Archive | October 17th, 2012

IsraHell urging EU parliamentarians to cancel planned visit to Iran

NOVANEWS

Israel is reportedly trying to persuade a group of 15 European legislators from seven countries to cancel a planned visit to Tehran later this month.

Iranian media reported on Monday that the 15 members of the European Parliament were planning a visit. Israeli media said Tuesday that Israel was working to have the visit canceled.

Israel’s Prime Minister Benjamin Netanyahu met Tuesday with European ambassadors to Israel, and praised the latest EU sanctions on Iran while noting that sanctions had not yet prompted Iran to halt its nuclear drive.

Israel tried unsuccessfully earlier this summer to discourage nations from participating in a meeting of the Non-Aligned Movement in Tehran, and Netanyahu personally implored UN Secretary General Ban Ki-moon not to attend, but was rebuffed.

The Iranian state-sponsored Fars News Agency said the 15 EU legislators would begin a six-day visit on October 27.

However, European Parliament Vice-President Alejo Vidal-Quadras called for the cancellation of the trip, telling a conference in Brussels Tuesday that “We in Europe should not send mixed messages to the Iranian regime” and that “any formal delegation from the European Parliament or any national parliament in Europe to Iran will be extremely counterproductive.”

“Whatever good intentions our colleagues may have,” New Europe Online quoted the Spanish MEP Vidal-Quadras as saying, “such visits would give credit to the mullahs and is completely for the benefit of the Iranian regime to justify the repression, violation of human rights and export of fundamentalism and terrorism.”

B’nai B’rith International also objected to the planned trip, with President Allan J. Jacobs saying, “Going over there with the intention of ‘bridge building’ is the exact opposite of what needs to happen. Instead the EU must continue to press Iran to hold its government accountable for efforts to create nuclear weapons.”

Posted in USA, IranComments Off on IsraHell urging EU parliamentarians to cancel planned visit to Iran

United Nations should be disbanded if she can’t rein in Israel

 NOVANEWS

Sabir Karbalai

Palestine Foundation of Pakistan’s office bearers have said that incessant Israeli attacks on Gaza pose question mark on the United Nations.
In a joint statement, the PLF officials namely Muzaffar Hashmi, Allama Qazi Ahmed Noorani Siddiqui, Maulana Sadiq Raza Taqvi, Mehfooz Yar Khan and Sabir Karbalai have said that the United Nations is a burden on the world.
They said that the UN is a puppet of the United States and she don’t play active and effective role to help Palestinians get rid of Israeli atrocities.
They condemned the continuous bombardment of Israeli forces on Palestinians that claim several Palestinian lives so far. They said the UN has failed to stop war crimes of Zionist regime and its forces.
They said that United Nations was established to establish peace across the world. They said that unfortunately UN has become a tool of the U.S. and Israel.
They recalled that the self-claimed champions of rights, the Western countries take pain of pets’ rights and animal rights.  They raise hue and cry over the violation of animal rights but they keep mum against the violation of human rights of Palestinians.
PLF officials said that it is prime responsibility of Muslim and Arab countries to respond to the Zionist crimes. They said that Muslim Ummah would never pardon Muslim and Arab governments if they don’t shoulder this responsibility.
They urged Muslim and Arab governments to counter the Zionist crimes. They urged the world nations to boycott the United Nations till this organization is liberated from the control of United States and its allies.

Posted in PoliticsComments Off on United Nations should be disbanded if she can’t rein in Israel

ANALYSTS WORRY ABOUT NEW MIDEAST WAR

NOVANEWS
Analysts Worry About New Mideast War• Tensions between Syria, Turkey threaten to suck Russia, West into military conflict

By Richard Walker

The growing military tension between Turkey and Syria has the real potential to drag United States-backed North Atlantic Treaty Organization (NATO) and Russian military forces into the fighting. Exchanges of artillery fire between Turkey and Syria have led  to Turkey moving heavy weapons toward its border with Syria. It has even warned it has the right to launch major attacks deep within Syria.

Turkey, a NATO member that shares a border with Russia, too, has received support for its tough talk from Washington, Paris and London, which have been engaged with it in trying to topple the Syrian government. Their strategy has involved training anti-Syrian militias at a base in Turkey and arming Syrian rebels. Some observers have warned that most of the rebels are made up of fighters who do not live within Syria.

Through diplomatic channels, Russia has made it clear NATO risks a wider conflict by encouraging Turkey to play a primary role in toppling Syria’s government. Moscow has also told Ankara it would be unwise to think Russia would abandon its ally, Syria.

Deteriorating relations between Turkey and Syria risk confrontation with Russian forces based in Syria. Turkey has been aware of credible reports it was Russian forces based in Syria, and not the Syrian military, that shot down a Turkish F4 Phantom as it entered Syrian airspace on June 22, 2012. Turkish leaders have been careful not to point an accusing finger at Russia over the issue.

Russia has an important base on the Syrian island of Tartus which not only serves Russian naval forces but is Moscow’s major listening post in the region. Russian generals have told Russian President Vladimir Putin he must guarantee the continued existence of the Tartus facility. Without it, Russia would have no presence in the Mediterranean.

Another growing dispute between Moscow and Ankara is the 2011 discovery of a massive natural gas field off the Cyprus coast. Russia considers Cyprus an ally and was angered when Turkey sent ships to the area, claiming Cyprus had no rights to exploit the gas find. Since 1974 the Turks have ruled the northern 37% of Cyprus and believe they also own the seas around it. Russia thinks otherwise and has Cypriot approval to use its energy giant,Gazprom, to handle the gas extraction. Such a move could provide yet another dangerous flashpoint between Russia and NATO member, Turkey.

