Archive | Middle East

Sudan protesters to Saudi Arabia, UAE: ‘Please keep your money’

NOVANEWS

Wary that the Gulf countries may be vying for influence, protesters reject aid offers made by Riyadh and Abu Dhabi.

by
Sudan protesters want the military council to be dissolved and power handed to a transitional civilian government [Mohamed Nureldin Abdallah/Reuters]
Sudan protesters want the military council to be dissolved and power handed to a transitional civilian government [Mohamed Nureldin Abdallah/Reuters]

Khartoum, Sudan – Sudanese protesters have called on Saudi Arabia and the United Arab Emirates to “keep their money” a day after Riyadh and Abu Dhabi offered to send Khartoum $3bn aid.

Hours after the oil-rich Gulf states made the announcement on Sunday, demonstrators at the sit-in outside Sudan‘s military headquarters in the capital started chanting: “We don’t want Saudi support.”

“They are lobbying and using money to try and control Sudan. We have enough resources to look after ourselves and our interests,” Adil Gasem Alseed, a trader, told Al Jazeera on Monday.

“We can rebuild our country without their help. We say thank you, please keep your money,” the 52-year-old said.

Other protesters said Sudan needed good leadership and not foreign aid.

“We have the resources. With good leadership, we can look after our country,” Hanan Alsadiq, a university student, told Al Jazeera.

“The timing of their aid says a lot about their intentions. Why did they wait until now? Why did they not call on Omar al-Bashir to stop when he was killing our people. Their money will only create problems for us,” said Alsadiq, who was born in Saudi Arabia.

The military removed al-Bashir earlier this month after months of anti-government protests during which dozens of people were killed.

The two Gulf countries, in a joint statement, said $500m would be deposited in Sudan’s central bank to “ease the pressure on the Sudanese pound and achieve more stability in the exchange rate”.

The rest of the aid money will be sent in the form of food, medicines and fuel derivatives, the statement added.

Many demonstrators at the sit-in said they suspected the two countries of trying to influence the ruling military transitional council with the aid.

Sudan’s head of the transitional military council, Lieutenant General Abdel Fattah al-Burhan, was the head of the country’s ground troops when Khartoum sent its soldiers to Yemen as part of a Saudi-led coalition against the Houthi rebels.

Deepening economic crisis

Economists say Sudan needs all the financial aid it can get to improve its economic situation.

“Sudan is in need of such assistance and loans to fill the gap in trade imbalance. It needs financial support to fill the areas of insufficiency in its annual budget,” Muhammad Aljak, an economics professor at Khartoum University, told Al Jazeera.

“It is too early to judge whether this assistance is being given with some political conditions or big concessions from the military council. Sudan needs this money and it needs to use it properly,” Aljak added.

A country of more than 40 million people, Sudan has been suffering from a deepening economic crisis that has caused cash shortages and long queues at bakeries and petrol stations.

OPINION

The political calculations of Sudan’s military regime

Ahmed H Adam
by Ahmed H Adam

Demonstrators first took to the streets in December last year following a hike in the price of bread, a staple food in the northeast African country.

The unpopular economic move caused widespread anger.

The country was until recently under crippling US sanctions which lasted two decades and were lifted in October 2017.

 

Posted in Middle East, Saudi Arabia, Sudan, UAEComments Off on Sudan protesters to Saudi Arabia, UAE: ‘Please keep your money’

Oil and Global Rivalry

NOVANEWS

When we talk about today’s geopolitical hotspots, we need to talk about petroleum.

At the UN General Assembly in 2018, Austrian Foreign Minister Karin Kneissl broke an unwritten taboo by talking about oil and war. “The recent wars imposed on the Middle East were…fought in the name of oil. Now Syria is a victim of the instability created by all these wars.” For decades, petroleum issues (related to both oil and natural gas) have remained a largely ignored aspect of disputes. In fact, global rivalry over petroleum goes back to the beginning of Middle Eastern exploration.

Petroleum is the lifeblood of modern economies, the most important commodity in world trade, and a source of enormous wealth. Since the terrorist attacks on the U.S. of September 11, 2001, petroleum has been part of numerous interventions and clashes. Iraq, Libya, Iran and Venezuela have vast petroleum resources. Afghanistan, Syria and Ukraine have a strategic location for pipelines. Somalia and Yemen border strategic sea routes for petroleum.

