Archive | November 25th, 2012

A defeat for Israel…?

NOVANEWS

Posted by: Sammi Ibrahem Sr

By Alan Hart

It’s too soon to know whether the ceasefire between Israel and Hamas will be more than a sticking plaster to be ripped off by more violence whether provoked by Israel or not.

But while we wait for events to give us the answer, there is a good case for saying that under Netanyahu’s leadership the Zionist (not Jewish) state has suffered a significant defeat.

One small clue that Netanyahu and his leadership colleagues know this was a statement to the BBC this morning by Mark Regev, the prime minister’s Goebbels-like spin doctor. He said, “We didn’t want this escalation.” Even by Regev’s own standards that was a big, fat propaganda lie.

It was to trigger the escalation that Netanyahu ordered the assassination of Hamas’s military chief. (It now seems more than reasonably clear that he was within an hour or so of signing an Egyptian-sponsored agreement for a prolonged truce when he was murdered).

The three main reasons for believing that Israel has suffered a significant defeat are these:

  1. Israel did not get what it wanted and was demanding – an unconditional and unilateral ceasefire by Hamas.
  2. Hamas’s isolation is over, ended. The Obama administration and European governments may still refuse to recognise Hamas and talk directly and openly to it, but they are as good as doing so when they engage with Egypt’s President Morsi.
  3. President Obama had the good sense to realise that he can do business with the pragmatic Morsi.

Avigdor Lieberman – Israel’s racist foreign minister

In today’s Ha-aretz there is a fascinating and revealing account by Barak Ravid of what happened behind Netanyahu’s closed doors.

The essence of it was that Defense Minister Barak “wanted it” (the truce on more or less Egypt’s terms); Foreign Minister Lieberman (who subsequently changed his mind) started out “demanding a ground invasion”; and Netanyahu “vacillated”.

My own speculation is that Netanyahu finally decided that it would be too costly for Israel in diplomatic and political terms to say “No” to Obama and many other leaders who insisted that Israel had to agree to a ceasefire on more or less Egypt and Hamas’s terms in order to prevent further de-stabilization in the region.

The extent to which Netanyahu was worried about the possible consequences for Israel of saying “No” was indicated by the fact that a few rockets were fired into Israel after the ceasefire came into effect, and Netanyahu did not allow himself to be provoked into responding with more bombs and missiles.

That said it is also the case that Netanyahu’s negotiators did create some wriggle room for their master. How so? The ceasefire document is not a binding agreement. It is a list of undertakings which are still to be worked out in detail and agreed. (It has to be acknowledged that Zionism is without equal in the business of finding ways not to honour commitments it makes in agreements).

There are three main and related questions arising.

The first is to what extent will Israel actually lift its blockade of the Gaza Strip?

The second is to what extent will Egypt succeed in preventing Hamas being re-armed by smuggling even if President Morsi has the will to succeed on this front where Mubarak failed? (The nuclear-armed Zionist state insists that it must be allowed to go on expanding its arsenal with the latest weapons, actually for offensive purposes, but Hamas must not have any weapons for defensive purposes).

The third is does Hamas have the ability to prevent violent Islamic fringe groups firing rockets into Israel? (It has to be said that its ability to do so has not been helped by the assassination of its military chief).

Egypt’s President Morsi now in key position with Gaza

Another interesting question is this: What impact if any will Netanyahu’s acceptance of a ceasefire on more or less Egypt and Hamas’s terms have on his chances of emerging from Israel’s January election with a stronger than ever and unchallengeable coalition majority?

According to a snap poll taken very soon after the ceasefire announcement, 70 per cent of Israel’s Jews said they were opposed to the deal, meaning, presumably, that Netanyahu was wrong to agree to it.

If that is and remains the view of a majority, we can expect to see Netanyahu aligning himself even more closely with the forces of the truly fascist right between now and the election.

 

In a best case scenario the ceasefire between Israel and Hamas will last and life for the Palestinians of the Gaza Strip will improve, but the fundamental problem will remain – Israel’s on-going colonization and ethnic cleansing by stealth of the occupied West Bank, the proof that Zionism is not remotely interested in peace on terms the Palestinians could accept.

Posted in ZIO-NAZI, GazaComments Off on A defeat for Israel…?

The voices of Gaza’s children

NOVANEWS

Children in Gaza describe living under Nazi siege and attacks as worse than being in prison.

aljazeera.com

BEIT LAHIYA, GAZA – The only protection the Awajaa family has against the Israeli rockets is a thin tarpaulin, stretched out over a small plot of land.

The tent, where they have been living on and off since their house was turned to rubble in the 2008-09 Israeli war on Gaza, is one of the first houses on the border, located a mere few hundred metres away from Israel.

“We are the first people to be attacked, and we are the people who can’t escape, as it is just empty lands around us,” said 15-year-old Omsiyat, the eldest of seven children.

Omsiyat considers her family and neighbours also to be victims of Israeli aggression, as their proximity to the border forces them to be one of the most vulnerable targets of attacks.

“This is not a victory, because [the Israelis] are destroying Gaza,” she said. “Yes, we scared them, but they still inflicted damage on us. This is not how we have a victory.

“We did not get two centimetres from Israel. How is this a victory?”

‘I don’t want to die’

The Israeli attacks on Gaza, which lasted eight days and came to an end with an Israeli-instigated ceasefire on Wednesday evening, killed a total of 162 Palestinians, including more than 40 children.

In Omsiyat’s opinion, the armed resistance, while having made some achievements, also put civilians in a very dangerous situation, making them the largest casualties of the war.

“We are older than our age because we have to take care of each other in these situations. There are definitely psychological consequences to what has been happening to us.”

– Sana Al Daaour, 13

“I don’t want to die, and I don’t want anyone else to die, and there is a strong possibility we can be killed.”

While Gaza is often described as an open-air prison due to the crippling siege imposed by Israel, she says the word “prison” is not enough.

“If there was a stronger word than prison, then this is where we are. In a prison you can move around, here you cannot,” she said.

“If you are in a prison, you do not get bombed. Here we are in a prison and we get bombed.”

Awajaa, Omsiyat’s mother, described how her children would clamber on top of her as the missiles fell around them, too afraid to sleep. Four-year-old Zakriyat would cry all the time, insisting her parents lie next to her.

Ten-year-old Hala spent most of the time under a blanket. Three-year-old Layali would be too afraid to move from the bed to the kitchen for food. Six-year-old Diaa, who suffers from hearing and speech problems as a result of the 2008-09 war, has started wetting the bed.

“Diaa keeps asking if the new home we get will be bombed,” she said. “He keeps asking us to tell the Israelis not to hit our new home.”

‘They were more scared’

For 11-year-old Khadra Al Daaour and her five siblings, the fear and sleepless nights were bearable, knowing the Israelis were more afraid than they were.

“We tried to make ourselves calm, we would draw, we would write, we would make our mother tell us funny stories,” she said. “Of course we were scared, but the Israelis were more scared.

“This makes us feel stronger, and pushes us forward.”

Her 13-year-old sister Sana was keen to point out the situation for the children of Gaza is unique in comparison with children elsewhere in the world. For her, they are forced to mature beyond their years.

“We are older than our age because we have to take care of each other in these situations,” she said, explaining that despite this fact, there are still psychological issues as a result.

“There are definitely psychological consequences to what has been happening to us.”

“Some of my friends get so stressed because of the situation, they don’t stop talking until they’ve completely emptied their thoughts. They just want to get rid of everything inside,” she described. “Others stop talking altogether.”

For Khadra, the best distraction is to write and to draw. “I write poems, and I draw,” she said. “Tanks, planes in the sky, children escaping, our resistance carrying guns, these are all things we draw.”

“Right now, we’re making fun of the fact the Israelis were more scared than us,” she said, giggling.

An abnormal situation

Mustafa El Masri, a psychiatrist who works with the World Health Organisation, said in such hostile and abnormal situations, it is important for parents and teachers to keep talking to the children, explain to them what is going on, and listen to what they have to say.

“Depending on the age of the child, parents need to explain what is going on in very honest terms, and to correct misconceptions rather than impose certain views,” he said.

“The culture here is very advanced in the concepts of liberation, self-determination, and right to exist … therefore, the more parents are aware of this, and transmitting this to their children, the more the children understand and can remain calm.”

There are two stages of reaction after such hostilities; the biological, which focuses on self-preservation, and the “meaning-making” stage, where children attempt to digest and understand what has happened, what their role is, and why they are in such a place.

“At the moment, what we see is a ‘normal’ reaction towards the war, such as the inability to sleep, being afraid, and apprehensive,” El Masri said. “If this persists beyond the shock stage, then it needs to be looked into professionally.”

For him, the most important is that parents do not lie to their children, as this is the moment when children are attempting to build their own concepts and values.

“Children in Gaza are not naïve like children in other countries,” he said. “They are very politically aware. Parents should listen to them and answer their questions, no matter how difficult.”

He was keen to point out that having open discussions with children does not equate to normalising conflict and war.

“It is not normal that a person, with his children, be targeted by bombs and simply vanish,” he said. “But it is normal to learn how to prevent it. What we are doing here is coping with an abnormal situation.”

Omsiyat, who wants to be a journalist when she grows up, knows the experiences they have shared among themselves as children will remain with them forever.

“We think and we talk about everything else in the world, but the one thing that connects us all together is war,” she said.

Posted in GazaComments Off on The voices of Gaza’s children

غسان بن جدو : اسطورة عزمي بشارة احترقت حتى النهاية وتفحمت

NOVANEWS 

يلومني الكثيرون على تجاهلي لما يسمونه “ثورة الربيع العربي” واصراري على اشاحة نظري عنها بازدراء ..
ويسوق لي البعض المقالات والمقابلات وصورا من اليوتيوب .. لكنني لم أستطع ابتلاع هذه الثورات ولاهضمها ولااستساغتها .. وموقفي ليس عنادا ولاتشبثا بنظام ولابعهد بل هو انحياز نحو عقلي وقلبي أولا وانحياز نحو كل ماتعلمته وقرأته .. وأنا قرأت كل ماقرأت في حياتي كي أتمكن من استعمال عقلي في حدث مفصلي كهذا .. وكي لا أسلّم بالأشياء فقط لأن الجمهور يريد ذلك ولأن بوصلة الشارع لاتخطئ حسب مايزعمون .. انني لاأحب السير مع القطيع الذي تقوده الذئاب ..بل وتسير بينه الذئاب .. ولاأحب الثورات التي لاتعرف نكهة الفلسفة ولا نعمة الفكر..فهذا برأيي ذروة الكفر.


