام الدراسي يكبر يوماً بعد آخر. أجوبة الأونروا عن تساؤلاتهم لا تبدّد القلق، فقد بدأ العام الدراسي في كثير من الجامعات والمدارس، لكن الترك تؤكد أن «الأونروا «تحتاج إلى المزيد من المعلومات عن أعمار الطلاب والنوع الاجتماعي، وأماكن وجود الأولاد لنتمكن من الإعداد واتخاذ الإجراءات اللازمة». ومع ذلك «تؤكد الأونروا للأهل والمجتمع أنها ملتزمة بتقديم أفضل مساعدة ممكنة لتلبية الحاجات التربوية لجميع الأطفال النازحين من سوريا».

Posted in Arabic, LebanonComments Off on الطلاب النازحون يخسرون عاماً

القدس: بلدية الاحتلال تشرع ببناء جسر لربط حائط البراق بمركز استيطاني في مدخل سلوان

Posted by: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief

صحيفة الأيام

القدس – “وفا”: وزّعت بلدية الاحتلال في القدس المحتلة، أمس، إخطارات على سكان بلدة سلوان تعلن فيها البدء بأعمال بناء جسر لربط مركز الزوار الاستيطاني “مدينة داود”، بحائط البراق في الجهة الغربية للمسجد الأقصى، بعد أن وضعت الحجر الأساس له قبل أيام. وأفاد سليم صيام من مركز معلومات وادي حلوة، بأن الإخطارات تقضي باستمرار أعمال التطوير على حد تعبيرهم في طريق وادي حلوة الرئيس، من قبل شركة “موريا” الإسرائيلية، وهي الذراع التنفيذية لبلدية الاحتلال في القدس. وأوضح أن ما جاء في الإخطار عبارة عن تحذير من البلدية للسكان من تغييرات على حركة السير على مدار الأشهر المقبلة وعلى عدة مراحل، حيث ستتم أعمال البناء من الساعة الحادية عشرة ليلاً وحتى الخامسة صباحاً، ما سيؤدي إلى إغلاق الشوارع في هذه الفترة وإيجاد طرق بديلة. وبيّن أن المركز يعمل على رصد المخطط الإسرائيلي المفاجئ من قبل بلدية الاحتلال، والذي يهدف إلى ربط حائط البراق بالمركز التهويدي، وعدم اقتصاره على بناء جسر مشاة فقط، وإنما منطقة آثار يهودية إسرائيلية أيضاً. وأشار صيام إلى الدراسات التي يجريها المركز والتي تفيد بتغيّر الواجهة الجنوبية بأكملها للمسجد الأقصى المبارك، وقال: “مرة تلو المرة تثبت بلدية الاحتلال عدم اهتمامها باحتياجات المواطنين الفلسطينيين، وتسرّع من وتيرة التهويد الخاصة بها، على حساب المواطن ومقدساته وأملاكه، وهذا واضح في نهج الاحتلال التهويدي بالقدس، وتنفيذ الأجندة الاستيطانية على قدم وساق”. وقال مركز معلومات وادي حلوة: إن السلطات الإسرائيلية ماضية في تنفيذ المخططات الاستيطانية في مدينة القدس بشكل عام، وبلدة سلوان والمسجد الأقصى بشكل خاص، دون الأخذ بعين الاعتبار احتياجات السكان الملحة ودون توفير البدائل لهم، فعلى سبيل المثال سيتم إغلاق الشارع الرئيس لحي وادي حلوة دون توفير طريق آخر، مما يضطر المواطنين لسلك طرق التفافية وطويلة. وأشار مركز معلومات وادي حلوة إلى أن المحكمة الإسرائيلية العليا أصدرت قبل حوالي عام، قراراً يقضي بعدم إجراء أي تغييرات في الشارع الرئيس لوادي حلوة، وذلك بعد أن تقدم الأهالي باعتراضات إلى المحكمة أعقبت إعلان البلدية عن نيتها إجراء تغييرات في الشارع (حركة السير، المنظر العام)، خدمة للمستوطنين من جهة، ومحواً للطابع العربي في الحي من جهة أخرى، وشددت المحكمة في قرارها على ضرورة إجراء الأعمال التي تحتاجها البنية التحتية في شارع وادي حلوة. من جهة ثانية، استولى مستوطنون على ستة دونمات تقع في منطقة خلة الفحم، التي تتوسط مستوطنتي (إليعازر) و(عصيون) جنوب بلدة الخضر، جنوب بيت لحم. وأفاد منسق لجنة مقاومة الجدار في الخضر أحمد صلاح بأن المستوطنين نصبوا عريشاً كبيراً في هذه الأرض وتم سقفه بالحديد المصفح، لافتاً إلى أن المستوطنين أقاموا في هذه الأرض خلال الأسبوع الماضي احتفالات كبيرة لمناسبة أعيادهم ومن ثم استولوا عليها. وأوضح صلاح، أن هذا التصعيد يندرج أيضاً ضمن مشروع تسمين المستوطنات وربطها مع بعضها البعض لتشكيل الحزام الاستيطاني حول مدينة القدس.