All these countries are caught up in rivalries among the U.S., China and Russia. The U.S. sees itself as an ex- exceptional country, entitled to control the seas and take action anywhere in the world. U.S. Secretary of State Mike Pompeo said recently, “when America leads, peace and prosperity almost certainly follow.” Americans see their global reach as benevolent, but some countries around the world see it otherwise.

Venezuela has the world’s largest oil reserves. Iran has the world’s fourth largest reserves of oil and the second largest of gas. The two countries have been in Washington’s crosshairs for decades. Oil is an economic weapon: Washington wants to shut down Venezuelan and Iranian petroleum exports completely. It wants regime change.

U.S. National Security Adviser John Bolton was explicit on this point in an interview with Fox Business earlier this year.

“It will make a great difference to the United States economically,” he said, “if we could have American oil companies really invest in and produce the oil capabilities in Venezuela.”

The neoconservative hawk later warned other countries and companies not to buy oil from Venezuela.

Oil and regime change were unmentioned reasons for the Iraq and Libyan wars. Though former U.S. president George W. Bush insisted at the time that his illegal 2003 invasion of Iraq was not about oil, now the evidence that it was is overwhelming.

Already in 2001, the State Department had created a working group to formulate a new oil policy for a liberated Iraq that would open the sector to international oil companies. Speaking in 2007, the retired U.S. general John Abizaid, former head of U.S. Central Command, said, “Of course it’s about oil. Oil fuels a lot of geopolitical moves.” In the U.K. it fuelled the pre-war deliberations of the Blair government, according to journalist Greg Muttitt, who learned the Foreign Office was “determined to get a fair slice of the action for British companies in a post-Saddam Iraq.”

The NATO war on Libya was packaged and sold under a Responsibility to Protect label. Libya happens to have the world’s ninth largest oil reserves, and its oil is top quality. Libya’s late president Moammar Gadhafi had used the oil wealth to Libyan advantage, providing health care and education for all. Under the leadership of a Canadian general, NATO flew 9,700 strike sorties, devastating Libya’s infrastructure. After the intervention, Libya was fragmented, bankrupt, in crisis. Eight years later, its oil exports are sporadic and still a source of fighting among rival factions. Libya is a failed state.

The U.S., China and Russia dominate the world’s geopolitics. Each of these powerful countries has its own reasons to be concerned about oil and gas.

The United States is the world’s largest user of petroleum and regards the resource as a vital interest. It forges strategic relationships with producing countries, notably Saudi Arabia, and pays extraordinary attention to petroleum in its foreign policy. Washington has literally hundreds of officials monitoring world energy — at the departments of state, energy, commerce, and at the National Security Council, Pentagon and CIA. No other government matches this scale of coverage. For many decades the U.S. has benefited economically from the use of the U.S. dollar in world petroleum trade. It wants U.S. dollar dominance to continue.

With its fracking boom of the last decade, the U.S. has become the world’s largest oil producer, dramatically reducing its dependence on foreign sources — from 60% of consumption in 2005 to 19% in 2017. Today, the U.S. is the world’s second largest oil importer, with Canada providing almost half of those imports.

China is the world’s largest oil importer. Its major concern is potential blockades of sea routes bringing oil from the Middle East. With its NATO allies, the U.S. patrols several narrow waterways including the South China Sea. To reduce its vulnerability, China has invested in alternative routes — huge oil and gas pipelines from Central Asia, others from Siberia, and yet others across Myanmar.

Russia is a petro-state and the world’s largest exporter of both oil and gas. Pipelines and sea routes to market are vital to its economy. Russia is building pipelines from Siberia to China and trying to build more to Europe. Some of Russia’s plans have been thwarted by the U.S. government and European Commission. Russia and China have joined in strategic co-operation, concerned about U.S. policies of containment. U.S. Interior Secretary Ryan Zinke said in September that the U.S. Navy can blockade Russia if needed, “to make sure that their energy does not go to market.”