At this stage, however, the most obvious risk of a clash between Russia and NATO lies in Turkey’s willingness to threaten an escalation of military action against Syria. Arab regimes like Saudi Arabia and Qatar, which are partners with Washington in arming militias to topple the Syrian government, have been encouraging Turkey to take the fight to the Syrians.

Recently, Russian Deputy Foreign Minister Gennady Gatilov warned that radicals within rebel groups might exploit tensions between Turkey and Syria by launching cross-border attacks. He said Russia opposed NATO’s intervention in the Syrian conflict and believed NATO buffer zones within Syria would represent a clear interference with its sovereignty.

Gatilov criticized the Obama administration and its allies for using what he called their professed concern for Syrian civilians and false claims Syria had weapons of mass destruction as a means to further their “bomb diplomacy.”

It was Israel that first fed the false stories to the media about Syria having weapons of mass destruction and threatened to bomb the facilities that stored them. 

Posted in Middle East, SyriaComments Off on ANALYSTS WORRY ABOUT NEW MIDEAST WAR

LEBANON: عاد البحر إلى المخيم

Posted by: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief 

نراهم على الشاشات، ونعود إليهم كلما تحيرنا بأمر ما في الشأن الفلسطيني، هم أبناء فلسطين وبناتها، أبناء المخيم أو أقاربه، ابتعدوا او اقتربوا يبقون كذلك، بقاء الوعد بالعودة. أما اليوم، والآن هنا، فإنهم سيتخففون من السياسة ليتحدثوا كلّ بصيغة المتكلم عن «المخيم». اليوم ابن مخيم البارد، الكاتب مروان عبد العال

 جريدة الاخبار – مروان عبد العال

تكرَّس كمتّهم، اختلفت نظرة النّاس إليه. صار معلقاً على مدار سنوات النزوح فوق خشبة صليب المخيم. دخله متردّداً وهو لا يصدق، قطع شوارعه الخلفية منكّساً رأسه مثل راية مهزومة، كأنه يبحث عن شيء ما بين تضاريس نفسه. يحدق باتجاه واحد نحو الأسفل، حدقاته تتسمر في موضع هبوط حذائه، لا يطيق أن يدير رقبته نحو الركام، ولا الى «بركسات» الحديد، رغم أنه ينحشر فيها مع إخوة الحديد والصدأ، يضج من رائحة اللحم البشري المكدس داخلها، لكنه يكره في الوحشةالمميتة أن يصير الأمل ممنوعاً، والانتظار لا ينتهي الى شيء.

كيف له أن يحتمل مشهداً تراجيدياً لبقايا البيوت المكومة كجثث محترقة؟ وهو مرة أغمض عينيه كي لا يرى البحر وحيداً. يهرب من بكائيات الحنين، لم يعد لها رائحة حصى البحر. كان يمزج خليطاً من خبز ورمل وأعشاب بحرية، طعاماً للأسماك التي تتربص بها أقفاص مصيدته وأشرطتها الحديدية. يسمي خلطته العجيبة تلك «الخنتريش»، حتى صار لقب الرجل نفسه «خنتريش». لون بشرته مشتق من شفق أرجواني، يشبه خجلُ الشمس من دمعات البحر، خليطاً من حنين وصبر، من ذكريات وانتظار، من ملح ورمل، من أزرق ودم. ما الذي فات «خنتريش» كي تغادر سحنته بريقها البحري؟ حين يسرق أحد ما فصلاً من فصول السنة، ويصادر جهة الغروب من الجهات الأربع، يستقيم ميزان الجغرافيا في خريطة ناقصةومفترضة؟