Posted in Palestine Affairs, ArabicComments Off on القدس: بلدية الاحتلال تشرع ببناء جسر لربط حائط البراق بمركز استيطاني في مدخل سلوان

صوت مسموع في الهضبة – صحف عبرية

Posted by: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief

لتدريب الجيش الاسرائيلي الذي أُجري في هضبة الجولان في غد رأس السنة، أهمية كبيرة ووقع في وقته. وقد سبقت التدريب سلسلة أفعال وتصريحات ايرانية طويلة موضوعها مشاركة طهران التي تزداد عمقا في ما يجري في سورية. بدأ ذلك بمشاركة وحدات ايرانية في المعركة الى جانب قوات بشار الاسد، وينتهي الى تصريحات متحدية من قادة ايرانيين كبار لاسرائيل. ودور ايران الذي أخذ يقوى في صوغمستقبل النظام، كل نظام في دمشق. 

وينبغي ان نضيف الى ذلك خروج حسن نصرالله المتحدي من مخبئه لظهور حي قصير جدا في مسيرة التنديد بالفيلم المسيء المُهين للنبي محمد، وكلام زعيم ‘حزب الله’ المتبجح المضاد لاسرائيل، الذي أصبح أمرا لازما في السنين الاخيرة.
كانت خطوة اسرائيل مُلحة وكانت مفاجئة وموزونة ومقدرة. فقد بينت اسرائيل لأول مرة أن لها أكثر من مجرد اهتمام انساني لمصير المعركة الداخلية في سورية، وان تحديا ايرانيا تصعيديا في داخل دولة جارة يجد اسرائيل مستعدة متأهبة لكل حادثة. ولهذه الرسالة أهمية تزداد في مواجهة الأنباء عن ان السوريين تدربوا على استعمال السلاح الكيماوي الذي يملكونه في حضور ايرانيين يمكثون في الدولةضيوفا عند الاسد.

كان الوقت الذي اختارته اسرائيل كاملا ايضا بالنسبة لجوانب أوسع. ففي القاهرة التقى ممثلو مصر مع وزيري خارجية تركيا وايران للتباحث في الازمة السورية. وغابت مدعوة رابعة هي السعودية لكن ذلك لم يمنع المصريين من أن تُسمع كلاما كالمهاميز يعترض علىأفعال ايران في دمشق.

والتقى أمين سر مجلس الامن القومي الايراني، سعيد جليلي، في ذلك اليوم في أنقرة مع رئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان، وبعد ذلك سافر الى اسطنبول للقاء المسؤولة عن الشؤون الخارجية للاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون بشأن استمرار التفاوض في القضية الذرية. وفي أنقرة كما في القاهرة ايضا سمع الممثل الايراني انتقادا شديدا لنشاط ايران في سورية. وجهدت الصحافة التركية في ان تُبلغ ان الضيف الايراني طُلب اليه ان ينتظر خارج باب مكتب رئيس الوزراء نحوا من نصف ساعة وأن ‘الواقعة’ وُثقت بصور زينت الصحف التركية من غد الزيارة.

ان أياما صعبة، صعبة جدا، تمر على طهران. ففي حين يلقى استثمار ايران في سورية الذي أخذ يقوى نقدا في المنطقة ومن خارجها، فان اقتصادها متعثر وأخذت تصاب بدوار لقوة العقوبات المستعملة عليها. وتتقدم ايران نحو فقدان السيطرة على التضخم المالي المنطلق مسرعا في أنحاء الدولة والنقص الذي أخذ يزداد تسارعا من قيمة عملتها.