لاتلام الديكتاتوريات اذا لم تكن لها فلسفة ولا فلاسفة يعتد بهم وبفكرهم .. فالثيران لاضروع لها لتنتج الحليب ..ولا أتوقع أن تنتج الديكتاتوريات فلسفة ذات أثر ..
لكن لايغفر للثورات فقرها بالفلسفة وغياب الفلاسفة والمفكرين عنها وهم الذين يضيؤون ويتوهجون بالأفكار .. والثورات العظيمة يوقدها عظماء وتضيئها عقول كالشهب وتتكئ على قامات كبيرة ترسم بالنور زمنا قادما بالقرون .. وغياب هؤلاء يسبب تحول أي ثورة الى مجرد تمرد أهوج وانفعال بلا نتيجة سوى الدمار الذاتي..

الثورات الشعبية عادة هي انعكاسات لصراعات اجتماعية عميقة .. وسلوك الثورات انعكاس لفلسفة بعينها تغذيها .. فلكل ثورة صراعها وفلسفتها وقاماتها .. وبالتالي لها أبطالها على الأرض وفلاسفتها .. وغياب الفكر والفلسفة يجعل الثورة تمردا ليس الا ولا تحمل الا صفات الانفعال الشعبي والغوغائي .. فالثورة الفرنسية كانت رغم عنفها وجنونها ثرية بالفلاسفة والمفكرين الذين صنعوا من فعل الثورة حدثا مفصليا في التاريخ عندما تحولت هذه الثورة الى وسيلة صراع اجتماعي مسلحة بالفكر الثرّ وبالمنطق الذي لايزال يجري في عروق قيم الحضارة الانسانية .. كان الدم يسيل في طرقات باريس ومن مقاصلها ومن جدران الباستيل لكن كذلك كانت المصطلحات الثورية والمفاهيم الكبرى الفرنسية الصنع والصياغة عن المساواة والحرية تطل من الشرفات وتضيء مع شموع المقاهي .. وتفوح كالعطر من مكتبات الثورة ومؤلفاتها.. فكدنا نرى مفكرين وفلاسفة وكتبا أكثر من أعداد الغوغاء التي اجتاحت باريس ..فلاسفة الثورة الفرنسية ومفكروها كانوا أكثر عددا من الثوار الذين زحموا الطرقات ..

وكذلك كانت ثورة البلاشفة في روسيا فبرغم أن من قام بها كانوا على درجة كبيرة من الأمّية (الذين أطلق عليهم البروليتاريا) فانها اعتمدت على فلسفة عملاقة هي الماركسية والماركسية اللينينية وكل متخماتها من جدلية هيغل ومادية فيورباخ ..ويروي المؤرخون حادثة تدل على أن من قام بالثورة البلشفية لم يكن يعرف ماتقول فلسفة الثورة لكنه كان منجذبا الى حد الانبهار بفلاسفتها وفلسفتهم دون أن يفقه منها شيئا لكن مفكري الثورة كانوا يعرفون عن البروليتاريا كل شيء .. فقد كان لينين الساحر المفوّه يخطب في حشد من الناس ويبشرهم بأن البروليتارية ستقوم ببناء القاعدة المادية الفولاذية للثورة ..وهنا اندفع احد المتحمسين من المحتشدين وصاح بتأثر وحماس: أيها الرفيق لينين ..انني حدّاد وأنا سأضع كل امكانياتي وخبرتي في صناعة الحديد في بناء هذه القاعدة الفولاذية .. بالطبع ماقصده لينين كان غير “المصطبة الحديدية” التي قصدها الحداد ..

واليوم يحاول الكثيرون تسويق الربيع العربي على أنه ثورة من ثورات العالم الكبرى التي تتعلم منها الأمم والشعوب برغم ان هذا الربيع لايعدو في أعلى مراتب التوصيف أن يكون تمردا اجتماعيا متشظيا قائما على الانفعال العاطفي الوجداني لجمهور تائه لايختلف عن الحدّاد الذي أراد أن يبني “مصطبة” القاعدة المادية الفولاذية للينين .. فقد غاب عنا في هذه الثورة العربية “المترامية الأطراف” من شمال افريقيا الى اليمن السعيد والى سوريا شيئان مهمان هما فلاسفة الثورة الكبار ومفكروها ..وكذلك غابت كليا فلسفة الثورة .. واللهيب الذي نراه اليوم لم يوقده فلاسفة ولاعمالقة ولاقامات ولاهامات ولافكر .. هذه ثورات أوقدها النفط والجهل وحديث التعصب والتدين السياسي .. وليس القهر والحرمان والديكتاتوريات .. أما فلاسفتها الحقيقيون فلا يتكلمون العربية !!..

البحث عن ماهية فلسفة ثورة الربيع العربي عمل شاق للغاية ..والأكثر شقاء هو البحث عن فلاسفة الثورة والخزانات الفكرية الضخمة التي تستمد منها الثورات الكبرى طاقتها الخلاقة .. وقد حاولت ولشهور طويلة متابعة شخصيات هذه الثورة وكتاباتها وكتابها ولاحقت عيناي كل المقابلات الصحفية والبرامج التحليلية لكنني ما التقيت سوى الخواء وماوجدت نفسي الا في صحراء قاحلة بلا واحات وبلا نخيل عالي القامات .. وبلا قوافل المؤلفات الكبيرة .. ولم أجد قامات مفكرين ناهضين في الثورة كأنصال السيوف ..عجبا هل أقفرت الثورات العربية العابرة للقرات من تونس الى سوريا مرورا بمصر واليمن من أية مرجعية فكرية تستند عليها الجماهير ..وتضبط سديمية هذه الجماهير وغوغائيتها ..؟؟

من جديد يعاتبني الكثيرون على انكاري لوجود ثورة ويبعثون اليّ بالمناشير ومشاهد اليوتيوب والمقالات ومقاطع المقابلات .. ولكن عذرا أيها السادة فلا أزال مصرا على انه لاتوجد ثورة عربية ولاربيع عربي بل انفعال اجتماعي وقوده مال ونفط وفلاسفته أوروبيون .. هذه حقيقة مؤلمة ..

ان كل مارأيناه هو حركة فوضوية لجمهور بلا قيادة وبلا قائد وبلا عقل مدبر ..وهنا كمنت الكارثة الوطنية .. فالربيع العربي “العظيم” لم ينتج أكثر من منصف المرزوقي في تونس التي ذهب فيلسوفها الصغير الغنوشي سباحة الى نيويورك ليقايض كتبه في ايباك بثمن بخس هو “السلطة”.. وهذه ليست من صفات فلاسفة الثورات الذين تأتي اليهم الدنيا لتسألهم عن فعل الثورة ولايذهبون الى تسول الاعتراف بثوراتهم ..

ولم ينتج الربيع العربي في ليبيا سوى “مصطفى العبد الذليل” الليبي فيما لم يكن هناك مفكرون اسلاميون من وزن المفكر الصادق النيهوم الذي كان قادرا على قيادة ثورة فكرية تقود الجمهور الغاضب .. وفي كل ثورة مصر لم نسمع بمرجعية ثورية واحدة ..سوى شاب عشريني يسمى وائل غنيم !! .. والفجيعة كانت أن كل هذه الثورات تتبع مرجعية قطرية خليجية مدججة بالزعران والمجانين وصغار الكتاب الذين كانوا أكثر أمية من الدهماء في شوارع الثورات وأكثر عددا من المتظاهرين في أحياء الثورة السورية .. وكانت هذه الثورات مجهزة بقاذفات الفتاوى الدموية الرديئة المخجلة والخالية من الانسانية والمليئة ب “الاسرائيليات” والأساطير ..

في كل يوم يحاول “فقهاء” الثورة العربية حل هذه المعضلة والاشكال عبر ضخ أسماء عديدة ومنحها ألقابا مفخمة من باحث الى أستاذ العلاقات الى بروفيسور الى رئيس مركز الى ..الى ….والحقيقة هي أن صنّاع الثورة والمدافعين عنها يحاولون تجاوز هذه المعضلة الحقيقية خاصة بعد انهيار أسطورة المفكر العربي عزمي بشارة واحتراقه حتى التفحم ..

عزمي هو الوحيد الذي لعب دور فيلسوف الثورة والربيع العربي باتقان .. كان مفوها وكان في منتهى الدهاء فهو يوصّف الثورات وأمراضها بمكر وكان من الخبث لدرجة انه لامس الوجع الاجتماعي العربي وجعل الناس تنسى أنه كان عضو كنيست اسرائيلي و مدير الأبحاث في معهد فان لير الاسرائيلي في القدس…. والأكثر من ذلك أنه أنسى الناس أنه المفكر الذي يعيش في كنف اللافكر وتحت ابط الانحطاط الأخلاقي والثقافي وتحت رعاية أكثر الأنظمة جهلا وقمعا .. وبعد تلك المقابلة المهينة مع أخيه علي الظفيري وتوسلاته بتجنب الأردن في منظر صدم كل من شاهده رأى الناس احتراق الفيلسوف الوحيد للثورات العربية كبئر نفط وقعت عليه كتلة من اللهب .. ولم تتمكن الجزيرة وكل المعارضات العربية من انقاذ حريق الفيلسوف رغم كل سيارات الاطفاء .. الفلسفة قد تسقط لكن لاتحترق ..والفلاسفة قد تحترق أجسادهم لكن لا تحترق أقوالهم وقاماتهم .. واحتراق الفيلسوف يدل على تفاهة قيمه وأنه مجرد ثرثار يردد مقولات الفلاسفة .. وعزمي كان يحترق بشدة وتنطلق منه غمامة كثيفة سوداء كاحتراق الفوسفور المتوهج على أجساد أطفال غزة .. وسط دهشة الجميع وانفغار الأفواه المذهولة ..

قللت الجزيرة من حضور الفيلسوف المحترق لكنها عجزت منذ تلك الحادثة عن تصنيع فيلسوف آخر وكانت كل محاولاتها لنفخ الأبطال والمفكرين تصطدم بعقبة غريبة .. وهي ..أنه يمكن لهذه الثورات والربيع العربي أن ينتجا مقاتلين ومتظاهرين وراقصين في الطرقات ومصورين وممثلين على اليوتيوب لكن يستحيل انتاج فلسفة أو خلق فيلسوف .. لسبب بسيط أنها ليست ثورات طبيعية وليست ثورات قائمة على تطور منطقي يصنعه جهابذة فكر وعصارات عقول المجتمعات .. فالثورة عادة تأتي بعد نهوض الفلاسفة واضاءاتهم وزرعهم البذور واختمار أعنابهم .. أما أن ينهض الفلاسفة بعد الثورات فمحال ..ومستحيل..والأكثر استحالة أن تنتج ثورة فلسفة ..لأن الفلسفة هي التي تنتج ثورة .. ولذلك انتبه الاستاذ الكبير محمد حسنين هيكل الى هذه الحقيقة وحاول انقاذ ثورة عبد الناصر بحقنها بالفلسفة ..فكانت محاولات اطلاق فلسفة الثورة التي نجحت نسبيا لسبب واضح وهو أن ثورة عبدالناصر تميزت أنها لم تكن دموية ولم تكن ثأرية ..لكنها كانت تعكس اضاءات فلسفات أخرى مجاورة في الهند (غاندي) وفي روسيا (الاشتراكية) .. وكانت تالية لانكسارات وحطام الامبراطوريات الكبرى بعد الحرب العالمية ..