The U.S. used to import liquefied natural gas (LNG). Now, with a dramatic expansion in production of fracked gas, it wants to export its LNG to Europe, which would displace Russian exports. Europe is a vital energy market for Russia. The U.S. sees this as a wedge issue to be exploited.

In the Soviet era, pipelines to export gas were built via Ukraine. Today, facing a hostile government in Ukraine, Russia plans new gas pipelines bypassing it to the north and south. The U.S. claims the new pipelines threaten European energy security. Secretary of State Pompeo says the U.S. will do everything in its power to stop the Nord Stream 2 project from bringing gas from Russia to Germany. Included are threats to place sanctions on participating European corporations.

Natural gas is prized for its clean burning and low sulphur content. It is environmentally less air-polluting than liquid fuels and much less so than oil sands bitumen. To reduce horrendous air pollution, China is abandoning coal and switching to natural gas. As the world’s third largest producer of gas, Canada is looking to export gas from British Columbia to China. It is also hoping to export oil sands bitumen there via the Trans Mountain pipeline expansion. Canada’s arrest of Huawei’s Meng Wanzhou chilled relations with China, with implications for future trade.

Petroleum rivalry among countries is like a game, as I describe in my new book, Oil and World Politics. In this game, governments take actions to improve their own geopolitical advantage vis-à-vis others. Actions may be overt or covert, diplomatic, economic or military, promoted by a country itself or through proxies.

Petroleum features in America First policies. In 2017, sounding a bit like Canada’s last prime minister, President Donald Trump said the U.S. “will seek not only American energy independence … but American energy dominance.” In oil trade, four countries — China, Russia, Iran and Venezuela — are moving away from petrodollars, the crucial driver of U.S. world financial dominance. When Iraq and Libya threatened to abandon the petrodollar, they were attacked.

Canada supports U.S. sanctions against various petroleum countries, most recently Venezuela. Whether sanctions enhance democracy or human rights is highly questionable. For sure, sanctions have reduced Venezuela’s ability to export oil to U.S. refineries, enabling Canadian bitumen producers to fill the gap. Canada benefits when oil elsewhere is taken off the market and prices rise. Canadian officials overlook this reality in public comments. Media seldom mention it.

Under the UN charter, wars for resources are illegal. Perhaps that’s why petroleum has been largely ignored. Petroleum features in big power politics, intelligence gathering, regime change efforts, diplomatic discussions, even sanctions. Petroleum, power and politics all go together. Petroleum is the rarely mentioned aspect of conflict stories. Its role in ongoing disputes deserves exposure.

Posted in USA, Europe, Middle EastComments Off on Oil and Global Rivalry

إسرائيل اليمينين والمقاومة المدنيّة – الديبلوماسية!

NOVANEWS

إسرائيل اليمينين والمقاومة المدنيّة – الديبلوماسية!

الى ماذا يؤشر فوز حزب رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو في الانتخابات؟ وكيف يؤثر في الوضع الاقليمي امتداداً الى انتخابات الاتحاد الاوروبي؟ وكيف يمكن مواجهته فلسطينياً وعربياً؟

زياد الصائغ

خبير في السياسات العامة واللاجئين

37 لليكود. 36 لتحالف أبيض أزرق. لم يتغير مزاج الناخب الاسرائيلي اليميني. بل بات المشهد في فلسطين المحتلّة متناثراً بين يمينين. سقط اليسار الإسرائيلي. غذّى هذا السقوط النسَّق الدونالد-ترامبي  في إضفاء مشروعيّة موهومة على اغتصاباتٍ للأرض العربيّة وتهويدٍ انتقل من الجغرافيا الى المُعطى الهويّاتي. تصاعُد موجة اليمين في إسرائيل بعد الولايات المتحّدة سينسحب على انتخابات الاتحاد الأوروبي. يكفي في هذا الانسحاب فَهمُ خوف أحزاب اليمين الوسط، وبعض اليسار المتبقّي، من خسارة مقاعدهم لصالح يمين محافِظ أو يمين متطرّف. من هنا، وعلى ما يُرجَّح، ستشهد الأسابيع الثلاثة المقبلة استعادة من أحزاب اليمين الوسط لعناوين تدافِع عن الاتحاد الأوروبي – الفلسفة، لكن تدعو الى إعادة النظر في أولويّات سياساته العامّة من ناحية، وفي ديناميّة إدارته مؤسّساتيّاً من ناحية أخرى.