ان هذه الظروف المتآلفة لا تُمكّننا من ان نعلم في وضوح هل يشعر قادة ايران بأنهم قريبون من نقطة تحطم النظام. ان الايماء الاسرائيلي في الجولان عنصر آخر سيضطرون الى ان يُقدروه تقديرا جيدا حينما يجوسون أنحاء سورية ويؤيدون جرائم الاسد على الانسانية.
في صعيد مختلف تماما، وفي نظام علاقات مختلف تماما، ينبغي ان نتوقع ان يُسجل أمر اجراء التدريب العسكري الاسرائيلي في واشنطن وموسكو ايضا. وأنا أُقدر ان الرئيس اوباما والرئيس بوتين لا يريدان ان يُمكّنا الايرانيين من إملاء المخطط النهائي في سورية وجر المنطقة كلها والعالم كله وراءهم. ويمكن ان يكون التدريب العسكري ايضا بمنزلة ‘اشارة تحذير’ للقادة الكبار قبل ان تُنذر الازمات في سورية بحرب والعياذ بالله.

افرايم هليفي 
يديعوت 20/9/2012

Posted in Arabic, SyriaComments Off on صوت مسموع في الهضبة – صحف عبرية

ننشر وثيقة الإرشاد الرسولى للبابا بنديكتوس الـ16.. ترفض هجرة المسيحيين من الشرق.. وتؤكد أن المسلمين والمسيحيين يرفضون الإكراه فى الدين.. والسماح بحرية اختيار الدين

Posted bt: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief

مايكل فارس- اليوم السابع 

حصل “اليوم السابع” على نسخة من وثيقة الإرشاد الرسولى الذى قام البابا بنديكتوس الـ16 بتوزيعة على أساقفة وبطاركة الكاثوليك بالشرق الأوسط واستلمها الأنبا كيرلس المدبر البطريركى للأقباط الكاثوليك فى مصر، خلال زيارته للبنان.

ووفق وثيقة بنديكتوس فهى تشمل على ثلاثة فصول تقع فى 56 صفحة تحدث خلالها عن الحياة المسيحية والمسكونية والحوار بين الأديان وواقع العلمانية والأصولية والمهاجرين، إضافة لتخصيص الفصلين الأخيرين عن الحياة الروحية وأمور عقائدية وإيمانية.

وفيما يتعلق بالحوار مع الأديان أكدت الوثيقة، أن طبيعة الكنيسة ودعوتها الكونية تتطلبان منها إقامة حوار مع أعضاء الديانات الأخرى فى الشرق الأوسط الذى يرتكز إلى علاقات روحية وتاريخية تجمع المسيحيين مع اليهود والمسلمين والذى لا تفرضه بالأساس اعتبارات براغماتيا ذات طابع سياسى أو اجتماعى.

وأكدت أن اليهود والمسيحيين والمسلمين يؤمنون بإله واحد خالق جميع البشر لذا فعليهم العودة لاكتشاف بعضهم البعض، والعلاقة بين المسيحيين واليهود مشبعة وعميقة ترتكز إلى الإرث الروحى، وكذلك الكتاب المقدس الذى جزء كبير منه مشترك والرجوع إلية يقربنا من بعضنا البعض، كما أن يسوع عاش ومات يهوديا ووالدته مريم تدعونا لاكتشاف الجذور اليهودية للمسيحيين، وهذا إرث يعتز به جميع المسيحيين وهم مدينون به للشعب المختار.

وحول العلاقة مع المسلمين، قالت الوثيقة، إن الكنيسة الكاثوليكية تنظر إلى المسلمين بأعين التقدير أولئك الذين يعبدون الله خصوصاً بواسطة الصلاة والزكاة والصيام يكرمون يسوع كنبى، نعلم أن اللقاء بين الإسلام والمسيحية اتخذ غالباً شكل الجدل العقائدى والتى شكلت ذريعة لدى هذا الطرف أو ذلك ليبرر باسم الدين ممارسات التعصب والتمييز والتهميش وحتى الاضطهاد، وعلى الرغم من ذلك يتقاسم المسيحيون مع المسلمين الحياة اليومية نفسها لكونهم جزءاً لا يتجزأ من الشرق الأوسط وتفاعلوا مع تدين المسلميين وواصلوا عيش حياتهم وتعزيز الإنجيل فى ثقافة بيئهتم، ونتج عن ذلك حياة تكافلية، ولهذا ساهم اليهود والمسيحيون والمسلمون فى نشأة ثقافة غنية بالشرق الأوسط.