لون الشوق أرجواني كذلك! كان يحاكي نفسه، يحاول إقناعها: «صار لي بيت! وها أنا ذا أرجع ثانية، لكن الى رصيف قرميدي عصري». ينظر الى الشرفة المطلة على الشاطئ، لكن من الأسفل، ثم يقول بغبطة وغصة معاً: «منذ خمس سنوات، هذه أول مرة أنام فيها هنا بلا هز». لم يجد هناك أي سبب لدخول المنزل في الليلة الأولى، كم كان يخشى الليلة الأولى: صدمة المكان الخالي من سطوة الحنين، والصارخ بفخامة الذكريات. نام على الشاطئ، خليط جميل من شهيق مكبوت في أعماقه، مع رطوبة مالحة مبللة بأنفاس البحر. يوم مُسح المخيم من على الشاطئ، وتحول ساحة فراغ جرت تسويته بالأرض، وعادت شجيرات الخروَع لتختال وحيدة في المكان. «خنتريش» يخترق صمته الذي سكنه منذ أن أضحى في العراء، بلا بيت، يعيش نازحاً في كاراج للسيارات قبل أن يجد مأوى مؤقتاً في براكسات الحديد. تسلّم البيت الجديد المرقم في الرزمة الجديدة «بلوك 2». خلع الليل والأرقام، ونام قبالة البحر، على رصيف خال من معالم حارة «الدامون» السابقة، فوق رصيف لا يشبه أيّ رصيف في الدنيا: رصيف بلا شارع وبمجارير مكشوفة، كان يوماً ما يختلط فيه تناقض الروائح وهمس الشاطئ مع دردشات متمردة للشيخ الأستاذ الرفيق صالح شعبان، ويمتزج عبق الليل برائحة خبز طازج لفرن علي الصاوي، خليط من رائحة مَحمَصة القهوة في ديوان الشيخ الهندي، «خنتريشيات» بمواد نادرة فقدت وجودها. وبقيت هنا، ترفرف بقايا صدى لصرخة صالح أبو عيشة الأخيرة. يوم وقف بوجه الإخوة الأعداء يرفض الشقاق لأشقاء الثورة وتمزيق الطريق. قالها وسط الزحام وهرج الأطفال، ورطوبة الزاروب «باطل» ثم توقف قلبه ومات!
لو عرف «الخنتريش» سر ذاك التناص بين ما كتبه جان جينيه الذي جزم بأن «الطريق أجمل من البيت»، وما كتبه محمود درويش، جازماً بأن «البيت أجمل من الطريق»! قال له صاحبه: البيت هو الوطن، والطريق هو المخيم. مهما صار جميلاً هذا المخيم، فإنه ليس أجمل من الوطن. كم تحب البحر يا عزيزي؟ لكنك لا تستطيع أن تعيش فيه! هو طريقك المالح الى ميناء البرتقال، هو المؤقت على الدرب الأبدي. كما علّمتك جدتك العجوز «ثوب العري ما بيدفّي، وإن دفّا ما بدوم». وهو يرنو بنظرته نحو البحر، يثرثر بشغف إلى جاره القديم والكبير والأمين على أسراره، عاد إليه ليبادله أطراف الحديث، يشكو إليه همومه، ويخاطبه لساعات وهو يعجن بيديه طبق «الخنتريش». في الحارة الأخرى، التي غاب عنها البحر عمداً، لا شجرة زيتون لديه، البحر سنده الوحيد. استغرب سؤال هيئة التصميم عن أي نوع من الأشجار يفضّل زراعته قرب بيته الجديد! يلوي عنقه قائلاً «لا أحبّ الأشجار الجاهزة، حتى لو كانت خضراء»! لم يفتح النافذة البحرية. أبقاها مغلقة على مدار سنوات الدمار. جاره المقابل لمنزله المصدّع، الذي أعاد ترميمه، أعلمه، أنه لا يريد نافذة لا تفتح على بحر، لذا قرر أن يلغيها من الحائط، ليستبدلها بأخرى معاكسة تطل على الجهة الشرقية. نافذة تعاكس البحر، لكنها تشق الروح، جعلته يكتشف كيف تولد خيوط الشمس من مسامات الصباح، ثم تفر مسرعة نحو وسادة البحر، كي تنسج ثوباً فضياً لستائر الحلم المحفوف بالحذر الشديد.

لم يكن يدرك أن العصافير الطربة كأطفال الحارات، تضع بيضها في ثقوب رصاصات اخترقت جدران مخيم، تبني أعشاشاً عشوائية وبريئة على شاكلتها، تعرف أنه المنفى لمن لا منفى له. تحتفل راقصة على أغصان شجرة الزيتون، كأنها تطلق الوصية بزقزقتها: العبرة ليست في الصورة المنقّحة والمرقّمة لحي جديد أنت فيه، لكنها في الأصل الجميل الذي تصبو إليه، ستعثر على الميناء لأنك لم تفقد البحر، فلا تجعله يغادر عينيك ثانية، حيث ما زال النورس الأبيض ينتظر هناك ويرقد في الأفق.

Posted in Arabic, LebanonComments Off on LEBANON: عاد البحر إلى المخيم

SYRIA: صقر «الثورة السوريّة»: تسليح وتمويل وعمليات خطف

Posted by: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief

هجرة الجهاد إلى سوريا لم تتوقف. جديدها وصول أحد أثرياء الإمارات للقتال تحت راية تنظيم «جبهة النصرة لأهل الشام». في ما يأتي معلومات تتحدث عن وساطة للنائب عقاب صقر لإعادة الثري الإماراتي إلى بلاده. ولما فشلت الوساطة، طلب صقر من رجاله في سوريا خطف الإماراتي