المعارضة السورية حاولت نحت شخصيات رمزية وقدمت برهان غليون بطريقة دعائية صارت عبئا عليه وعبئا علينا فهو رئيس مركز دراسات الشرق المعاصر وهو مؤلف وهو بروفيسور سوربوني وهو كل شيء .. لكن أداءه الرديء وتناقضاته الفجة مع ماكتب في السابق طوال عقود ضد الاسلاميين لم يجعله مفكر الثورة ولافيلسوفها ..فمن غير الممكن أن يكون غليون فيلسوف الثورات الدينية وهو من خرّق المفاهيم الاسلامية وسفّه تياراتها عملا وقولا وكتابة .. علاوة على ذلك فان الفيلسوف هو من يرفض الانضواء في قيادة الثورة بل يغذيها ويضيئها .. لكن غليون بدا صغيرا وضئيلا وهو يستمتع بلقب الرئاسة لمجلس لاقيمة له ..وبدا أن أقصى طموحات الفيلسوف هو السير على سجاد أحمر وامضاء الأيام في الفنادق الفخمة والحديث الى كل الفضائيات وقطف النجومية الاعلامية ولقاء مذيعات العرب وليلى وخديجة وبسمة و و .. ولذلك لوحظ أنه بعد توليه رئاسة المجلس الوطني السوري طارت عنه صفاته العلمية الخارقة فجأة وذابت توصيفات عبقرياته وانجازاته الفكرية وتحول من مفكر وفيلسوف للشعب السوري وثورته الى رئيس مجلس معارض ينتظر راتبه وتجديد عقد عمله شهرا بشهر .. وكان سقوط كل صفاته العملاقة التي أسبغت عليه هو نتيجة منطقية لأن كل ما منح له من صفات كان مثل باروكة وألبسة واقنعة مسرحية طارت مع عاصفة مواجهة الميدان الفكري للفلسفة الثورية ..فانكشفت صلعته بعد ان اقتلعت الريح الباروكة التي وضعتها له الجزيرة .. ولن يجديه بعد اليوم الهرولة خلفها ..فلن يظفر بها .. في هذه الرياح العاتية التي لاترحم ..وربما كانت غلطة عمره لأنه انخرط شخصيا في العمل السياسي بدل بقائه بعيدا كرمز فكري وملهم للثورة ..وكان من الممكن أن يكون في مرحلة ما ضمير الثورة وأن يوصل الجميع اليه كأب فكري للثورة .. لكنه ولغياب عبقرية الفيلسوف وسطحيته الفكرية قبل أن يستعمل كالغطاء لوجه الثورة الديني ..وقبل بالعمل لدى أعرابي جاهل مثل حمد ..وبالعمل لدى هيلاري كلينتون بوظيفة مصطفى العبد الذليل ..باسم برهان الفيلسوف الذليل..

ومن سوء طالع الثورة السورية انه لاتوجد اسماء أخرى يمكن تصنيعها لملء الفراغ ..والسبب هو غياب أي فكر خلف هذه الثورة.. ولكن السبب الأهم كما أعتقد هو أن الفلسفة الحقيقية للثورة والفلاسفة الحقيقيين للثورة ليسوا في صفوف الثوار بل في أعضاء مجلس الأمن الغربيين .. وبنبش المزيد من الأتربة التي تغطي وجه هذه الثورة سنصل الى مفكر الثورة وفيلسوفها الرئيسي وهو الفيلسوف برنار هنري ليفي ..وفلسفة ثورته هي في الحقيقة اللجوء الى التدمير الذاتي للقوى الاجتماعية العربية عن طريق اطلاق التمرد الشعبي وحرمانه من الفكر الذي يوجه سديميته ..فيتحول الى فوضى يتحكم بها فلاسفة الثورة الحقيقيون في الغرب وعلى رأسهم ليفي نفسه ..

بالطبع مايثير السخرية الشديدة هي الثورات المدججة بالهزال الفكري والقحط والتي تشبه مواليد المجاعات الافريقية ..ويكفي الاستماع للفيلسوفة رندة قسيس مثلا وتعذيبها للغة العربية وحروف الجر وارغام الفعل المضارع على أن يكون مجرورا من رقبته بالكسرة ومضموما الى فعل أمر !! .. بل اصرارها على اطلاق زخّات العلم والمعرفة بالحرية حتى كدنا نظن أنها ابنة توماس مور .. ويكفي الاستماع للفيلسوفة فرح أتاسي ومرح أتاسي وكل رهط الأتاسي حتى نعرف الى أين وصلت بنا المآسي عبر فلسفة الأتاسي .. أما الاصغاء أو قراءة فيلسوف الثورة السورية الذي يرتدي قبعة “ايمانويل كانت” أي – محمد عبدالله – فيوحي أن الفلسفة تمر بأزمة نفسية خطيرة خاصة عندما نقرأ تحليله لأسباب الفيتو الروسي الأخير .. فقد كدت أقوم من جلستي لأصفق له لأنه الوحيد الذي هزم دونالد رامسفيلد ..لأنني لم أفهم كلمة واحدة مما قال وذكرني ماقاله هذا الفيلسوف بما قاله دونالد رامسفيلد عن المجهول والمعلوم عندما قال: “هناك أشياء نعرف أننا نعرفها، وأشياء نعرف أننا لا نعرفها، وأشياء لا نعرف أننا نعرف أننا نعرفها، وأشياء نعرفها ولكن لا نعرف أننا نعرفها” ..

ولاأبالغ ان قلت ان ماقاله رامسفيلد أكثر ثراء من مقالة محمد عبدالله عن الفيتو الروسي .. وأنصحكم بقوة أن تتجنبوا قراءة ماكتبه فيلسوف الثورة السورية (نسخة ايمانويل كانت) محمد العبدالله لأنه مقال شديد الثقوب والعيوب والرتوق والفتوق والرقع الفلسفية كما تعودنا منه ..وقد تنفتقون ضحكا .. ولارتق لمن ينفتق فتقا فلسفيا ..ثوريا..

في غياب مفكري الثورة الكبار وفلاسفتهم العقلاء وفلسفتهم تجد أن الجماهير العربية تعيش أقصى حالات التعتيم والظلام والتوهان .. لدرجة أن مثقفين كثيرين ومتعلمين وليبراليين ومهاجرين في مؤسسات علمية من أطباء ومهندسين يساندون الثورات دون أن يواجهوا أسئلة فلسفية مخيفة من مثل:

كيف لثورة أن يقودها قطري أن يقود تحررا ديمقراطيا؟ وكيف يمكن لمن اقتحم الفلوجة العراقية بالسلاح الكيماوي وارتكب الفظائع وأكل لحوم البشر فيها وروى مياهها الجوفية بالمواد المسرطنة ..كيف له أن يبكي على مدينة حمص السورية المحشوة بالمقاتلين المغرر بهم والقتلة وسلاح بلاكووتر الذي أحرق الفلوجة العراقية السنية؟ كيف نصدق الأمريكي الذي يبكي على حمص وهو بالأمس حوّل الفلوجة “السنية” الى هيروشيما الشرق ..؟؟ كيف نصدق هذا الغرب في بكائه على حمص وهو منذ أشهر قليلة أمسك غزة من عنقها لتذبح وثبّت أيدي وأرجل لبنان على الأرض كي يتمكن الاسرائيلي من ذبحه..

في غياب مفكري الثورة تجد أن لبيراليين عربا وسوريين ملؤوا صفحات الانترنت بالشعارات الثورية وأعلام الثورات وصور اليوتيوب دون تبين ..اليوتيوب الآن – بكل مافيه من فقر توثيقي وفبركات – هو من يقود النخب المثقفة لأن الصورة لا الفكر ولا المفكرين هي من يحرك العقول عندما تغيب الفلسفة والمنطق والمنهج العقلي .. ولم تسأل هذه النخب ان كانت الثورة تضرب المنشآت النفطية للبلاد وتحرق المعامل وتنتقم من النظام بقتل عماله وافقار شعب الثورة؟ وفي غياب الغطاء المنطقي الفكري للثورة لايسأل هؤلاء أسئلة سهلة من مثل:

اذا لم تؤيد منطق العرعور فلماذا لاتدينه علنا وتطلب لفظه من المجلس الوطني؟ وكيف لرجل مزواج مطلاق كل صوره السعيدة مع الزعماء العرب وهم يستقبلونه بحفاوة ويبارك حكمهم (وهو القرضاوي) أن يكون ملهم الثوار ولينينهم؟

بل وفي غياب العامل المنطقي لانستغرب أن وصل الأمر ببعض المهرجين الناطقين باسم الثورة أن يستبدلوا السيد حسن نصر الله باسرائيل ..ويصل الامر أن علم اسرائيل يرفع في حمص ويتسلل متحدث ثورجي لجعل تدخّل اسرائيل لحماية الشعب السوري في حمص مقبولا .. فقر المنطق هنا أبقاه جلدا على عظم ..فالتخلص من نظام يبرر بيع وطن..وفق فلاسفة الثورة ..

الديكتاتوريات التي ترحل لايؤسف عليها لكن مايؤسف عليه هو أن هذه الثورات تشبه فارسا مقطوع الرأس .. انه فارس مخيف بلا ملامح ..وبلا حياة .. جثة تتنقل من بلد الى بلد على متن راحلة قطرية فيما هي تتعفن وتنشر الوباء والطاعون النفسي والأخلاقي ..والذباب والدود والموت والاستعمار الجديد .. ولذلك لن نقول “فهاتوا برهانكم ان كنتم صادقين” .. بل خذوا “برهانكم” وثورتكم ان كنتم صادقين مع أنفسكم .. وارحلوا ..



Click here to Re

Posted in Middle EastComments Off on غسان بن جدو : اسطورة عزمي بشارة احترقت حتى النهاية وتفحمت

نتنياهو يلملم تداعيات «الاستسلام أمام الإرهاب»

Posted by: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief

 صحيفة الأخبار – محمد بدير

ما إن أنهت القيادة الإسرائيلية حربها على جبهة غزة، حتى وجدت نفسها في مواجهة جبهة سياسية داخلية وجدت نفسها مضطرة إلى تقديم المبررات أمامها حول وقف العملية العسكرية، الذي عدّه البعض «خضوعاً مهيناً»، فيما أظهرت استطلاعات الرأي أن أغلبية الجمهور الإسرائيلي تعارضه.