وأضافت الوثيقة، من واجب وحق الكاثوليك فى الشرق الأوسط ومعظمهم من السكان الأصليين للأبد، المشاركة التامة فى حياة الوطن وينبغى أن يتمتعوا بمواطنة كاملة لا أن يعاملوا كمواطنين من درجة ثانية، فهم يرغبون فى مقاسمة خبراتهم مع المسلمين، خاصة وأنهم – أى الكاثوليك- جزء من رواد النهضة، وحساسون تجاه كرامة الشخص البشرى والحرية الدينية لذا قاموا ببناء المدارس والمستشفيات والمعاهد والتى تستقبل الجميع دون أى تمييز.

وعن الحرية الدينية قال بيندكتوس إنها تاج كل الحريات وحق مقدس غير قابل للتفاوض وتشمل الصعيد الفردى والجماعى وكذلك حرية اختيار الديانة التى يرتئى الشخص أنها صحيحة والتعبير علانية عن هذا المعتقد ويجب أن يسمح للإنسان بممارسة ديانته والتعبير عن رموزه بحرية دون أن يعرض حياته وحريته الشخصية للخطر.

والمسلمون يتقاسمون مع المسيحيين القناعة بأن الإكراه فى الدين غير مقبول خاصة إذا تم بواسطة العنف والذى يستخدم لتحقيق مأرب سياسية دينية، كأداة للتمييز والعنف الذى قد يؤدى إلى الموت.

والتسامح الدينى موجود فى العديد من الدول لكنه لا يؤدى إلى نتيجة ملموسة لأنه يبقى محدود فى نطاق تطبيقة ومن الأهمية الانتقال من التسامح الدينى إلى الحرية الدينية وهذا لن يتسبب فى “النسبوية” كما يؤكد البعض لأنها ليست تصدعاً فى المعتقد بل إعادة نظر فى العلاقة الانتروبولوجية مع الدين والله وليست تعدياً على الحقائق المؤسسة للمعتقد.

وأردفت الوثيقة، أن انعدام الثقة والأحكام المسبقة ليست أمراً حتمياً فباستطاعة الأديان أن تلتقى معاً لخدمة الخير العام.

وتحدثت الوثيقة عن العلمانية موضحة أن فى الشرق الأوسط واقعين متضاربين الأولى العلمانية بأشكالها التى تصل أحيانا للتطرف والأصولية العنيفة التى تدعى قيامها على أصول دينية، ولكن العلمانية الإيجابية لا تصل للتطرف، حيث إنها تعنى تحرير المعتقد من ثقل السياسة وإغناء السياسة باسهامات المعتقد بحفظ المسافة اللازمة بينهما، لا يمكن لأى مجتمع أن يطور نفسه بطريقة دون تأكيد الاحترام المتبادل بين السياسة والدين، أى العلاقة بين ما هو روحى وما هو زمنى، وتعنى أيضا العمل بالسياسة دون استغلال الدين.

وخصصت الوثيقة مادة عن “المهاجرين”، وقالت:” يشعر المسيحيون بالشرق الأوسط بشىء من الإحباط وفقدان الأمل والمهانة بسبب الصراعات ويشعرون بأنهم ضحايا محتملة لأى اضطرابات قد تقع، لذا فيجد مسيحيون كثيرون الهجرة هى أفاق مواتية للعيش بسلام وكرامة وأمن وهو الخيار المأسوى لأنه يقلص عدد السكان ويسامهم فى تنامى الفقر البشرى والثقافى فى الشرق الأوسط الذى بدون المسيحيين لا يعد شرقاً أوسطاً لأن المسيحيين يشاركون فى صنع الهوية الخاصة بالمنطقة.