 جريدة الأخبار – رضوان مرتضى

أن تقول نائباً لبنانياً مغترباً ينشط في صفوف الثورة السورية فذلك يعني حكماً أنك تقصد النائب عقاب صقر. النائب الشيعي الذي توقف كثيرون من الإسلاميين المتشددين عند طائفته، يعدُّ الناشط الأبرز على خطّ الأزمة السورية بين السعودية وتركيا. علاقاته الواسعة في صفوف المعارضة السورية المسلّحة والسياسية كانت لتمكّنه، لولا أنّه لبناني، من أن يكون المرشّح الأوفر حظّاً لتولي رئاسة الجمهورية السورية في حال تحققت أماني المعارضة السورية بسقوط النظام السوري. بات صقر مرجعية في قضايا كبرى تتعلق بالوضع السوري.
جديد النائب صقر كشفته مصادر سورية رفيعة المستوى في المعارضة السورية المسلحة. تقول المصادر إن ثريّاً إماراتياً دخل سوريا بقصد «الجهاد» تحت راية «جبهة النصرة لأهل الشام»، التنظيم القريب من «القاعدة». وتشير المعلومات إلى أن الإماراتي ذو شأن في بلاده، إذ إن تحركات على مستويات رفيعة بدأت لمحاولة إعادته إلى بلاده. وكشفت المصادر أن جهات إماراتية اتّصلت بالنائب اللبناني لطلب مساعدته في هذا الشأن، وأن صقر حاول التواصل مع عناصر في «جبهة النصرة» لحل الموضوع، إلا أنه جوبه بالرفض. وبعد وساطات عدّة، زوّد مسؤولون في «جبهة النصرة» الشاب الإماراتي ببطاقة هوية سورية مزوّرة، لإخفاء هويته.
ولمّا لم تُفلح محاولة صقر مع الجهاديين الإسلاميين، اتصل بقياديٍّ سوري معارض ينشط في تركيا لمساعدته في هذا الشأن. وتوضح المعلومات أن صقر عرض على القيادي السوري، الذي يملك مجموعات مقاتلة في مناطق حلب وإدلب، مبلغاً يتجاوز مليون ومئتي ألف دولار لقاء إحضار الشاب الإماراتي. إغراء المبلغ دفع بالقيادي السوري إلى فتح الموضوع مع قياديين من «جبهة النصرة»، لا سيما أن هناك قناة اتصال مفتوحة بينه وبينهم باعتبار أنهم ينشطون ميدانياً في بقع جغرافية متداخلة أحياناً، لكن ذلك لم يكن عاملاً مساعداً أبداً، إذ باءت محاولاته إقناعهم بتسليم الشاب بالفشل. فعاد القيادي السوري ليُخبر صقر بوصول الوساطة إلى حائط مسدود. وبما أن صقر يُعتبر بمثابة وليّ نعمة القيادي السوري، باعتبار أن أموال دعم المجموعات التابعة له مصدرها النائب اللبناني، استشاط الأخير غضباً مهدّداً القيادي بتصفيته في تركيا إن هو لم يحضر الشاب الإماراتي. وأوعز إليه أن يطلب من إحدى مجموعاته خطف الشاب الإماراتي من عهدة «جبهة النصرة». وبما أن الدخول في مواجهة مع «الجبهة» ليس بالأمر السهل، لا سيما أنها تُعدّ الذراع الأقوى ميدانياً في صفوف المعارضة، اتصل القيادي السوري، وهو من منطقة الرستن، بأحد عناصر «جبهة النصرة» (يُدعى محمد ز. المعروف بـ«عميد الأحرار»)، الذي يعرف مكان الشاب الإماراتي وتحرّكاته، وتم الاتفاق على خطف الشاب الإماراتي.
وقد حاولت «الأخبار» الاتصال بصقر، لكنّ رقم هاتفه البلجيكي كان طوال الوقت خارج الخدمة.
تجدر الإشارة إلى أنّ المعلومات المتوافرة تؤكد أن صقر أدى دور الوساطة في العديد من الأحداث. فإضافة إلى أنّه يكتنز الكثير من المعلومات حول عملية خطف اللبنانيين الأحد عشر والمفاوضات التي واكبتها، أدى دوراً بارزاً في المساعدة في إنقاذ الزميلة يمنى فوّاز التي اختُطفت في سوريا أثناء إعدادها تقارير ميدانية مع مقاتلي المعارضة السورية المسلّحة. كذلك الأمر في ما يتعلق بالمخطوفين الإيرانيين في سوريا، إذ تكشف معلومات المعارضة السورية أنّ صقر تدخّل لدى «كتيبة البراء» الضالعة في عملية خطف الإيرانيين ليؤكد لهم المعلومات التي تتحدث عن أن عدداً منهم ينتمون إلى الحرس الثوري الإيراني. ويشير أحد قادة الكتيبة المذكورة إلى أن القيادي في كتيبة البراء استغرب يومها سائلاً صقر: «ألست شيعياً وهم شيعة؟»، فردّ صقر: «أنا من شيعة لبنان، وهم شيعة فُرس».
يُذكر أن صقر صار «نجم الثورة السورية» الأبرز في الصحف الغربية خلال الأسابيع الأخيرة، إذ ذكرت صحيفة «التايمز» البريطانية أن «رجل المملكة العربية السعودية في مركز تحكم إسطنبول الذي يُنسّق مع الجيش السوري الحر هو سياسي لبناني من تيار المستقبل المعادي للنظام الحاكم في سوريا ويُدعى عقاب صقر». ولفتت الصحيفة إلى أن «الأخير يُشرف على توزيع كمية كبيرة من العتاد والسلاح والإمدادات على أربع مجموعات معارضة مسلحة، وهو موجود في تركيا». كذلك نقلت صحيفة «نيويورك تايمز» عن مسلّحين سوريين على الحدود السورية ــ التركية قولهم إن «المزوّد الرئيسي للأسلحة الآتية من الرياض هو النائب اللبناني عقاب صقر». وبحسب الصحيفة نفسها، أفاد أحد قادة المتمردين السوريين بأن «صقر سأله مرة عن اسم أحد تجار الأسلحة في يوغوسلافيا السابقة كان يأمل أن يلتقيه».

Posted in ArabicComments Off on SYRIA: صقر «الثورة السوريّة»: تسليح وتمويل وعمليات خطف

SYRIA: ينبغي منع نشوء غول في سورية

Posted by: Siba Bizri

arabic Shoah  Editor Chief

كلما مر الزمن زاد الخوف مما سيتكشف اذا وحينما يصبح ‘جيش سوريا الحر’ هو جيش سوريا بعد بشار الاسد.
ان ديفيد إغناتسيوس، العامل في ‘واشنطن بوست’ الذي ترك مكتبه في الولايات المتحدة وانضم الى قوى جيش المعارضة في سوريا، يصف عصابة مسلحة يعمل فيها الجميع مختلطين: ضباط كبار انشقوا عن الجيش النظامي ويؤدون أدوارا رفيعة في المنظمة الجديدة؛ وشباب يقاتلون من اجل ديمقراطية علمانية ويرون أنفسهم في هوية مع الغرب، ويتوقعون مساعدة أكبر منه؛ واشخاص اسلاميون متطرفون يريدون تحويل سوريا الى جزء من الخلافة الاسلامية التي يحلمون بها وتعيد المجد الى ما كان عليه في الماضي؛ وناس ‘القاعدة’ وأشباههم الذين يزرعون الدمار والخراب في كل مكان يستطيعون فيه الاتصال بمحاربي المؤسسة. وهم الذين يرسلون المنتحرين والسيارات المفخخة الى مراكز السلطة الحالية في سوريا وهم الذين سيعارضون كما يبدو كل من يحكم سوريا اذا تم القضاء على السلطة الحالية كما يفعلون في ليبياحقا.