وفي حين تمحورت مواقف ثالوث الحرب المؤلف من رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، وزير الدفاع، إيهود باراك، وزير الخارجية، أفيغدور ليبرمان، حول التأكيد على إنجاز أهداف الحرب، وإظهار التشدّد في تطبيق التهدئة والتحذير من عواقب انتهاكها من الجانب الفلسطينيي، تحدثت تقارير إعلامية عن أنّ سبب وقف العدوان يكمن في تلويح مصر بإلغاء اتفاقياتكامب ديفيد، في حال أقدمت إسرائيل على تنفيذ تهديداتها بشن عملية برّية ضدّ القطاع.

ونقلت صحيفة «إسرائيل اليوم» عن مصدر سياسي إسرائيلي رفيع المستوى أن نتنياهو تلقى رسالة بهذا المضمون من رئيس «الموساد»، تامير باردو، الذي مثل الجانب الإسرائيلي في مفاوضات وقف النار في القاهرة. كما أشارت الصحيفة إلى أن المبعوث الأميركي الخاص السابق إلى الشرق الأوسط، جورج ميتشل، أكد هذا المعنى، فيما ذكرت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي أن رئيس الشاباك، ران كوهين، رفع توصية للقيادة السياسية قال فيها إن أية عملية برية في قطاعغزة ستهدد اتفاقية السلام مع كل من مصر والأردن وقد تؤدي إلى صدام إقليمي واسع.

ونفى ليبرمان أن يكون المصريون قد هدّدوا بإلغاء الاتفاقيات، معتبراً هذا الأمر «غير دقيق على أقل تقدير»، إلا أنّه عزا وقف الحرب إلى التجاوب مع الموقف الغربي، قائلا إنه «لا يمكن تجاهل طلب الرئيس الأميركي ورؤساء دول الاتحادالأوروبي الذين شكلوا ائتلافاً دولياً وقف إلى جانب إسرائيل».

من جهته، سعى نتنياهو إلى احتواء الامتعاض الشعبي حيال وقف الحرب، والذي تجلى بحملة نقد شديدة اللهجة على حسابه في «فايسبوك»، كما في بعض التظاهرات التي شهدتها مدن الجنوب، اعتراضاً على «الاستسلام أمام الإرهاب». وخلال زيارة إلى مقر قيادة الشرطة، قال نتنياهو «اعرف أنه يوجد مواطنون يتوقعون ردّاً أكثر حدّة، ونحن نقدر ذلك. نحن نختار أن نقرّر متى نعمل وضد من وكيف، والآن نحن نعطي فرصة لوقف النار. هذه هي الخطوة السليمة في هذا الوقتلدولة إسرائيل، ولكننا جاهزون أيضا لإمكان ألا يتم يحترم وقف النار».

بدوره، أقرّ باراك بأن «معظم الجمهور الإسرائيلي كان مع استمرار العملية داخل غزة، لكن لا ينبغي السماع له في هذه المواضيع، وعلى القيادة أن تتخذ القرارات ولديها الأدوات لرؤية كل الصورة ولديها المسؤولية والجدية اللازمتان»،معتبراً أنّ «الوقت لم يحن للدخول إلى غزة، ويحتمل أن نصل إلى ذلك في المستقبل».

ومع صمت المدافع، ارتفع صوت المسؤولين الإسرائيليين في انتقاد النتائج التي رست عليها. ورأى رئيس حزب «كديما»، شاؤون موفاز، أن «أهداف العملية لم تتحقق، وأن اندلاع جولة قادمة من المواجهات هو مجرد مسألة وقت، فقد عززت«حماس» قوتها، ولم يتم تحقيق أية قوة ردع».

كما هاجم رئيس حزب «يوجد مستقبل»، يائير لبيد، وقف العملية العسكرية، معتبراً أن «الحكومة وعدت بالقضاء على حركة «حماس» وعدم التفاوض معها، وما فعلته هو التفاوض معها ولم تقم بالقضاء عليها»، فيما أعلن حزب البيتاليهودي أنه «ما كان على الحكومة أن توقف النيران وأن تحني رأسها».

إلى ذلك، بدأ جيش الاحتلال بتسريح عشرات آلاف جنود الاحتياط، الذين كان استدعاهم خلال العدوان على غزة، وسط موجة انتقادات لقرار الاستدعاء من دون أن تكون هناك نية لاستخدام الجنود في عملية برية. وشارك وزراء المجلس الوزاري التساعي بهذه الانتقادات، فقال بعضهم لصحيفة «يديعوت أحرونوت» إن «تجنيد الاحتياط كان خطأ، كذلك كان التهديد بالدخول البري إلى غزة، في وقت لم تكن القيادة السياسية معنية بهذا الأمر». وأضاف وزير منهم إن «هذا التهديد أدى إلى ضغط دولي على إسرائيل وإلى زيادة صواريخ «حماس» في محاولة لجرّ إسرائيل إلى الدخول البري».
من جهته، دعا الرئيس الإسرائيلي، شمعون بيريز، إلى الاستفادة من نتائج الحرب في ضوء «وجود لاعبون جدد، بعضهم يفاجئ للأفضل وبعضهم للأسوأ». وإذ اتهم إيران بإرسال «الصواريخ إلى حركة «حماس» وحزب الله، وقد ملأت الشرق الأوسط بالصواريخ»، تطرق إلى الدور الذي لعبه الرئيس المصري، محمد مرسي، في التوصل إلى وقف إطلاق النار معتبرا أنه «أثبت قدراته السياسية والقيادية». وأشار إلى «اهمية محور الولايات المتحدة ــ مصر ــ دول الخليج» مرجحأن «يقف هذا المحور مقابل المحور الإيراني الذي تدور «حماس» في فلكه».

وفي السياق، رأى رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، يعقوب عميدرور، أن الحرب على غزّة أثبتت خطأ فرضيتين بالنسبة لإسرائيل: الأولى أن إسرائيل لن تحظى بتأييد واشنطن، والثاني أنها لن تحظى بتعاون مصري. وأكد أن التعاون مع الولايات المتحدة كان جيداً جداً، وأن مصر لم تشكك في حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها على حد زعمه.

من جهة ثانية، أكّد المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية، يغال بالمور، لـ«الأناضول التركية»، أن مفاوضات وقف إطلاق النار، بين إسرائيل والفصائل الفسلطينية، والتي أجريت في مصر، كانت شاقة بالنسبة لهم. وأضاف أن «قلة خبرة إدارة الرئيس المصري ودخولها فيها لأول مرة، هي التي أدت إلى إطالة أمد المفاوضات». وأوضح أن «حماس» كانت مستعدة منذ البداية على الاتفاق مع إسرائيل، لكن حركة الجهاد الإسلامي، التي زعم أنها تُدار من قبل إيران، هي التي اعترضت، الأمر الذي جعلها مفاوضات شاقة ومضنية. وأشار الى دور تركي هام في وقف إطلاق النار.

Posted in ZIO-NAZI, Arabic, GazaComments Off on نتنياهو يلملم تداعيات «الاستسلام أمام الإرهاب»

مرسي يعيد صناعة الديكتاتورية  الرئيس المصري يمنح نفسه صلاحيات مطلقة والمعارضة تعتصم في التحرير لحين الغاء قراراته

Posted by: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief

خرج آلاف المصريين أمس إلى الشوارع في تظاهرات تنديداً بالاعلان الدستوري الجديد، بينما حاول الرئيس المصري شرح الأسباب التي دفعته لتنصيب نفسه «فرعوناً» دون أن ينجح في ذلك

 صحيفة الأخبار – محمد الخولي

القاهرة | «ديكتاتور جديد»، «فرعون»، «محمد مرسي مبارك» وغيرها الكثير من الأوصاف لم يجد معارضو الرئيس المصري، محمد مرسي بداً من إعطائها له بعدما فاجأ الرئيس الإخواني الجميع باعلان دستوري جديد نصّب من خلاله نفسه حاكماً مطلقاً على البلاد والعباد، متناسياً أن وصوله إلى السلطة لم يكن ليحصل لولا «ثورة 25» يناير التي كانتالرغبة في التغيير محركاً أساسياً لها.

ولأن هذه الرغبة لا تزال فئة كبيرة من المصريين تتمسك بها، لم يكد المتحدث الرئاسي، ياسر علي، ينتهي من تلاوة مواد الاعلان الدستوري التي شملت القضاء والمحكمة الدستورية والجمعية التأسيسية وحتى احتمالات اعلان حالة الطوارئ، حتى خرج المئات إلى الشوارع للاعتراض قبل أن يتحولوا إلى آلاف أمس. ولأن المعركة باتت في جزء منها في الشارع، لم يكن أنصار مرسي وجماعة الإخوان المسلمين، التي تعرضت مقارها للاحراق بعيدين عنها، حيث سيّرت مسيرات مؤيدة للقرارات، توجه الأخير بخطاب حاول فيه الدفاع عن الاعلان الدستوري الجديد، دون أن يكون قادراً على اقناع معارضيهبعدما استعاد لغة مبارك في تخوين المتظاهرين ووصفهم بالبلطجية.

فأمام قصر الاتحادية، حيث مقر الرئيس، وقف الآلاف من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وبعض الأحزاب الإسلامية يهتفون باسم مرسي، ويطالبونه بمزيد من هذه القرارات التي تحقق أهداف الثورة حسب قولهم.
وسرعان ما خرج لهم مرسي ليصر على أنه يخطب لكل الشعب المصري، لكن ما جاء في طيات خطابه كان كفيلاً باظهار أنه يخطب لفئة واحدة فقط، هم أنصاره، ولا سيما عندما وصف المتظاهرين بشارع محمد محمود والقصر العيني بالبلطجية. ومما قاله مرسي إنه لن يسمح بالإساءة للوطن والهجوم على مؤسساته، وأن المعارضين الحقيقيين يختلفون عن البلطجية التي تقوم بالتعدي على الشرطة. واتهم تلك التظاهرات بالحصول على تمويل من بقايا النظام السابق، مشيراً إلى «المال الفاسد الذي تم جمعه في عهد النظام السابق، يستخدم من أجل تخريب مؤسسات الدولة الآن». وأضاف أنه يحفظ للمعارضين الحقيقيين حقهم في التعبير عن الرأي، دون تعطيل الإنتاج أو إيقاف حركة المرور، في وقت لا يسمح بالإساءةللوطن والهجوم على مؤسساته.

مرسي رد أيضاً على من يتهمه بالديكتاتورية والسعي للإمساك بكل السلطات، مشيراً إلى «أنه لم يسع إلى حل مجلس الشعب، وبالتالي لم يكن يسعى إلى امتلاك السلطة التشريعية، ولكنه جاء إلى سدة الحكم والسلطة التشريعية قد تم هدمها وليس هو السبب في ذلك». كما شدد على أن الإعلان الدستوري الذي أصدره لا يستهدف أحداً، وأن قراراته ليست لتصفية الحسابات مع أي من الأشخاص والأحزاب. وأكد أنه يحترم القضاء وأنه سيظل الوسيلة لتحقيق العدالة وإيجاد الحق «برجاله الشرفاء»، محذراً من وجود من «يستخدم القضاء كستار لتحقيق أغراض أخرى». «غض البصر عن بعض تصرفات هؤلاء الأشخاص القلائل»، أرفقه مرسي بتهديد أنه «ستتم محاسبتهم بالقانون، وسيتم إعمال القانون على الجميع». كما دافع عما تضمنه الاعلان الدستوري حول اعلان الطوارئ قائلاً «إنه كان لا يريد استخدام أي قوانيناستثنائية، ولكنه إذا وجد مصر والثورة في خطر فسوف يفعل ذلك».