وأشارت الوثيقة إلى قلق رعاة الكنائس الكاثوليكية الشرقية بسبب تناقص أعداد مؤمنيهم فى الأراضى البطريركية ويجدون أنفسهم مجبرين على تنمية رعوية المهجر، وشجع بنديكتويس الرعاة على حث المؤمنين البقاء فى وطنهم وعدم بيع أملاكهم.

Posted in Arabic, LebanonComments Off on ننشر وثيقة الإرشاد الرسولى للبابا بنديكتوس الـ16.. ترفض هجرة المسيحيين من الشرق.. وتؤكد أن المسلمين والمسيحيين يرفضون الإكراه فى الدين.. والسماح بحرية اختيار الدين

استبعد الرياض من مثلث الاستقرار بالمنطقة وانقرة تريد ‘العثمانية الجديدة’ الاسد يشن هجوما عنيفا على السعودية وتركيا وقطر سقوط مروحية بريف دمشق و100 قتيل بينهم 30 بقصف محطة وقود

Posted by : Siba Bazri

Aarabic Shoah Editor in Chief

p

القدس العربي

بيروت ـ دمشق ـ القاهرة ـ وكالات: قتل تسعون شخصا في اعمال عنف في سورية الخميس، بينهم 25 في محافظة حمص التي شهدت تصعيدا مفاجئا، كما قتل 30 شخصا على الاقل وجرح 83 آخرون في انفجار ناتج عن قصف بالطيران وقع في محطة للوقود في محافظة الرقة بشمال سورية، فيما استمرت الاشتباكات وعمليات القصف في دمشق وحلب (شمال)، مع اعلان المجلس الوطني السوري الاحياءالجنوبية في العاصمة ‘مناطق منكوبة’.

جاء ذلك في الوقت الذي سقطت فيه مروحية تابعة للقوات النظامية الخميس في جنوب شرق دوما بريف دمشق، مع اعلان المجلس الوطني السوري الاحياء الجنوبية في العاصمة ‘مناطق منكوبة’، واشتداد القصف على الاحياء الجنوبية كذلك في مدينة حلب شمال البلاد.
ومع استمرار القصف ومحاولة القوات النظامية اقتحام احياء جنوب العاصمة، اعلن المجلس الوطني السوري حي الحجر الاسود ومخيماليرموك للاجئين الفلسطينيين والاحياء الجنوبية من العاصمة ‘مناطق منكوبة’. 

واشار المجلس في بيان تلقت فرانس برس نسخة منه الى ان الحجر الاسود ‘يشهد قصفا عنيفا بالطيران المروحي لمنازل المدنيين ببراميلمتفجرة (تحوي) ‘تي ان تي’ وبالقذائف الصاروخية’. 

واوضح ان استمرار القصف يتزامن مع ‘حصار محكم يحول دون إدخال مساعدات طبية أو غذائية للحي أو اخراج ما تبقى من المدنيين والجرحى في ظل انقطاع كامل للتيار الكهربائي والمياه ونفاد المواد الغذائية والطبية في المشفى الميداني’.
الى ذلك شن الرئيس السوري بشار الاسد هجوما عنيفا على السعودية وقطر وتركيا متهما الدول الثلاث بمساندة وتسليح المعارضة السورية، مؤكدا ان ‘المسلحين لن ينتصروا بالنهاية’ وان كان ‘الحسم سيحتاج بعض الوقت’، وذلك في مقابلة نشرت مجلة ‘الاهرام العربي’ المصرية الحكومية مقتطفات منها الخميس.

وقال الاسد، ردا على سؤال حول العلاقة المتأزمة بين نظامه والسعودية وقطر، ‘أولئك ظهرت الأموال فى أيديهم فجأة بعد طول فقر وهم يتصورون أن بإمكان أموالهم شراء الجغرافيا والتاريخ والدور الإقليمي’.
واضاف في المقابلة التي نشرت المجلة الاسبوعية مقتطفات منها على موقعها على الانترنت، انه يريد ان ‘يصحح مفهوما كبيرا اعتاد الناس على ترديده دون وعي وبالذات عن مثلث الاستقرار الإقليمي في الشرق الأوسط، ذلك المثلث الذي يشمل مصر والسعودية وسورية هو في الحقيقة ليس كذلك’، مؤكدا ان ‘المثلث الحقيقي للتوازن الإستراتيجي في إقليم الشرق الأوسط كان دائما وسيظل مصر وسورية والعراق’.
وتابع الرئيس السوري، ‘أما السعوديون فقد كانوا وراء العدوان في عام 1967 على مصر، وكانوا يباهون بأنهم قلموا أظافر عبد الناصر، وحتى قبل نشوب الأزمة (في سورية) كانت علاقتهم بنا علاقة وساطة ما بين الغرب الذي لا يعجبه الخط المقاوم للصهيونية الذي تنتهجهسورية وما بيننا’. 