الإشارة الى مسار انتخابات الاتحاد الأوروبي في سياق مقاربة ما أفرزته الانتخابات الإسرائيلية، مردُّه رمزية انكفاء أوروبا عن أداءِ دورٍ توازني تجاه دعم الولايات الأميركية المتحدة وروسيا اللامحدود لإسرائيل، ما وضع هذه في مصاف الدول ذات الحقّ بالفيتو وذات العضوية الدائمة في مجلس الأمن، مع مروَحةِ حلفاء هذه المرّة انضمّت إليها الصين والهند والباكستان، وهذا كثيف الدلالات على المستوى الآسيوي.

إسرائيل في ما رَمت إليه من هذه الانتخابات كان اغتيال كلِّ إمكانيّة إعادة تجميع أشلاء عملية السلام المتناثرة. وهي تُعَوِّل بعد الضمّ الفولكلوري الأميركي للجولان الى سيادتها أن تطلِق مع حليفيها الترامبيّة كما البوتينيّة الى إنجاز إخراجٍ إيران وتركيا من معادلة تقاسم النفوذ في الشرق الأوسط، لصالح تكريس التفوّق الجيو-استراتيجي، ليس بالمعنى العسكري، بل بالمعنى التحالفي مع معسكر الأصدقاء، وبعدها يأتي البحث مع تركيا وإيران ذات التهويل اللفظي على إسرائيل، فيما صيرورة سياستهما معاً تبقى الخادم الأكبر لأجندتِها. ضربت تركيا وإيران العرب في الشكل المتبقّي لهؤلاء. والعرب لم يثابروا بجديّة على تكوين لوبي متماسك قادر على إنشاء توازنٍ مع إسرائيل. التوازن ما أريده من ذكري له، ليس بأي شكلٍ من الأشكال أن يكون بالضرورة عسكريّاً بل سياسيّاً وديبلوماسيّاً واقتصاديّاً وعلميّاً وثقافيّاً.

بالاستناد الى هذا المشهد السوريالي المستجدّ، وتحديداً في ما يعني الانهيار الأوروبي الكامل من مربّع التوازن الدَّولي – الإقليمي، إذ لا يكفي رفض الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل كما رفض إهداء السيادة لها على الجولان، بالاستناد الى ذلك ثمّة ضرورة للتفكّر، وبعد إعلان وزير الخارجية الأميركية منذ أيام، عن أن الولايات الأميركية المتحدة ستطرح أفكاراً لحلّ الصراع العربي – الإسرائيلي، وتضميناً الفلسطيني – الإسرائيلي، ثمّة ضرورة للتفكّر في كيف من الممكن لفلسطين – الدولة العضو المراقِب في الأمم المتحدة مواجهة أي انقضاضِ جديد على ما تبقّى من حقوق. وفي أيّ اتجاه يُقتضى من ثمَّ تحرُّك جامعة الدول العربية، رغم تساؤلاتٍ بنيويّة في ما هل هذه المؤسسة ما زالت قادرة على أداء دورٍ تنسيقي دينامي بالحدّ الأدنى بالاستناد الى مبادرة السلام العربيّة، ناهيك بكافّة قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بعمليّة السلام في الشرق الأوسط.