على المقلب الآخر، تحركت من عدة أماكن في القاهرة مسيرات باتجاه ميدان التحرير على وقع الهتافات المطالبة بسقوط حكم مرسي قبل أن تتوج بإعلان القوى السياسية عن دخولها في اعتصام سلمي واغلاق مداخل ميدان التحرير إلى حينالتراجع عن الاعلان الدستوري الجديد.

والمسيرات المشاركة في رفض قرارات الرئيس تحركت من مساجد عدة، وشارك فيها أبرز الشخصيات المعارضة، في مقدمتهم محمد البرادعي مؤسس حزب الدستور، وحمدين صباحي مؤسس التيار الشعبي والمرشح السابق للانتخابات الرئاسية. كذلك شارك عمرو موسى الأمين العام السابق للجامعة العربية والمرشح الرئاسي السابق.
وعاد الهتاف الشهير «الشعب يريد إسقاط النظام» يهز أرجاء الميدان. وكان لافتاً بالتزامن مع خطاب مرسي، ازدياد الاشتباكات بشارعي محمد محمود والقصر العيني بين قوات الشرطة وعدد من المحتجين.
واستخدمت قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، فيما أعلنت وزارة الصحة ارتفاع عدد المصابين بالأحداث منذ بدايتها في الأسبوع الماضي إلى 187 مصاباً، في حين سجلت اصابة نحو 78 شخصاً في مدن الإسكندريةوبورسعيد والسويس.

وفي الإسكندرية، سجل وقوع اشتباكات. ففي أعقاب صلاة الجمعة، تبادل إسلاميون ونشطاء وأعضاء في أحزاب مدنية إلقاء الحجارة بعدما تجمهر مئات من الطرفين في محيط مسجد القائد إبراهيم للتأييد والاحتجاج على قرارات مرسي. وحمل الطرفان لافتات تعبر عن مطالبهم، فيما اشتكت القوى المدنية من ملتحين حاصروا المسجد وضيقوا عليهم لمنعهم منالاقتراب منه.

في المقابل، اتهمت مجموعات من الإسلاميين القوى المدنية بالتسبب في اشتعال الموقف بعد القاء ألعاب نارية صوب المسجد والمصلين. وأدى هذا التراشق إلى إصابة 15 شخصاً من الطرفين والمارة إلى جانب صحافيين.
وأصدرت جماعة الإخوان في الإسكندرية، بياناً أكدت فيه عدم وجود أعضاء لها في الإسكندرية لاحتشادهم في القاهرة أمام قصر الاتحادية. وأكدت أنها قادرة على رد الصاع صاعين «لكننا نحترم الدولة ومؤسساتها».

وتخلل الاحتجاجات قيام عدد من نشطاء الأحزاب المدنية باقتحام المقر الرئيسي لحزب الحرية والعدالة والكائن على بعد 40 متر من منطقة الاشتباكات. وقاموا بإلقاء محتوياته في الشارع وإشعال النار بها، قبل أن يتوجهوا في مسيرة لاقتحامباقي المقار. وهو ما تكرر في محافظات أخرى بينها السويس وبور سعيد.

وفي موازاة الانقسام الداخلي، صدرت ردود فعل غربية محذرةً من تداعيات قرارات مرسي. وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، فيكتوريا نولاند، أن الولايات المتحدة تعتبر أن الاعلان الدستوري «يثير القلق لدى الكثير من المصريين ولدى المجتمع الدولي»، فيما اعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية أن القرارات التي اتخذها مرسي لا تذهب «في الاتجاه الصحيح»، دعا الاتحاد الأوروبي الرئيس المصري إلى احترام «العملية الديموقراطية».

Posted in Arabic, EgyptComments Off on مرسي يعيد صناعة الديكتاتورية  الرئيس المصري يمنح نفسه صلاحيات مطلقة والمعارضة تعتصم في التحرير لحين الغاء قراراته

مصر:297 جريحا باشتباكات مع قوات الامن قرب السفارة الامريكية ومخاوف من شلل الدولة بتوقف العمل بالمحاكم

Posted by: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief

القاهرة ـ – “القدس العربي” – وكالات:أعلنت وزارة الصحة المصرية الأحد، أن عدد المصابين في اشتباكات وقعت بين مؤيدي إعلان دستوري أصدره الرئيس المصري محمد مرسي وبين معارضين له، ارتفعت إلى 297 شخصاً.
وقال القائم بأعمال رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة بالوزارة الدكتور خالد الخطيب، في تصريح صحافي مساء إن “أعداد مصابي الاشتباكات التي وقعت بين مؤيدي ومعارضي الإعلان الدستوري الجديد بالقاهرة والمحافظات منذ الجمعة الماضية ارتفع إلى 297 مصاباً”، مشيراً إلى أنهم غادروا المستشفيات بعد تلقي العلاج، باستثناء 37 ما زالوا يتلقون العلاج.

ووقعت الاشتباكات بجوار مسجد عمر مكرم، ومحيط مبنى السفارة الأميركية بمدخل حي “غاردن سيتي” بوسط القاهرة، حيث رشق المتظاهرون بالحجارة عناصر الأمن الذين ردوا بإطلاق كثيف للغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين ودفعهم إلى التراجع نحو ميدان التحرير.

من جهة أخرى أقامت عناصر الأمن جداراً خرسانياً بمدخل شارع قصر العيني مقابل مبنى مجلس الشورى فيما أقامت حواجز حديدية وأسلاك شائكة بمداخل الشوارع المجاورة.

وتتواصل الاشتباكات لليوم السابع على التوالي بعد أن توافد آلاف المصريين إلى ميدان التحرير لإحياء الذكرى الأولى لمقتل وإصابة المئات في ما يُعرف إعلامياً بإسم “أحداث محمد محمود”.

وأعلنت اللجنة الشعبية للدستور المصري، امس الأحد، دعمها الكامل لمواقف القضاة الرافض للإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس محمد مرسي، ولقي معارضة سياسية وشعبية واسعة، معتبرة أن تحرّك القضاة ينقذ مصر مما سمّتها “الفاشية الدينية”.

وقالت اللجنة في بيان أصدره منسقها العام محمود عبد الرحيم وتلقت يونايتد برس إنترناشونال نسخة منه، إن ما قام به القضاة من خطوات يصب في خانة التحرّك العام لإنقاذ مصر مما سمتها “الفاشية الدينية”، معتبرة أن ما قاموا به هو “جزء أصيل من مع نضال القوى الوطنية الديمقراطية لمواجهة إعادة نظام الفساد والاستبداد على يد جماعة الاخوان، والوقوف ضد محاولات النيل من الإرادة الشعبية”.

وأضافت اللجنة أن القضاة يواجهون الانقلاب على الشرعية ومحاولة الهيمنة على السلطة القضائية عبر الإعلان الدستوري الجديد الذي اتخذه الرئيس مرسي، القيادي في جماعة الإخوان المسلمين، وتحصين قراراته والمؤسسات التي تهمين عليها جماعته من أحكام القضاء، وإعطاء لنفسه صلاحية إتخاذ إجراءات استثنائية، “كما لو كانت مصر واقعة تحت الأحكام العرفية”.

وتوقف العمل في جميع المحاكم بمدينة الاسكندرية امس الى جانب بعض المحاكم في عدد من المحافظات الاخرى، ما اثار مخاوف من تعرض الدولة للشلل.

وأشارت الى أن جماعة الإخوان المسلمين “تحاول فرض حالة استبداد شاملة بعد السيطرة على مفاصل الدولة، والسعى لتصفية مبدأ الفصل بين السلطات، واغتيال استقلال القضاء، وإنهاء دوره الرقابي لصالح حقوق وحريات أبناء الشعب”.

كما نبَّهت إلى أن جماعة الإخوان المسلمين “تحاول شق صف القضاة عبر الموالين لهم في القضاء من المنتمين للجماعة أو القريبين منها أيديولوجيا”.
وفي سياق متصل، ندَّدت اللجنة بـ”العنف الضاري الذي تقوم به مليشيات” الاخوان ضد المعارضين لها”، معتبرة أن “هذا السلوك الإجرامي لن يمنع ملايين المصريين من التعبير عن رفض الديكتاتورية الجديدة”.

وحذَّرت من مخاطر انزلاق الأوضاع في مصر نحو “حرب أهلية” بفعل “مغامرات مرسي والاخوان”، مؤكدة أن “جريمة الدفع باتجاه الحرب الأهلية بين أبناء الشعب المصري لن تمر دون حساب شعبي واسع لمن يشعل نارها لحماية مصالحه على حساب مصلحة الشعب والوطن”.

واشتدت حدة المواجهات في الساعات الاولى من صباح الاحد باطلاق قوات الامن للغاز المسيل للدموع بشكل مكثف وهو ما صاحبه حملة اعتقالات.

وهتف المتظاهرون “الشعب يريد اسقاط النظام” و”اعلان دستوري باطل”. وردد المئات ومعظمهم من الشبان صغار السن هتافات مناوئة للداخلية والرئيس المصري.

وقال احمد عاطف (18 عاما) لوكالة فرانس برس “الهجوم اشتد علينا عقب صلاة الفجر (…) اثنان من اصدقائي اعتقلا بينهم فتاة”.
من جهته، اكد مصطفى ابراهيم ان “الشرطة تستخدم الليل للتنكيل بنا.. هذا شء اعتدنا عليه”.
وسقط عشرات المصابين جراء الغاز.

واكتظ المستشفى الميداني الذي اقامه المتظاهرون على مدخل شارع جانبي من التحرير بالمصابين.

وتواصل اعتصام معارضي مرسي لليوم الثاني. وشهدت ليلة الامس محاولة من “بلطجية” باشعال النيران في الخيام.

وحطم متظاهرون غاضبون منصة موحدة اقامتها احزاب الدستور والتيار الشعبي والمؤتمر بسبب اتهامهم لحزب المؤتمر بانتماء قياداته للنظام السابق “فلول”.

ويتظاهر مئات المتظاهرين في ميدان التحرير احتجاجا على الاعلان الدستوري الذ اصدره مرسي الخميس وحصن فيه قراراته والجمعية التاسيسية للدستور ومجلس الشورى من التدخل القضائي.