ان الوحشية لا يحتكرها طرف واحد فقط، ولا المس بالأبرياء كذلك. فالغاية تسوغ الوسيلة عند الطرفين، بيد ان الجيش النظامي ما يزال نظاميا، والعصابات المسلحة بطبيعتها غير منظمة وغير منضبطة، والمال الكثير يصل الى الوحدات الاسلامية. ويقول أحد المحاربين، بين الجد والهزل، ان أسهل طريقة وأرخصها للحصول على السلاح والمعدات العسكرية هي اطالة اللحية ببساطة. فالذين لا يُطيلون لحاهم يحظون بمساعدة أقل كثيرا والنتيجة هي ان غير قليل من المحاربين ينضمون الى القوى الدينية المتطرفة للحصول على السلاح والاستمرار في القتال. ومن المنطقي ان نفترض ان جزءا منهم على الأقل سيؤيدون في نهاية الامر عقيدة هذه القوى.

ان الصورة التي يصورها تقرير إغناتسيوس وتقارير اخرى، يجب ان تقلق كل من يخشون من زوال السلطة القومية المستبدة العلمانية في سوريا عقب الاضطرابات وحلول سلطة اسلامية متطرفة محلها. ان احدى الطرق الأقل تعقيدا لمنعذلك هي ان يُنقل الى القوى المحاربة المؤيدة للغرب الوسائل التي تحتاج اليها فهذا هو أدنى قدر مطلوب.

يجري جدل في تحديد ممرات حظر طيران في سماء سوريا، لأن التقدير هو ان سلاح الجو السوري لن يستسلم لهذا التحديد من طرف واحد، ومعنى ذلك انشاء ‘سلك عرقلة’ يفضي في غضون زمن قصير جدا الى مواجهة عسكرية مباشرة بين الجهات التي تعلن هذه الممرات وبين الجيش السوري. ومن المؤكد انه يوجد ايضا جدل يتعلق بصراع عسكري للغرب في سوريا، لكن حينما تحظى الجهات الأكثر تطرفا في المعارضة السورية بمساعدة سخية جدا من جهات اسلامية متطرفة في العالم العربي، فهذه هي اللحظة التي يجب فيها على الديمقراطيات بقيادة الولايات المتحدة ان تساعد جهات أكثر ايجابية في المعارضة وان تمنع نشوء غول.

يوسي بيلين
اسرائيل اليوم 16/10/2012

Posted in ArabicComments Off on SYRIA: ينبغي منع نشوء غول في سورية

بسيناريو مشابه لما حدث بالسودان مع مصر.. شجار بين لاعبي المنتخبين… وجزائريون لبسوا ازياء للتشبه بالعقيد القذافي نهائيات أمم أفريقيا تشعل أزمة جديدة بين الجزائر وليبيا… وطرابلس تعتذر رسميا عن حرق مواطنيها للعلم

Posted by: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief

الجزائر ـ ‘القدس العربي’ ـ من كمال زايت

 خرجت المباراتان اللتان جمعتا المنتخبين الجزائري والليبي في آخر جولات التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس أمم أفريقيا من إطار المربع الأخضر، ودخلت في ‘منطقة عمليات’ الأزمة الدبلوماسية، خاصة بعد الأحداث التي جرت بعد مباراة العودة التي جرت في الجزائر، إذ تعرضت سفارة الجزائر بطرابلس إلى الاعتداء والعلم الجزائري للحرق.