  • 1- الفلسطينيون والمقاومة المدنيّة

ماذا تفعل حماس في غزّة؟ أسلَمة القضيّة الفلسطينيّة يوازن في نفس الخطورة يهوديّة إسرائيل. والانجرار في تفاهماتِ هنا وثمّة قبل الانهاء الفوري للانقسام الفلسطيني دليلٌ على قتل بعض الفلسطينيّين لحقوقهم ونضالهم وشهدائهم. الوحدة الفلسطينية أساسٌ لإطلاق خيارين مؤسّسين في المقاومة. المقاومة المدنية السلميّة أولاً وهذا ما يجب أن يلاقيه فلسطينيو 48 في الأراضي المحتلّة، وتحديداً في القدس. والمقاومة المدنيّ’ السلمية نَسَقٌ قد يأخذ اشكالاُ متعدّدة حتى العصيان المدني. والمقاومة الديبلوماسيّة ثانياً. وهذا ما يجب أن يأتي من تحرّك غير عاديّ للدياسبورا الفلسطينية بكوادرها الفاعِلة على كلّ المستويات. وهنا لا بدّ من فهم أن أيّ إعادة انتاجٍ لديناميّة أوروبية تترافق مع استمرار قناعةٍ بحلّ الدولتين يجب أن يُستهل فلسطينيّاً. ديبلوماسية الفاتيكان تُشكّل حتماً حجر الزاوية في هذا السياق.

  • 2- جامعة الدول العربية ومبادرة توازنيّة

مصر والأردن يشكّلان أساس صياغة مبادرة توازنية بما هم لصيقان بإسرائيل وفلسطين. لا ينفي هذا أبداً دور دول مجلس التعاون الخليجي، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية. لكن من باب أولى أن يستهِل الأمين العام لجامعة الدول العربية تحرّكه بتشكيل فريق عملٍ غير تقليدي، نواته باحثون وخبراء لبلورة محاكاةٍ في السيناريوهات المقبِلة على المنطقة، ومن ثم وضع نتائج هذه المحاكاة في ايدي صُنّاع قرار الدول الأعضاء في الجامعة. رفدُ المقاومة المدنيّة الفلسطينية بهذه الخطوة قد يشكّل على الأرجح بعضاً من ردمٍ لفجوة التصدّعات الزلزاليّة التي نحن على أبوابها، ويصوّب بوصلة التوجّهات التي ترشَح عمّا اصطُلح على تسميته بـ “صفقة القرن”. هذه الصفقة ليست بجديدة أبداً، بل مستجدَّة على رعونةٍ من أصحابها يواكبهم حلفاء موضوعيّون يهوّلون بالعداء لها، فيما هم ينفّذونها بتعميق انقسام المجتمعات العربية طائفيّاً ومذهبيّا.

Posted in Arabic, Middle EastComments Off on إسرائيل اليمينين والمقاومة المدنيّة – الديبلوماسية!

استراتيجية امن العدو الاسرائيلي

NOVANEWS
|

بقلم د. اسامة اسماعيل

تمثل العقيدة العسكرية للعدو الإسرائيلي بشكل عام عقيدة دفاعية يتطلب تحقيقها تنفيذ الهجوم الاستباقي، ويمثل أبرز عناصر هذه الاستراتيجية (الهجوم الاستباقي – تحقيق نصر حاسم – تقليل الخسائر البشرية – الحرب الوقائية – الحروب الخاطفة – نقل المعارك خارج حدود فلسطين المحتلة).

ويحاول العدو الإسرائيلي من خلال مستوى العمليات العسكرية تحقيق أعلى معدلات الدفاع الداخلية عن طريق إضعاف الدول العربية سياسيًا وعسكريًا، والمواجهة العسكرية داخل الأراضي العربية وهو ما يمكن ملاحظته من خلال حروب العدو الإسرائيلي مع مصر ولبنان وسوريا وإيران والعراق؛ حيث شهدت هذه الدول مواجهات عسكرية خاطفة خارج نطاقها الجغرافي، لإنهاء تلك الحروب في وضعية أفضل تحقق لها الانتصار السياسي والعسكري.

وتبقى فكرة الدفاع, هي الاتجاه المحرك في الفكر العسكري للعدو الاسرائيلي، في ظل المساحة الجغرافية الصغيرة التي تحتلها, مما يفقدها العمق الاستراتيجي، وعليه بات الهجوم هو السبيل الوحيد أمام تل أبيب لتحقيق خيار الدفاع الأمثل، وامتدادًا لهذا النهج يعتمد العدو الإسرائيلي على حرب الحركة السريعة، فيما يتعلق بالهجوم أو سرعة إنهاء الحرب، قبل أن يتم التدخل من جانب القوى الدولية.