وواصل معارضو الاعلان الدستوري الذي اصدره الرئيس المصري محمد مرسي من انصار القوى المدنية اعتصامهم السبت في ميدان التحرير لليوم الثاني على التوالي، فيما اندلعت اشتباكات في محيط دار القضاء العالي حيث اعلن القضاة التوقف عن العمل ردا على قرارات مرسي.

واعلن قضاة مصر مساء السبت التوقف عن العمل في كافة انحاء مصر احتجاجا على الاعلان الدستوري للرئيس المصري.

وقال احد القضاة في اعقاب اجتماع للجمعية العامة لنادي قضاة مصر ان القضاة “اوصوا بتعليق العمل في كافة محاكم ونيابات مصر”.
وكان نادي قضاة الاسكندرية اعلن السبت تعليق العمل بجميع المحاكم والنيابات في ثاني اكبر المدن المصرية، احتجاجا على اعلان مرسي الدستوري.

وقال المستشار محمد عزت عجوة، رئيس نادي قضاة الاسكندرية بعد اجتماع مغلق عقد صباح السبت ان “القضاة لن يرضوا باقل من الغاء هذا الاعلان لما سيتسبب فيه من اهدار للسلطة القضائية، والقضاء على مبدأ الفصل بين السلطات”.

كما جاء في بيان اصدره مجلس القضاء الاعلى، وهو اعلى سلطة قضائية في مصر، عقب اجتماع طارىء عقده صباح السبت في القاهرة ان “المجلس هو المعني بكافة شؤون القضاء والقضاة” مبديا “اسفه” لصدور هذا الاعلان.

وطالب المجلس مرسي ب”البعد بهذا الاعلان عن كل ما يمس السلطة القضائية واختصاصاتها او التدخل في شؤون اعضائها او ينال من جلال احكامها”.
وجاء موقف القضاة وسط اجواء توتر على الارض بين المعارضين لمرسي من جهة وقوات الامن والمؤيدين له من جهة ثانية.

فقد استخدمت الشرطة منذ صباح السبت الغاز المسيل للدموع بشكل كثيف في محاولة لفض اعتصام ميدان التحرير.
وسقطت قنابل الغاز في قلب الميدان ما ادى الى انسحاب عشرات المتظاهرين منه.

وقال محمد الجمل الذي ينتمي الى حركة 6 ابريل المعارضة وهو يهرول خارجا من ميدان التحرير بسبب الغاز الكثيف، لوكالة فرانس برس “لن نرحل الا بمحاكمات عادلة وفورية لقتلة المتظاهرين وحتى يتراجع مرسي عن الاعلان الدستوري الذي جعله فرعونا”.

واضاف الجمل الذي كسرت العدسة اليمنى لنظارته “الثورة الثانية ستندلع قريبا لاننا لن نرضى ان نبدل ديكتاتورا بديكتاتور اخر”.

لكن المهندس كريم الزعيم (27 عاما) قال ان “ثورة جديدة لن تنجح للاسف لان الناس لن تدعمها”، وتابع “المصريون فقدوا الامل في التغيير لان احوالهم ساءت ولم تتحسن في العامين الماضيين”.

وقال المونتير حسام المصري (25 عاما) ان “الشرطة تستخدم نفس اساليبها القديمة (…) نظام الاخوان لا يفرق كثيرا عن نظام مبارك”.
واصيب عشرات المعتصمين بالاختناق جراء الغازات التي غطت سحابة كبيرة منها معظم ارجاء المنطقة المحيطة بالتحرير.
ونقل القائمون على المستشفى الميداني الى موقع ابعد عن مدخل شارع جانبي من التحرير بسبب رائحة الغاز.

واستقبل مستشفى حكومي على مقربة من التحرير 32 اصابة في اشتباكات وقعت صباح السبت بينها خمس حالات لجرحى بطلقات نارية حالتهم حرجة، حسبما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية السبت.

واغلق المتظاهرون الميدان والشوارع الجانبية له امام حركة سير السيارات لليوم الثاني على التوالي.

وفشل موظفون حكوميون في الوصول لمقر عملهم في مجمع المصالح في الميدان بسبب رائحة الغاز النفاذة.

وكانت القوة السياسية المعارضة للرئيس المصري اعلنت مساء الجمعة دخولها في اعتصام في ميدان التحرير اعتراضا على قرارات مرسي الاخيرة التي وسعت من سلطاته وقوضت السلطة القضائية.

ودعت القوى السياسية لتجمع حاشد في التحرير الثلاثاء.
وتراصت نحو ثلاثين خيمة للمعتصمين في قلب الصينية الشهيرة للميدان كتب على كل منها اسماء الاحزاب التابعة لها.

Posted in Arabic, EgyptComments Off on مصر:297 جريحا باشتباكات مع قوات الامن قرب السفارة الامريكية ومخاوف من شلل الدولة بتوقف العمل بالمحاكم

6.99 Billion People Side Against IsraHell and Gaza Murderers

NOVANEWS

Military Industrial Complex Loves This War! It’s Great for Business  $$$$

by Johnny Punish

Today in Israel, we saw a civilian bus attacked outside an Israel military installation. So far, no deaths but many injured.

Over the last 4 years, 13 civilians in Israel have been killed by missile attacks from Gaza. In the last 7 days, 140 civilians have been killed in Gaza by Israel.

And over the last 4 years, thousands of Palestinian civilians have died from the hands of the Israel military.

Here listen to the what a Minister from Israel says about the killings today in an interview with RT;

[youtube zJ_lG7rp6TI]

Like me, did you hear the same ole “we are the victims and the other guy is inconsequential without any respect for the life of the other guy”?

I don’t know, to me, all I hear is the same 20th century politically immature “we are the good guys and they are the bad guys” non-cents that continually perpetuates the wars and violence. It’s precisely this type of arrogance and lack of acknowledgment that the other is, in fact, your human global brother that put us all at risk.

For those Israeli supporters reading this, hold on to your shorts! That does not excuse any killing of any Israeli by any Hammas leader. Period! Notwithstanding the Occupation, they are just as guilty.

To make it more succinct for you….grab on to this new reality paradigm that is here and coming fast….

WARNING TO ALL LEADERS: You are hereby put on notice! Every leader that perpetuates violence against our global tribe will be indicted by me and everyone in our 6.99 billion strong global tribe. It’s not us vs. them. We are the us vs. them. We are the global tribe and it’s time the leaders figure this out before we take them ALL to the gallows for crimes against ALL humanity! Signed, JA PEOPLE! ONE LOVE!

Now, say it with me! ONE LOVE! Okay, got it? That means it’s us vs. them with us the 6.99 billion people in the world who just want to live without all of this war, killing, and violence garbage. We are the overwhelming silent majority!

So who are .01 billion who want violence and war?

Well, it’s time we all learn the truth about our world and system.

These elite peoples are not like you and me. They are in the war business and they love it when Israel has to spend 650 million dollars paid for by U.S. Taxpayers on a missile defence system (Iron Dome) that they have to install on their border with Gaza. The U.S. workers wage slave for it and they get the war profits from it. It’s a super great system if you’re a war biz guy.

In the USA. the number one industry is war. And the global elite run that operation creating wars when things are too quiet so they can move their product.

As for the people in Gaza, from a business point of view, they are just target practice; a worthless people. To the civilians in Israel, it’s best to keep them in fear for it helps the system by keeping them militarized. It also helps to sell them arrogant chosen people non-cents so that they keep pushing the war envelope! In other words, they remain outstanding clients for the system.

In short people, we JA PEOPLE, have been cluster f%cked by the global elite. War is good for their business and we, the 6.99 billion of the world, are its real victims. And it really sucks!

[youtube 1gKX9TWRyfs]

 


Band website template

 

Posted in ZIO-NAZI, GazaComments Off on 6.99 Billion People Side Against IsraHell and Gaza Murderers

We’re All Gazans Now

NOVANEWS

by Stephen Lendman

 

The whole world’s watching. Growing millions know. Israel’s a rogue terror state. It’s amoral, brutish, and ruthless. Arabs are murdered for not being Jews.

Gazans suffer most of all. Israel’s been terror-bombing them daily. Civilians are maliciously targeted.

Growing numbers are killed. Official totals way understate the toll. Many others are injured. Children are traumatized. Parents are frantic. How much more of this can people take?

Gazans dig through rubble for survivors. Others bury their dead. Media scoundrels assault truth. They run cover for Israel’s worst crimes. Imagine supporting mass murder. Doing so makes them complicit.

A scurrilous New York Times editorial headlined “Hamas’s Illegitimacy,” saying:

“Hamas, which took control of Gaza in 2007 and is backed by Iran, is so consumed with hatred for Israel that it has repeatedly resorted to violence, no matter the cost to its own people.”

Fact check

Vicious lies like this demand condemnation. Setting the record straight is vital. Hamas is Palestine’s legitimate government.

In January 2006, Palestinians elected their officials overwhelmingly. Israel and Washington imposed a West Bank coup d’etat regime. It’s illegitimate. It’s also pro-Israeli.

Conflict followed. Hamas was wrongly blamed. Abbas serves illegitimately as president. Israel rigged his election. His term expired in January 2009.

He won’t step down or hold new elections. He’s a longtime Israeli collaborator. He sold out at Oslo. He spurns his own people. He replicates Quisling harshness. He’s an embarrassment to legitimate governance.

Hamas supports all Palestinians. It spurns violence. It responds defensively when attacked. It’s their right and obligation under international law. All governments bear full responsibility to protect their people.

So-called Gaza “militants” are freedom fighters. They heroically resist Israeli terror. Their souls aren’t for sale.

Times editors suppress truth and full disclosure. They support wealth, power and privilege. They defend wrong over right. They cheerlead imperial war.

They shame themselves in the process. They also betray their readers. Other media scoundrels do the same thing.

Israeli crimes of war and against humanity are called self-defense.

Legitimate self-defense is called terrorism.

Israel planned Operation Pillar of Cloud months ago. All major military campaigns require detailed planning. Multiple provocations initiated conflict.

Israel deplores peace and stability. It lives by the sword. It’s a modern-day Sparta. It threatens the region and humanity. It’s leaders are war criminals.

They bear full responsibility for ongoing violence. All Gazans are victims. They’re not terrorists. Don’t expect Times editors to explain.

Zionist ideology is root cause for decades of conflict and violence. Palestine’s Nakba never ended. State terror is official Israeli policy.

Daily Palestinian life includes persecution, home demolitions, dispossessions, land theft, targeted assassinations, mass arrests, incarceration, torture, denial of virtually all rights, living in fear for what’s next, and suffering more when Israel wages war.

The Israeli/Palestinian conflict is the longest unresolved one of our time. Nothing approaches it. It festers because of US/EU complicity. Western nations support Israel’s worst crimes. Palestinians struggle to survive against long odds.

Zionist ideology bears full responsibility. It’s corrosive, destructive, racist, extremist, undemocratic and hateful.

It claims Jewish supremacy, specialness and uniqueness as God’s “chosen people.”