السلطات الجزائرية حاولت احتواء هذه الحادثة، وعدم اللجوء إلى التصعيد، مفضلة وضع اللائمة على بعض الأنصار الغاضبين، إذ صرح وزير الخارجية مراد مدلسي في البداية، ان ما حدث مجرد تجاوزات لا يجب تحميلها أكثر مما تحتمل، وأن المباراة في عمومها جرت في ظروف جيدة، ولكنه عاد أمس ليؤكد أمام الصحافيين على أن السلطات الليبية اعتذرت رسميا على حادثة الاعتداء التي وقعت على السفارة الجزائرية، وحرق العلم الجزائري.
من جهته طالب الناطق باسم الخارجية عمار بلاني السلطات الليبية بتوفير الحماية الضرورية والمناسبة للسفارة الجزائرية وللدبلوماسيين الجزائريين العاملين فيها، على اعتبار أن ذلك من مسؤوليتها.
إذا عدنا إلى الأجواء التي سادت قبل المباراة الأولى التي جرت في مدينة الدار البيضاء المغربية، لتعذر إجرائها في ليبيا، نجد أنها كانت عادية، لم يكن هناك لا تشنج ولا تعصب، حتى وإن حاولت بعض الصحف ‘تسخين البندير’ كما يقال في الجزائر، لاستقطاب القراء، لكن الجماهير عموما كانت منشغلة بالمنتخب الجزائري وباللاعبين المصابين، وبالتشكيلة التي سيشركها المدرب البوسني وحيد خاليلوزيتش.
وحتى المباراة نفسها جرت في روح رياضية كبيرة، وكانت متكافئة إلى حد ما، إلى أن فاجأ المنتخب الجزائري نظيره الليبي بهدف في الدقائق الأخيرة، وهو ما اربك حسابات أشبال المدرب عبد الحفيظ أربيش، وعندما صفر الحكم في نهاية المباراة اندلع شجار بين اللاعب الجزائري رفيق جبور وبين مجموعة من لاعبي المنتخب الليبي، وتدخل لاعبون آخرون من المنتخب الجزائري للدفاع عن زميلهم، وكادت الأمور تتطور إلى معركة شاملة فوق أرضية الميدان، لولا تدخل الجهازين الفني والإداري للفريقين.
هذه الصور التي شاهدها الجزائريون على شاشات التلفزيون أشعلت مباراة العودة التي كان ما زال يفصلنا عنها شهر كامل، وراحت الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي تتناقل صور الاعتداءات التي تعرض لها لاعبو المنتخب الجزائري، ورغم محاولات التهدئة من الطرفين، إلا أن النار بقيت كامنة تحت الرماد في انتظار لقاء العودة.
المنتخب الليبي وصل إلى الجزائر يوم الجمعة وسط حراسة أمنية مشددة، ولكن الأجواء خارج المطار كانت عادية، ولم ينتبه أحد لوصول أبناء المدرب أربيش، ولكن رغم ذلك ظل المدرب وحيد خاليلوزيتش يحذر لاعبيه من منافسيهم، مؤكدا على أن هؤلاء يلعبون بخشونة زائدة، وسيحاولون إفساد المباراة بكل الطرق الممكنة.
يوم المباراة كانت قوات الأمن المكلفة بتأمين الملعب الذي جرت فيه المباراة تحت ضغط كبير، في ظل الإقبال الكبير من طرف الجماهير، التي لم يتمكن المئات منهم من دخول المدرجات، رغم أنهم اقتنوا تذكرة المقابلة، وحسب بعض الصحف فإن قوات الأمن أوقفت عددا ممن تشبهوا بالعقيد معمر القذافي ومنعوهم من دخول ملعب ‘مصطفى تشاكر’، وأجبروا بعضهم على نزع الباروكة والنظارات والطرابيش التي وضعوها، ولكن هناك من استطاع الهروب من المراقبة، بدليل أحد المناصرين والذي ظهر على شاشات التلفزيون.
المواجهة الحاسمة بين الفريقين انطلقت في ظروف كانت تبدو عادية، ولكن المنتخب الجزائري استطاع في ظرف ست دقائق تسجيل هدفين اربكا حسابات المدرب أربيش، وزاد في تعقيد مهمة الفريق الليبي، علما أن مباراة الذهاب كانت قد انتهت لصالح الخضر بهدف دون رد.
ورغم ذلك فإن المباراة سارت وكأن شيئا لن يحدث، حتى وإن ظهرت النرفزة على بعض اللاعبين الليبيين، الذين اخترقت شتائمهم لمنافسيهم آذان من تابعوا المباراة على شاشات التلفزيون، وقبل حوالى عشرين دقيقة من نهاية المقابلة تمرد بعض اللاعبين وحاولوا الانسحاب من الملعب وسط ذهول ساد المدرجات وبدت الحيرة على وجه المدرب خاليلوزيتش الذي قال بعدها أن الليبيين حاولوا إفساد عرس المنتخب الجزائري بالتأهل إلى نهائيات أمم أفريقيا. محاولة الانسحاب هذه بررها اللاعب أحمد الزوي بأنها رد فعل على هتافات بعض الجماهير الذين رددوا ‘جرذان’، مؤكدا على أن الجزائريين خسروا الشعب المصري وسيخسرون الشعب الليبي أيضا!
وبذل الجهاز الفني للفريق الضيف جهودا حتى أقنع اللاعبين بالعودة إلى الملعب، واستؤنفت المباراة بعد توقف دام أكثر من ست دقائق، وفي الأخير انتهت بالعناق بين اللاعبين، ولكن هذا لم يكن إلا الشوط الأول.
مباشرة بعد المباراة توجهت جماهير ليبية إلى مقر السفارة الجزائرية في طرابلس، وقاموا بالاعتداء عليها وأقدموا على حرق العلم الجزائري، وهي الصور التي تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك الصحف الجزائرية التي طالب بعضها السلطات الجزائرية بالرد على هذا الاعتداء.’ ‘
السيناريو الذي بدأ يرتسم يذكرنا بما حدث بين الجزائر ومصر في عام 2009، عندما استطاعت الجزائر خطف بطاقة التأهل إلى مونديال جنوب أفريقيا من المنتخب المصري، آنذاك شنت وسائل الإعلام المصرية حملة سب وشتم ضد الجزائر شعبا وحكومة وشهداء، وهي حملة تبين بعد ذلك وباعتراف مسؤولين مصريين أنها كانت من تدبير النظام المصري السابق، الذي أفسدت عليه الجزائر فرصة تمرير سيناريو التوريث لجمال مبارك

Posted in Africa, Arabic, LibyaComments Off on بسيناريو مشابه لما حدث بالسودان مع مصر.. شجار بين لاعبي المنتخبين… وجزائريون لبسوا ازياء للتشبه بالعقيد القذافي نهائيات أمم أفريقيا تشعل أزمة جديدة بين الجزائر وليبيا… وطرابلس تعتذر رسميا عن حرق مواطنيها للعلم

PLEASE JOIN THIS ? Call to End Destructive, Divisive Campaigns Against Fellow Activists

NOVANEWS
By: Gilad Atzmon
While Palestinians are being killed, imprisoned, and oppressed, it is unconscionable to spend time on campaigns against committed, principled, longtime activists within our movement.
We are deeply disturbed to see people working to get author events for extremely valuable books cancelled, courageous individuals of indisputable principle and courage ejected from a flotilla boat, and others with long records of pro-justice activism denounced.
We do not wish to take part in this acrimonious argument or to take “sides.” We are all, we believe, on the same side: the cause of justice and the end of racism and oppression.
It is time for these energy-absorbing, time-wasting, and self-destructive accusations to stop, and for us all to focus our full time and energy on our crucial work.
We call on anyone and everyone who is committed to working for justice in Palestine and to ending the continual violence and tragedy, to desist from these attacks and focus on our urgent life and death work.
If you agree, please sign this and send it on to others.  People of all ethnicities, races, religions, and nationalities are invited to join.