وقال ان ‘أمير قطر (الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني) يأتي إلينا حاملا أفكارا ومقترحات يعرف أن خط سورية العروبي القومي لا يساوم عليها أبدا واليوم هم يدورون بإمكاناتهم المالية في فلك هذا النفوذ الغربي ويمدون الإرهابيين بالسلاح والمال على رجاء تكرار النمط الليبي بدلا من أن يقدموا الدعم للاستقرار الإقليمي فهم يعرضون السلاح ويعملون على رعاية المسلحين وتدريبهم وتهريبهم لتقويض توجهات الدولةالسورية والتأثير على قرارها وسيادتها على أراضيها’. واتهم ‘القطريين’ بأنهم ‘كانوا الاسرع في تغذية العنف’. 

وحول الدور التركي قال الأسد ‘خسر الأتراك كثيرا جدا بموقفهم الذي اتخذوه من الأزمة السورية، وهذه الحكومة تدرك جيدا أين وضعت نفسها ومعها مصالح الشعب والأمن القومي في تركيا، وهم هنا لا يبالون بهذه المصالح بقدر ما تعنيهم طموحاتهم في ما يسمى مشروع ‘العثمانية الجديدة’ أي أن انحيازهم ليس عن حسابات تتعلق بمصالح تركيا وإنما بمصالح جماعة معينة’.
واعتبر ان ‘تركيا كانت من بداية الأزمة تصطف إلى جوار الحلول السياسية وترى في العنف اضرارا على مصالحها الإقليمية وحتى الاقتصادية، لكن التحول جاء بمثابة انحياز لمصالح الجماعة السياسية التي تدير الحكومة وهم حاليا يواجهون مشاكل مع المعارضة التيترى أن تركيا تدفع ثمن سياسات لا تستفيد منها سوى هذه الفئة السياسية’. 

وقال الاسد ان ‘المسلحين يمارسون الإرهاب ضد كل مكونات الدولة ولا شعبية لهم داخل المجتمع فقد أضروا بمصالح الناس واستهدفوا البنية التحتية التي تخدم الشعب السوري واستحلوا دماء السوريين’.
واكد انهم ‘لن ينتصروا في النهاية، والحل لن يكون إلا بالحوار الداخلي، ومن يدعمونهم يتصورون أن الحل لابد أن يكون على النمط الليب والحسم طبعا سيحتاج بعض الوقت’.

ومن جهة اخرى دعا ممثلون عن نحو ستين دولة والجامعة العربية مجتمعون الخميس في لاهاي اعضاء مجلس الامن الدولي الى حرمانسورية من ‘الموارد’ التي تحتاج اليها لمواصلة النزاع الذي يمزق البلاد منذ اذار (مارس) 2011.

واعلن الدبلوماسيون في التقرير النهائي للاجتماع ان ‘المجموعة دعت مجلس الامن (…) الى زيادة الضغوط على الحكومة السورية عبر تطبيق اجراءات تمنعها من الوصول الى الموارد التي تحتاج اليها في حملة العنف التي تمارسها ضد شعبها’.

Posted in Arabic, SyriaComments Off on استبعد الرياض من مثلث الاستقرار بالمنطقة وانقرة تريد ‘العثمانية الجديدة’ الاسد يشن هجوما عنيفا على السعودية وتركيا وقطر سقوط مروحية بريف دمشق و100 قتيل بينهم 30 بقصف محطة وقود

Shoah’s pages

www.shoah.org.uk

KEEP SHOAH UP AND RUNNING

September 2012
M T W T F S S
« Aug   Oct »
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930