بجانب ذلك فإن نمط الحروب الذي ينتهجه العدو ويقوده يعتمد على استراتيجية الوقت المتعلق باستمرارية الحرب، وكذلك الهجوم المفاجئ، باستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة، للوصول إلى وضع متفوق فيما يتعلق بالمكاسب العسكرية والسياسية أو فيما يتعلق بالتفوق التفاوضي في حال الجلوس على مائدة المفاوضات، وبالتالي فإن جيش العدو الإسرائيلي لم يهدف في أي من الحملات العسكرية التي خاضها الى الإطاحة بالخصم والوصول إلى الحسم العسكري. بدلًا من ذلك، فقد سعى لتوجيه ضربة عسكرية تمنعه من تحقيق هدف محدد أو لإضعاف الخصم، ويقوم جيش العدو الإسرائيلي بتفعيل وسائل ضغط غير مباشرة (سواء كان ذلك عن طريق الجو أو حصار بحري) لإفساح المجال أمام آليات الدبلوماسية، التي من شأنها تسهيل إنهاء القتال والسماح لإسرائيل بتحقيق أهدافها الإستراتيجية. وهذا يشمل الحالات التي تحدث فيها المسئولون الرسميون عن إزالة هذا التهديد.

عقيدة الطرف:

إلى جانب الشق العسكري برزت الاستراتيجية السياسية التي هي انعكاسًا للاستراتيجية العسكرية الإسرائيلية المعادية, والتي عُرفت بعقيدة الطرف؛ كان مفهوم “المحيط الخارجي أو عقيدة الطرف” ، الذي قدمه رئيس وزراء العدو الإسرائيليالأول، بن جوريون وإليياهو ساسون، أحد الخبراء الإسرائيليين البارزين في الشرق الأوسط وأول ممثل دبلوماسي إسرائيلي في أنقرة، بأنه لابد من  إيجاد وسيلة لموازنة المقاطعة الدبلوماسية والاقتصادية، ومواجهة العالم العربي وكاستراتيجية تقليدية لتوازن القوى تستهدف مواجهة التهديدات في محيطها الجغرافي.

واعتمدت الاستراتيجية على تكوين شراكات مع العديد من الدول في المنطقة مثل تركيا ، وهي عضو في حلف شمال الأطلسي، وكذلك شاه إيران والإمبراطور الإثيوبي هيلا سيلاسي، التي حافظت على علاقات صداقة مع واشنطن والغرب ولها صراع طويل الأمد مع الدول العربية (تركيا مع سوريا؛ إيران مع العراق؛ إثيوبيا مع السودان)  والعمل على تقوية شراكات إسرائيل مع هذه الدول المؤيدة للولايات المتحدة والدول غير العربية.

ولكن بن جوريون وغيره من قادة العدو اعتبروا عقيدة الطرف أو المحيط الخارجي استراتيجية مؤقتة يجب الحفاظ عليها طالما رفضت الدول العربية الاعتراف بكيان الاحتلال وصنع السلام معها. ولم يُنظر إليها كبديل للعقيدة المركزية في سياسة العدو الإسرائيلي المتمثلة في تحقيق السلام مع جيرانها من العرب. ولا يمكن أن تكون بديلًا لعلاقة استراتيجية مع قوة عسكرية خارجية قوية، مثل الاتحاد السوفييتي في الأربعينيات، وفرنسا في الخمسينيات، والولايات المتحدة بعد عام 1967.

وبالفعل أثبتت هذه الاستراتيجية فشلها النسبي وإن كانت ناجحة كخطة مؤقتة ناجحة من حيث التكلفة والخداع الاستراتيجي؛ وهو ما أثبتته أوضاع العلاقات بين العدو الإسرائيلي من جانب وتركيا وإيران وإثيوبيا من جانب آخر؛ حيث تعثرت العلاقات الوثيقة مع إثيوبيا وإيران بعد سقوط نظامهما القديم بعد الاضطرابات السياسية التي حدثت في كل دولة، كما انها لم تتمكن من تكوين شراكات استراتيجية مع العديد من المكونات العرقية الأخرى مثل الأكراد في سوريا وتركيا والعراق وإيران والموارنة في لبنان، عوضًا عن علاقاتها المتوترة مع تركيا بعد مهاجمتها أسطول الحرية وقافلة المساعدات المتجهة الى غزة، وهو ما يشير على التمزق في العلاقة بين هاتين الحكومتين، رغم وجود قنوات اقتصادية وسياسية مفتوحة بينهما حتى الآن.