It espouses violence. It deplores peaceful coexistence. It chooses confrontation over diplomacy. It believes in strength through militarism, intimidation, and naked aggression.

It’s repugnant, indefensible, destructive and malignant. It harms Jews and non-Jews alike. It’s the root cause of anti-Semitism. It’s a monster. It’s consuming its host and humanity.

Besieged Gazans are suffocated and murdered. Historian Ilan Pappe accused Israel of slow-motion genocide. So did Law Professor Francis Boyle, saying:

“What we’re seeing in Gaza now, is pretty much slow-motion genocide against the (1.7) million Palestinians who live in Gaza.”

“If you read the 1948 Genocide Convention, it clearly says that one instance of genocide is the deliberate infliction of conditions of life calculated to bring about the physical destruction of a people in whole or in part.”

“And that’s exactly what has been done to Gaza, since the imposition of the blockade by Israel; then the massacre of 1,400 Palestinians, two-thirds of whom were civilians, in Operation Cast Lead.”

“And that also raises the element in the Genocide Convention.”

In 1923, revisionist Zionist leader Ze’ve Jabotinsky said Jews had no choice. Arabs must make way for them. Tolerating and/or partnering with them is out of the question.

Eretz Israel belongs solely to Jews. Dispossess and disperse Palestinians. Remove them entirely. Reinvent them as nomadic savages.

Erect “an iron wall of (superior) Jewish military force.” Use it to dictate future events. Discourage Arab hope of prevailing.

Other likeminded Zionists advocated ethnic cleansing or extermination. Not one Arab village should remain. Remove their people by terror, assassination, intimidation, land confiscation, dispossession, and mass murder.

Former IDF Chief of Staff Raphael Eitan (1978 – 1983) said:

“We declare openly that the Arabs have no right to settle on even one centimeter of Eretz Israel.”

“Force is all they do or ever will understand. We shall use the ultimate force until the Palestinians come crawling to us on all fours.”

In 1937, future Israeli prime minister David Ben-Gurion said:

“We must expel the Arabs and take their place and if we have to use force, to guarantee our own right to settle in those places – then we have force at our disposal.”

Zionist founder Theodore Herzl said Palestine is “our unforgettable historic homeland.” He called for establishing it by dispossessing indigenous Palestinians and replacing them with Jews.

In his book “Overcoming Zionism,” Joel Kovel wrote:

Zionism seeks “the restoration of tribalism in the guise of a modern, highly militarized and aggressive state.”

“(It) cut Jews off from (their) history and led to a fateful identity of interests with antisemitism (becoming) the only thing that united them.”

“(It) fell into the ways of imperialist expansion and militarism, and showed signs of the fascist malignancy.”

If you accept “the idea of a Jewish state,” you mix its twin notions of “particularism (and) exceptionalism.”

They’re “the actual bane of Judaism.” They give “racism an objective, enduring, institutionalized and obdurate character.”

Zionism turned Israel “into a machine for the manufacture of human rights abuses.”

Israel was born in blood. Mass extermination and ethnic cleansing established the Jewish state. At issue always was replacing Palestinians with Jews.

Hard-line militancy used violence to displace Arabs, gain power, keep it, and rule by strength, confrontation, intimidation, and violence.

Longstanding policies continue. State terror, naked aggression, and institutionalized violence are called self-defense. Civilians are legitimate targets. Freedom fighters are called terrorists. Rule of law principles don’t apply. Democratic values are mocked.

Israel claims the right to reign terror with impunity. It gets away with murder because world leaders condone and support it. Weapons and other aid are provided. So is diplomatic cover.

Peace process hypocrisy was stillborn from inception. Judaization through land confiscation, displacement, and settlements reflect official policy.

Arabs must be displaced and forcibly driven from all parts of Judea and Sumaria Israel wants. Jerusalem is claimed as Israel’s exclusive capital.

Palestinians are seen as existential threats. Israeli Arabs are called fifth-column ones. Conflict is a way of life. Institutionalized violence, racism, and repression define official policies.

Final solution plans call for dispossession and slow-motion genocide. Judaization and de-Arabization are policies. Moshe Dayan once said treat them like “dogs” so they’ll leave.

Ben-Gurion favored “terror, assassination, intimidation, land confiscation,” and violence. Netanyahu prefers all that and more. A previous article called him more mad dog than leader. His contempt for non-Jews might make some despots blush.

He bears full responsibility for daily slaughter in Gaza. It shows no signs of ending. How much death and destruction does he crave before calling off his dogs?

How much Palestinian suffering is enough? How many dead children and infants will satisfy him? When will he say enough’s enough?

When will world leaders have backbone enough to confront him? When will Palestinian rights be recognized? When will treating them like human beings become policy? Maybe next time. Not now.

Posted in GazaComments Off on We’re All Gazans Now

Press TV: Gaza War – IsraHell’s Military Ruse

NOVANEWS

Gaza war, IsraHell’s military ruse to evade weakness

A Palestinian student takes cover behind a makeshift barrier during clashes with Israeli soldiers for the second consecutive day as they protest against the ongoing Israeli offensive on the Gaza Strip in the West Bank town of Betunia on November 18, 2012.

A Palestinian student takes cover behind a makeshift barrier during clashes with Israeli soldiers for the second consecutive day as they protest against the ongoing Israeli offensive on the Gaza Strip in the West Bank town of Betunia on November 18, 2012.

By Gordon Duff and Press TV

“What will be left is Israel, dependent on India, flanked between Pakistan and China, dependent on Britain, France and Germany, nations buried in debt crisis and instability and dependent on the United States, a nation increasingly aware that Israel’s “knife” has been in her back for decades.”

War is now and always has been the “mother of lies.” The Gaza War of 2012, based on the timing, by American holiday standards, “The Thanksgiving War,” is no exception.
The lies we deal with today involve political motivations that drive Israel and the “fog of war,” military deception Israel is using to hide its weakness.Surprisingly, Turkish Prime Minister Erdogan fired the opening salvo, exposing the malodorous political underbelly of politics that is behind every military move Israel has ever made since it’s embryonic terrorist beginnings while under British rule. 

Erdogan spoke out in Cairo at a Turkish-Egyptian Business Forum:
“Israel also attacked Gaza in 2008 prior to elections. Now elections are coming again and it is doing the same thing. I am calling on Netanyahu. We are not in 2008. We are in 2012 and conditions are different than 2008. Make your calculations correctly. 

I am calling on Israel and Gaza to provide a cease-fire immediately, within 24 hours. Extending the situation will not bring anything to either side.

While Israel is attacking and sabotaging the peace, there will be no security or stability for any country in the region.

The party using disproportionate force is obvious; humanity will not forgive this if sovereign countries defend injustice under the guise of preserving Israel and its security.

This hypocrisy should end. These double standards should end.

I had a telephone conversation with U.S. President Barack Obama and Russian President Vladimir Putin on the issue. I asked them to convince Israel and to give an important assurance. Israel did not accord with the previous Cairo ceasefire agreement, and I told them that this could not be repeated again.”


Missing from Erdogan’s remarks were reminders of Netanyahu’s disastrous “landslide” defeat in the American presidential elections. His surrogate did not just lose an election but destroyed his political party in the process and has, in subsequent remarks, proven himself psychologically unqualified for any position of responsibility or trust.Romney and Netanyahu would have made a good team. 

The myth of Israeli invincibility shattered…again

Israel is currently facing its biggest military challenge in decades. No, not from Hamas, but rather locating the 75,000 reservists recently called up for active service. With over 50% of Israeli’s now refusing compulsory military service, Israel now depends on its reserves, poorly trained, undisciplined, but well armed, courtesy of the American taxpayer.
Israel still maintains two divisions that are, by American standards, combat ready, but no more than that. Years of sniping at civilians in Gaza from guard towers or dropping cluster bombs on unarmed Palestinians has not been able to erase the memory of the 2006 incursion into Lebanon and the lessons Israel may well be reminded of again.Fewer than 300 Hezbollah fighters using modern shoulder mounted weapons destroyed Israeli tanks and helicopters with ease. 

Israel claims they faced an army of 25,000. What you will find is that all news of the Israeli humiliation in Lebanon and their retaliatory frenzy that resulted in bombing civilian neighborhoods in Beirut have been wiped from history, the Internet and, to some, “the sands of time.”

Not all have forgotten.

Gaza and international law

Every day, weapons are being shipped into Gaza, through Egypt, weapons from every Islamic nation other than the “puppet Gulf States.”

The Avalon Project at the Yale Law School describes blockades as legal only so long as they can be effective. The concept of the Gaza blockade is now in direct contravention of all relevant international conventions.

Since the blockade of Gaza requires the full and absolute cooperation of the Egyptian government, cooperation that has obviously ended, currently Israel’s blockade is now classified as a “paper blockade” and has no legal standing.

The Camp David Accords of 1979 were never intended to allow the creation of an apartheid state or for Gaza to become an open-air prison.

The accords, intended to create a lasting framework for peace also clearly established a criteria for renewed conflict.

Today, that conflict could involve nations from Tunis to Jakarta.

Military reality

Exposing the hypocrisy of Israel’s “Iron Dome” or “Iron Yamuka” air defense system requires elementary arithmetic skills, something obviously beyond the typical “international investigative journalist” of the “pop culture media.”

One of the “stealth voices” of Israel’s “fog of war” deception program within the United States is the Daily Beast, a Newsweek “on line” publication owned by Jane Harmon, an Israeli hoping to be nominated to replace Secretary Clinton.

Friends of Harmon and Netanyahu are orchestrating the attacks on Ambassador Susan Rice, the frontrunner for that position, making wild conspiratorial accusations in what has become a “witch hunt” reminiscent of America’s HUAC (House Un-American Activities Committee) fiasco of the 1950s.

Harmon’s publication, considered “liberal and progressive,” stated the following today:

“In a conversation with The Daily Beast, Pedatzur admitted being “pleasantly surprised” by the performance of system (the “Iron Dome”) over the past week. But he said the price of operating the system was prohibitively high. Each Iron Dome missile costs around $50,000. Israel fires at least two every time it targets a rocket. 

Most of the rockets the system is designed to intercept are manufactured in Gaza at a fraction of the price-sometimes for just a few hundred dollars.

The contrast reflects a broader disproportion in the conflict between Israelis and Palestinians. But other analysts say it’s more relevant to compare the price of the missile with the cost of the damage it prevents.”

The actual basis of the “Iron Dome system is the PAC-3 or “Patriot 3” missile system, an advanced system capable of tracking incoming ballistic missiles in addition to American AEGIS destroyers which were to be “posted” off the Israeli cost.The naval contingent, as some may note, is not only “not there,” but not “on the way there” either. 

Israel also builds a domestic system capable of limited interception of short-range missiles, 1980s technology “with lipstick.”

The missiles the Rafael system were designed to intercept are the former Soviet “Vietnam Era” Grad missiles such as those used in Afghanistan against American airbases, not those Hamas is using which possess nearly half the range of the German V2 rockets used against London during World War II.