Posted in Campaigns1 Comment

PROBE FINDS POLICE FUSION CENTERS SMOTHER FREEDOM, WASTE MILLIONS

NOVANEWS
Probe Finds Police Fusion Centers Smother Freedom, Waste Millions• Melding of local, state police offices with federal “war on terror” efforts a mistake

By Mark Anderson

The post 9-11 network of law-enforcement fusion centers set up in every state to help fight the “war on terror,” funded through a grants process Congress set up,is getting terrible grades in a 141-page report by the Senate Permanent Subcommittee on Investigations, chaired by Sen. Carl Levin (D-Mich.).

That panel reviewed more than 600 unclassified reports over a one-year period, concluding that most of the operations carried out, after the expenditure of well over $1B, had virtuallynothing to do with terrorism.

“The subcommittee investigation could identify no reporting which uncovered a terrorist threat, nor could it identify a contribution such fusion center reporting made to disrupt an active terrorist plot,” the October 3 report says, in part.

“It’s troubling that the very ‘fusion’ centers . . . designed to share information . . . have become part of the problem. Instead of strengthening our counter-terrorism efforts, they have too often wasted money and stepped on Americans’ civil liberties,” said Sen. Tom Coburn (R-Okla.). Coburn initiated the investigation that resulted in this report, called “Federal Support for and Involvement in State and Local Fusion Centers.”

In other words, the United States has a mega-expensive anti-terror apparatus that really doesn’t fight terrorism but becomes another self-perpetuating bureaucracy that tries to smother freedom.

And yet this startling Senate report was followed by something perhaps even more eye-opening—the October 8 release of a House Permanent Select Committee on Intelligencereport, entitled, “Investigative Report on the U.S. National Security Issues Posed by Chinese Telecommunications Companies Huawei and ZTE.” So, while the U.S. security bureaucracy has been looking for the slightest signs of pending sabotage and terror from domestic patriots and Muslims, China has continued making major inroads into the United States.

The House report follows an 11-month investigation into the business practices of Huawei Technologies and ZTE Corp., two of the world’s largest makers of telecommunications equipment. These firms develop and sell telecom gear like routers, handsets and switches. The report recommends that Huawei and ZTE be excluded from expanding their businesses in the U.S. because of “cyber-espionage risks and connections to the Chinesegovernment.”

The House report notes a threat is posed to U.S. national security “by vulnerabilities in the telecommunications supply chain . . . given the country’s reliance on interdependent critical infrastructure systems . . . and the growing dependence all consumers have on a small group of equipment providers,” although Congress, as usual, seems tone deaf to the fact that its financial and trade policies are tailor-made for monopolies to take root.

Nor has Congress said much, if anything, about Foreign Trade Zones—entire Chinese industrial and residential communities transplanted into Idaho and elsewhere in the United States, while much of America’s original industrial base has been dismantled and “parted out” to China and many other foreign locales. Some of America’s industry is rebounding, but it’s a long, hard process.

Among other important things, the House report obtained by AMERICAN FREE PRESS underscores the sheer fragility of an over-centralized system developed without regard to local control by individuals and communities, even when handy, clean technology that would make the average home or factory less reliant on the grid for electricity is more accessibleand more affordable than ever before.

“The risk posed to U.S. national-security and economic interests by cyber-threats is an undeniable priority,” the House report warns. It further states:

First, the country’s reliance on telecommunications infrastructure includes more than consumers’ use of computer systems. Rather, multiple critical infrastructure systems depend on information transmission through telecommunications systems —[including] electric power grids; banking and finance systems; natural gas, oil and water systems; and rail and shipping channels; each of which depend on computerized control systems. Further, system inter-dependencies among these critical infrastructures greatly increase the risk that failurein one system will cause failures or disruptions in multiple . . . systems. Therefore, a disruption in telecommunication networks can have devastating effects on all aspects of modern American living, causing shortages and stoppages that ripple throughout society,”observes the report. “[China’s] cyber- and human-enabled espionage efforts often exhibit sophisticated technological capabilities,” and these capabilities include inserting “malicious hardware or software implants into Chinese-manufactured telecommunications components and systems marketed to the United States.

Posted in USAComments Off on PROBE FINDS POLICE FUSION CENTERS SMOTHER FREEDOM, WASTE MILLIONS

Obama’s War Record

NOVANEWS
Global Research

When Sen. Barack Obama ran for the presidency in 2008 many wishful-thinking Democratic voters viewed him as a peace candidate because he opposed the Iraq war (but voted yes on the war budgets while in the Senate). Some others assumed his foreign/military policy would be along the lines of Presidents George H. W. Bush (whom Obama admires) or Bill Clinton. Some who identified as progressives actually thought his foreign/military policy might tilt to the left.

Instead, center rightist that he is, Obama’s foreign/military policy amounted to a virtual continuation of George W. Bush’s Global War on Terrorism under a different name. He extended Bush’s wars to Pakistan, Yemen, Somalia, Libya and elsewhere while greatly expanding the war in Afghanistan, hiking the military budget, encouraging the growth of militarism in U.S. society by repeatedly heaping excessive praise on the armed forces, and tightening the military encirclement of China.

Summing up some of his military accomplishments a few months ago, Obama declared: “We’ve succeeded in defending our nation, taking the fight to our enemies, reducing the number of Americans in harm’s way, and we’ve restored America’s global leadership. That makes us safer and it makes us stronger. And that’s an achievement that every American — especially those Americans who are proud to wear the uniform of the United States Armed Forces — should take great pride in.”