ووفق استراتيجية العدوالإسرائيلي فإن كيان الاحتلال وتركيا يمثلان مركز كتلة واحدة؛ حيث تقف تركيا والكيان، باعتبارهما شريكان طبيعيان؛ فكلا الدولتين غير عربية، وديمقراطية، وغربية موجهة، وكل منهما يحافظ على جيش كبير ويواجه تهديدًا كبيرًا للإرهاب”. وكلاهما يمتلكان رصيدًا كبيرًا في علاقتهما مع الولايات المتحدة، وكل منهما يواجه مشاكل مع كل من سوريا وإيران.

في الواقع، كان واضحًا لصانعي سياسة العدو, أنه طالما بقيت إسرائيل في حالة حرب مع الدول العربية الرئيسية، فإن الاعتبارات الاقتصادية والمصالح العسكرية والألفة الدينية ستضع حدود واضحة على استعداد وقدرة تركيا والدول الأخرى المحيطية. والأقليات لتوسيع العلاقات مع كيان الاحتلال. ومن هذا المنظور فإن العلاقة بين العدو الإسرائيلي وتركيا وإيران وإثيوبيا والعديد من الأقليات في المنطقة العربية لم تكن أبدًا بمثابة “تحالف استراتيجي”. كما تم اعتبار الأتراك كغيرهم من أهداف عقيدة المحيط الخارجي، وعلاقاتهم معكيان الاحتلال كطريقة لتحقيق استراتيجيتهم من خلال تزويدهم بموارد دبلوماسية وعسكرية إضافية لمقاومة الضغط من الحكومات والحركات القومية العربية العدوانية من وجهة النظر العدو الإسرائيلي.

وعلى الرغم من أن الاستراتيجية التركية الأخيرة جاءت لتحسين العلاقات مع الدول العربية، إلا أن مصالح تركيا طويلة الأمد كانت دائمًا قائمة على أساس أن القرب الجغرافي والمصالح الاقتصادية والاعتبارات الحضارية تتطلب تطبيع العلاقة مع جيرانها. كانت هذه العوامل ذاتها التي جعلت من غير المرجح أن تقوم أنقرة بتشكيل تحالف كامل مع دولة يهودية طالما ظلكيان الاحتلال الإسرائيلي في حالة حرب مع العالم العربي.

على الجانب الإيراني؛ وبعد نجاح الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، كان أبرز تخوفات العدو  من الموقف الإيراني المؤيد للمقاومة الفلسطينية واللبنانية، بالإضافة إلى محاولات إيران الوقوف إلى الجانب العربي في مواجهة إلاحتلال الاسرائيلي في الحروب، عوضًا عن دعم بعض الأنظمة العربية في مواجهة العدو مثل الصراع الإيراني مع العدو الاسرائيلي في سوريا,  والذي شهد تصعيدا عسكريا إسرائيليا معاديا ضد القوات الإيرانية المتواجدة في سوريا، وكذلك التطورات الإقليمية المتعلقة بتنامي الدور الإيراني في المنطقة العربية، وما يمثل ذلك من تهديد لأمن العدو، ودعمها حركات المقاومة المسلحة في فلسطين ولبنان وسوريا لتهديد كيان الاحتلال من أقرب النقاط الجغرافية القريبة منها.