Hiding this fact from the public is what media assets, who publish unverified press releases from Israel as fact, have done to help prolong a conflict an informed Israeli population would reconsider.

Israel is intercepting some missiles fired by Hamas, but they are using their American supplied Patriot 3 batteries to do it.

Continual claims are made that Israel’s “Iron Dome” system missiles are expensive at $50,000 each. Their actual cost, for missiles that successfully intercept less than 25% of the time, is more like $125,000.

Real “high probability” intercepts are done by the American missiles.

As Hamas has fired, at this writing, over 1200 missiles into Israel, many of them M-75 long range rockets capable of reaching beyond Tel Aviv and Jerusalem, missiles Israel openly admits it never planned for, it is also only logical to admit that claims of intercepts are equally inaccurate.

What does an American missile cost? Here is what Global Research says on that, comparing the PAC-3 to the PAC-2, a missile far more advanced than the Israeli “Tamir.”

“The biggest difference between the PAC-2 and the PAC-3, and the thing that allows the PAC-3 to actually hit its target, is the fact that the PAC-3 has its own built-in radar transmitter and guidance computer. 
The operational differences between the PAC-2 and PAC-3…PAC-3 missiles currently cost $2 to $3 million each. (See this Web site and this site for details.)”

When we looked for the details as promised, following the links provided, we received error messages. The reality behind the “Iron Dome” is best described as “smoke and mirrors.”

The real cost of defending Israel from retribution for their bombing of the civilian population of Gaza is in the hundreds of millions of dollars.

Israel, using American money of course, is spending an average of five million dollars on everything that comes out of Gaza, from the “bottle rockets” that cost a few dollars to the long-range M 75 missiles that are able to strike any target in Israel.

The key, of course, is the lying.

The Iron Dome uses American missiles designed to intercept ICBMs, not small artillery rockets used in salvo.

It is not just an economy of scale; it is the nature of the mission. If a Patriot 3 launcher with four missiles is emptied, costing millions of dollars, on two Hamas “kitchen sink” rockets a third of an “iron dome” battery is out of service until resupplied and rearmed.

The “domestic” systems, touted to the press are simply there for “cover and deception.”

The actual system itself has been overwhelmed from the first.

With 900 rockets fired initially and all subject to attempted intercept, Israel has spent its entire missile inventory 20 times over.

This means Israel is utterly incapable of responding to any sustained missile attack.

Thus, the issue isn’t whether Israel is hitting 100% of rockets fired but that they fire on only one in ten rockets launched from Gaza.

How armed is Gaza?

America has given Israel an excellent air force with advanced fighters. Israeli pilots are well trained. They have to be.

They bomb their own people every day and have been doing so for years.

There is now reason to believe that a significant number of advanced MANPAD (shoulder fired) air defense missiles enter Gaza each hour.

The outpouring of support for groups defending the beleaguered population of Gaza may well have opened the armories of more than one newly freed Islamic state in defense of their brothers.

Advanced bombing systems in the F-16 combined with counter-measures can defeat such systems “most of the time” but obviously failed with an Israeli F-16 was shot down over Gaza this week.

Israel also had an armed drone downed, a major escalation that makes a ground attack on Gaza potentially more costly.

If two MANPAD’s are in Gaza, are there a hundred or a thousand? Though shooting down an F 16 may be difficult but not impossible, downing Israeli helicopters is relatively simple and intelligence sources indicate that Kornet missiles, effective against most armoured vehicles, helicopters and troop concentrations are plentiful.

In order to counteract this level of resistance, it would be necessary to withdraw Israel’s top divisions from the Golan Heights where they are currently engaged in daily exchanges with Syria.

This leaves “second and third tier” units which are more likely to suffer far higher casualties or, worse still, break and run as was seen in Lebanon in 2006.

Being a “junk yard dog” used to be easy when only Israel had “teeth.”

Conclusion

Turkish Prime Minister Erdogan was correct in his assessment that this is no longer “2008.” Israel’s actions in Gaza are radicalizing Egypt, destabilizing Saudi Arabia and the Persian Gulf States and will quicken the end of Jordan’s servile kleptocracy.

What will be left is Israel, dependent on India, flanked between Pakistan and China, dependent on Britain, France and Germany, nations buried in debt crisis and instability and dependent on the United States, a nation increasingly aware that Israel’s “knife” has been in her back for decades.

Posted in GazaComments Off on Press TV: Gaza War – IsraHell’s Military Ruse

Lyin’ for Zion: Pro-IsraHell media incites genocide

NOVANEWS

by Press TV

P1160923.jpg

Photo by: Samuel Hardy

Who’s afraid of the big bad Zionist, Charlie Wolf? Not me.

 

I got into a little verbal tiff with Charlie on yesterday’s Press TV interview – watch the fireworks here.

I’m a fair-minded, polite person. So normally I let people have their say, as my radio show fans know. But if the person I’m talking to is being a real asshole – like Sean Hannity, Juan Cole,  Juan Cole orCharlie Wolf – I’ll occasionally throw the rules out the window and fight no-holds-barred.

Even though Charlie started the rudeness, I was afraid Press TV might punish me with a six-week suspension, or a ten thousand dollar fine, for interrupting Charlie, telling him to shut up, and accusing him of mendacity and incitement to genocide. But it turns out that in television debating, as in televised sports, brawls are good for ratings. Or as the Irish proverb puts it: If you want an audience, start a fight.

So Press TV is calling me back for another go at Charlie today. You can watch it live on PressTV.com, 12:30 to 1 pm Central.

British pro-Israel extremist Charlie Wolf thinks it’s “anti-Semitic” to ask any questions about 9/11.

Meanwhile, here is yesterday’s show, which is rapidly going viral.

Watch video: ‘Zionist-owned media distort Gaza war truth, encouraging genocide’

A prominent analyst tells Press TV that while the Zionist regime is intentionally targeting the civilians in Gaza, the Zionist-operated media across the world try to claim otherwise to enable and encourage a genocide.

At least 139 Gazans, including women and children, have been killed and some 1,200 injured in more than 1,450 Israeli attacks on the besieged Palestinian territory since November 14.

Gaza has been blockaded since 2007, a situation that has caused a decline in the standard of living, unrelenting poverty, and unprecedented levels of unemployment among the population of about 1.7 million Palestinians.

Press TV has conducted an interview with Kevin Barrett, the author and Islamic Studies expert from Madison to shed more light on the issue. He is joined by two additional guests on Press TV’s News Analysis: Donna Nassor, the political commentator from New York City, and Charlie Wolf, the broadcaster and political commentator from London. What follows is an approximate transcription of the interview.

Press TV: Kevin Barrett I will put this question to you and your response there to what Benjamin Netanyahu was saying when he was questioned about why civilians are being hit?

Barrett: Well, what we just heard from the previous guest [Charlie Wolf] is arguably a crime against humanity. It is called incitement to genocide.

What is going on in Palestine today and what has been going on in Palestine for at least the last 50 years and perhaps nearly the last century, is a case of genocide and these lies that the Zionist-owned and operated media, they are spewing all over the world, such as those we just heard from the previous guest, claiming that Israel is trying to minimize the civilian casualties, are enabling and encouraging this genocide.

The fact of the matter is that Israel kills children and then bombs the funerals where people are mourning the death of those children.

The fact of the matter is that this is collective punishment of the people of Gaza for exercising their absolutely legitimate right to resist occupation, which is guaranteed under international law.

And they have the right to resist genocide just as the people in the Warsaw ghetto had the right to resist genocide.

The truth of the matter is that… the rocket fire that supposedly provided the excuse for this round of accelerated genocide was the equivalent of the fourth of July Balloon rockets virtually. These firecrackers are nothing compared to the kind of White Phosphorous, the huge bombs, the massive ammunitions that are being used against civilians intentionally in Gaza and there is absolutely no argument that this is being done to try to stop rocket fire.

There is no way that it is possible to stop rocket fire from Gaza because people in Gaza are going to be resisting occupation and they are going to find a way to get some rockets even if they are relatively small and ineffective ones.

There is absolutely no way that this Israeli government could possibly stop that.

So what they are doing is that they are just punishing the people of Gaza to send a message to the world, ‘We can do anything we want!’ in the same way that they blew up the Twin Towers on September 11th 2001 as a message to the world as Sharon said right afterwards: ‘We Jews control America.’ That was broadcasted by the BBC; this is a message of absolute domination, Zio-Nazi domination…

Press TV: We know that Hamas has said that it is including those conditions in a possible truce agreement with Israel. It said that we want the siege to be lifted, that we want the crossings to be open, we want to be allowed to move across the area and the land belongs to us.

Now do you think that in this agreement that we are expecting, these are conditions that Israel has said it is going to accept and it will accept?

Barrett: Well, that would be wonderful if they did, because it is really not in anybody’s interest to have these ongoing massacres in Gaza followed by sporadic fire of ineffective rockets intentionally directed into unpopulated areas, which is what Hamas has been doing.

This is not in anyone’s interest, it needs to stop, they need to open up the border and restore the people of Gaza to their autonomous status as citizens of Palestine.

Of course this is not going to solve the Palestinian problem. The problem will only be solved when Israel admits the genocide it has been perpetrating over the past half century, at least, and it admits the right of return, it admits that it must be a state for all citizens, that they cannot be an apartheid Jewish superior state, which there are two classes of citizens, the Jewish goobermensch and the non-Jewish rabble and filth, who have no rights.

It has to be like every other advanced country in the world; it has to be color blind, ethnically blind, religiously blind.

Every citizen needs to have the same rights and when Israel-Palestine becomes one state for all its people, that’s is when we are finally going to have peace but in the meantime I do hope that we have an honest truce and I hope that trade and a reasonable standard of living would be restored for the people of Gaza.

Press TV: If you can under a minute tell us your conclusion. Do you think that this situation right now as Donna [Nassor, other guest of the program] says, could serve as a catalyst for some major developments here in this conflict?

Barrett: I think it could. I think that Netanyahu has failed in his attempts to pulverize Gaza into submission and I think that the Obama administration which defeated the Netanyahu-bet Romney ticket, will perhaps be in a position to exert pressure on the Israelis, whether or not Netanyahu wins the election,…, if not a just peace settlement at least some kind of a truce.

Presidents in their second term have that ability to lean on Israeli governments but they did not have in the first term and since Obama has a blood feud going with Netanyahu; he hates Netanyahu, let’s hope that the Americans will finally stand up for America’s interest and for what is right and just in the world and tell the Israelis to “go to hell, we are going to impose peace on you and whether you like it or not.”

Posted in ZIO-NAZI, CampaignsComments Off on Lyin’ for Zion: Pro-IsraHell media incites genocide

Shoah’s pages

www.shoah.org.uk

KEEP SHOAH UP AND RUNNING

November 2012
M T W T F S S
« Oct   Dec »
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930