Obama actually has little to show for his war policy after nearly four years. Most importantly, Afghanistan — the war he supported with enthusiasm — is predictably blowing up in his face. A symbol of the Bush-Obama 11-year Afghan folly is the recent 2,000th death of an American soldier, not at the hands of the Taliban but a U.S.-trained Afghan police officer, our supposed ally. The truth is that public opinion in Afghanistan has always overwhelmingly opposed the invasion, and rightly so.

Obama hopes to avoid the embarrassment of a takeover by the Taliban or another violent Afghan civil war (as happened in the 1990s) after the bulk of U.S. troops pull out at the end of 2014. He’s made a deal with the Kabul government that allows Washington to keep thousands of American troops — Army, CIA agents with their drones, elite Special Operations forces and pilots — until 2024. There are two reasons for this. One is to keep a U.S.-controlled government in Kabul as long as possible. The other is to station American combatants near Afghanistan’s borders with Iran to the west and China to the east for another 10 years, a verdict hardly appreciated in Tehran and Beijing.

The Middle East is in turmoil. Israel’s still threatening to attack Iran, an act that would transform turmoil into catastrophe. The Syrian regime refuses to fall, much to Washington’s chagrin. Egypt’s new government has just declared partial independence from Washington’s longstanding domination

. The plight of the Palestinians has worsened during Obama’s presidency. Relations with China and Russia have declined.

Very few of Obama’s 2008 foreign/military election promises have come to fruition. He said he would initiate a “new beginning” in relations with the international Muslim community which had reached a low point under Bush. America’s popularity jumped after the president’s promising Cairo speech in 2009. But now, after repeatedly attacking Muslim countries with drone assassins, the rating is only 15% positive, lower than when Bush was in command.

Obama had promised to improve relations with Latin America, get diplomatically closer to Iran and Cuba, settle the Israel-Palestine dispute and close Guantanámo prison, among a number of unrealized intentions.

All the foreign developments the Democrats could really brag about at their convention were ending the war in Iraq “with heads held high” as our legions departed an eight-year stalemated conflict that cost Uncle Sam $4 trillion, and assassinating al-Qaeda leader Osama bin-Laden (which drew the most enthusiastic of those jingoist “USA! USA! USA!” chants from Democratic delegates).

Actually, Bush ended the Iraq war by signing an agreement with the Baghdad regime — before the new president took office — to pull out all U.S. troops at the end of 2011. Obama supported the treaty but tried unsuccessfully until the last minute to coerce the Iraqis to keep many thousands of American troops in the country indefinitely. (Antiwar.com reported Oct. 2 that up to 300 U.S. soldiers and security personnel have been training elite Iraqi security forces for months.)

Obama as warrior president discombobulated the Republicans who in past elections always benefited from portraying the Democrats as “weak on defense.” Efforts to do so this year have fallen flat after the president in effect melted down his undeserved Nobel Peace Prize to make more bullets. Obama also obtained a second dividend. He wasn’t besieged by antiwar protests as was his predecessor, because most anti-Bush “peace” Democrats would not publicly oppose Obama’s militarist policies. (This essentially destroyed the mass U.S. antiwar movement, which has been kept going on a much smaller scale by the left and the pacifists.)

Throughout Obama’s election declarations he occasionally speaks of, and exaggerates, increasing threats and hazards confronting the American people that only he can manage. He told the convention that the “new threats and challenges” are facing the country. Romney does the same thing, in spades. Overstating the threats confronting the U.S. is a perennial practice for Democratic and Republican presidents and candidates. George W. Bush brought this dishonest practice to an apogee, at times sounding as though he was reciting a Halloween ghost story to gullible children — but this year’s candidates are no slackers.

Historian and academic Andrew J. Bacevich, an Army colonel in the Vietnam War and now strongly opposed to America’s wars, mentioned fear-mongering in an article published in the January-February issue of The Atlantic magazine. He writes: “This national-security state derived its raison d’être from — and vigorously promoted a belief in — the existence of looming national peril…. What worked during the Cold War [fear of the ‘Communist menace’ and nuclear war] still works today: to get Americans on board with your military policy, scare the hell out of them.”

The main purpose of this practice today is to frighten the public into uncomplainingly investing its tax money into the largest military/national security budget in the world — about $1.4 trillion this year (up to $700 billion for the Pentagon and an equal amount for national security).

This accomplishes two objectives for that elite ruling class that actually determines the course of empire: First, it sustains the most powerful military apparatus in history, without which the U.S. could hardly function as world leader (yes it has the biggest economy, but look at the shape it’s in). Second, it constitutes a huge annual infusion of government cash — a stimulus? — into the economy via the military-industrial complex without the “stigma” of being considered a welfare-like plan to create jobs or benefit the people. (This is wrongly called Military Keynesianism, a notion that was repudiated by the great liberal economist John Maynard Keynes, who helped pull the U.S. out of the Great Depression with his plan to increase government spending to end the crisis.)

The White House and Congress talk about reductions in military spending, and there may be some cuts by eliminating obsolete defense systems — but over the decade the budget will continue to expand. Obama said to the convention, and Romney will pledge the same if elected — “As long as I am Commander-in-Chief we will sustain the strongest military in the world.”

This has been a sine qua non for election to the presidency for decades. It is so familiar and so justified by official scare stories that most Americans don’t think twice about paying an annual national fortune to maintain the most powerful military machine in the world to deal with a few thousand opponents with relatively primitive weapons many thousands of miles away. The U.S. military, of course, has an entirely different purpose: at a time of gradual U.S. decline and the rise several other countries such as Brazil, India and China, among others — Washington’s military power is intended to keep the United States in charge of the world.

Posted in USAComments Off on Obama’s War Record

Shoah’s pages

www.shoah.org.uk

KEEP SHOAH UP AND RUNNING