إلى جانب كل تلك العوامل فقد أرسلت ايران مستشارين من فيلق القدس، الذراع الخارجية لمؤسسة الحرس الثورى إلى القواعد العسكرية السورية، والذي يتهمه العدو الإسرائيلي بتوجيه الدعم إلى حزب الله اللبناني وحركة حماس لتهديد أمن كيان الاحتلال، وتأكيدًا لتلك التوترات قامت إسرائيل بقصف العديد من المناطق والمواقع العسكرية الإيرانية في سوريا، حيث استهدفت مطار التيفور العسكري في 9 أبريل 2018م، حيث أصابت نيران الدفاع الجوي السوري مقاتلة أف 16 إسرائيلية معادية وأسقطتها، بعد أن قصفت أهدافا داخل سوريا زعم العدو الاسرائيلي انها اهداف ايرانية

كما توالت الدعوات اكيان الاحتلال للمجتمع الدولي بالتصدي لمساعي إيران في المنطقة، وزعزعة الاستقرار، في إعلان منها عزمها منع إيران من إقامة قواعد عسكرية  يمكن من خلالها تهديد امن كيان الاحتلال ومهاجمتها، من خلال محاولة ترسيخ وجودها العسكري في سوريا أو بناء مصانع للصواريخ في لبنان حسب زعم جيش العدو الاسرائيلي.

وفيما يتعلق بعلاقات العدو الإسرائيليي مع اإثيوبيا، فكانت بمثابة استغلال واستثمار وتهديد دولة عربية، وكما ذكرنا تقوم علاقات كيان الاحتلال الخارجية على أساس استغلال التناقضات الدولية من أجل تحقيق مصالحها مع الدول التي تعتبرها معادية، خصوصًا إذا كانت تلك الدول عربية, ويعتبر العدو الإسرائيلي أن الدول العربية هي تهديدات مباشرة لأمنها القومي، ما يعني أنها ستناصر أي طرف غير عربي على نقيضه العربي.

ويمكن القول إن إثيوبيا هي إحدى تلك الدول، إذ ينظر كيان الاحتلال إليها على أنها بوابة إلى القرن الإفريقي. وهكذا، قدم العدو مساعدات كبيرة لاثيوبيا، خصوصًا فيما يتعلق بدعم سد النهضة، على اعتبار أنه من مقومات الأمن القومي الإثيوبي، وأحد عناصر البنية التحتية الهامة لتنمية البلاد.

وقديمًا كان هيلا سيلاسي، آخر أباطرة إثيوبيا حليفًا قويًا للعدو الاسرائيلي، التى ردت الجميل بإجهاض 3 محاولات للانقلاب عليه. لكن فى 1973 وبعد انتصار مصر فى حرب أكتوبر، وبضغوط من منظمة الوحدة الأفريقية، قطعت إثيوبيا علاقاتها العلنية بكيان الاحتلال، إن العلاقات بين “إسرائيل” وإثيوبيا تتخذ الطابع السرى فى أخطر مراحله، وما يتعلق منها بنهر النيل والسيطرة على مدخل البحر الأحمر، من خلال تعاون استخباراتى عسكرى وثيق، بعد خلق إطار يجمع بين الدولتين باعتبار كل منهما محاطة ببحر من «الأعداء العرب والمسلمين».

لكن وعلى الرغم من محاولات العدو الإسرائيل لإيجاد موطئ قدم لها في إثيوبيا فإن هناك العديد من الدول العربية التي شرعت في مواجهة هذا التوغل في القارة السمراء ومن بينهم مصر التي ترأس منظمة الاتحاد الأفريقي في 2019، ووضع أجندة أمنية وسياسية لمواجهة التهديدات التي تؤثر على أمن المنطقة باعتبار مصر بوابة أفريقيا التي تمثل عمقها الاستراتيجي.

إجمالًا: إن تحالف كيان الاحتلال الاإسرائيلي الخارجي مع تركيا وإيران وإثيوبيا  تم إنشاؤه في الخمسينيات كأداة لتفادي السلام مع العرب. على أن العودة مجددًا إلى هذا التحالف تمر عبر المصالحة مع العالم العربي، وبالتالي أدرك العدو, بأن تحسين العلاقات مع الدول العربية المجاورة سيشكل البديل السياسي الحتمي والوحيد لاستراتيجية عقيدة الطرف أو المحيط الخارجي بما في ذلك العلاقات مع الفلسطينين أنفسهم.

Posted in ZIO-NAZI, Middle East, SyriaComments Off on استراتيجية امن العدو الاسرائيلي


Shoah’s pages

www.shoah.org.uk

KEEP SHOAH UP AND RUNNING

September 2019
M T W T F S S
« Aug    
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30